الرئيسية > أخبار العالم  >  تسبب طالب في مذبحة ف...

تسبب طالب في مذبحة في جامعة (قتل ثمانية أشخاص)

التاريخ: 2021-09-20 20:51:08
تسبب طالب في مذبحة في جامعة (قتل ثمانية أشخاص)

في مدينة بيرم الروسية، تسبب طالب في مذبحة على أرض الجامعة التي درس فيها. وتقول السلطات إن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب عدد غير معروف.

وبحسب الجامعة، قتل المسلح نفسه، لكن لجنة تحقيق من وزارة الداخلية تناقض ذلك. وقال عضو باللجنة لوكالة الأنباء الروسية الحكومية ريا إن الجاني يعالج حالياً في المستشفى. وكانت اللجنة قد ذكرت في بيان سابق أنه أصيب أثناء اعتقاله.

وبحسب وسائل إعلام روسية، فإن مطلق النار يبلغ من العمر 18 عاماً. تنتشر صور له على مواقع التواصل الاجتماعي.. يمكن رؤيته يمشي إلى أرض الجامعة بسلاح.

لم يتم الكشف عن دافع مطلق النار، وفقاً لقناة Telegram الروسية 112 ، فقد نشر بياناً مكتوباً عن تصرفه على منصة المراسلة، من حساب تم حذفه منذ ذلك الحين.

كما كتب على أنه كان يستعد للهجوم لفترة طويلة "فكرت في هذا لفترة طويلة، لسنوات، وأدركت أن الوقت قد حان لأفعل ما حلمت به." ..




لمعرفة المزيد حول تذكرة الدخول كورونا الهولندية- اضغط هنا

Girl in a jacket





ينص النص على أن الصبي استهدف مدرسته السابقة في البداية، لكنه غير خطته في أواخر مارس. ثم جاءت الجامعة إلى الصورة.

"الغضب يغمرني، أريد تدمير كل شيء في طريقي، وترك أكبر قدر ممكن من الألم في هذا العالم،" تقرأ رسالة من الطالب، الذي يقول إنه ليس عضواً في منظمة متطرفة.

في وقت سابق من هذا العام، وقع حادث إطلاق نار مميت في مدرسة في مدينة كازان الروسية. قُتل سبعة طلاب و شخصان بالغان عندما أطلق طالب سابق يبلغ من العمر 19 عاماً النار.

بعد حادث إطلاق النار هذا، وعد الرئيس بوتين بإعادة النظر في قوانين الأسلحة النارية الروسية. في ذلك الوقت، كان على الروس بالفعل تلبية العديد من المتطلبات من أجل الحصول على رخصة أسلحة نارية للصيد أو الدفاع عن النفس أو الرياضة، مثل الخضوع لاختبارات طبية ونفسية.

وفقاً للمراسلة إيريس دي جراف، كانت حوادث إطلاق النار في المدارس مرتبطة في البداية بالولايات المتحدة "لكن هذا هو بالفعل حادث إطلاق النار الحادي عشر على مدرسة في روسيا خلال السنوات السبع الماضية. أصبح هذا موضوعاً تعمل السلطات الآن بجد عليه."

في وسائل الإعلام الروسية، غالباً ما تُصوَّر حوادث إطلاق النار على أنها نتيجة خروج مراهقين عن مسارهم، كما يقول دي جراف "سيصابون بالضياع والاكتئاب، ويلعبون الكثير من ألعاب الفيديو الغربية ويبحثون في الإنترنت عن أفكار راديكالية. لهذا السبب تم إصدار جميع أنواع القوانين مؤخراً لفرض الرقابة على الإنترنت بشكل أكبر."

أقر البرلمان الآن قانوناً، من بين أمور أخرى، يرفع الحد الأدنى لسن امتلاك السلاح من 18 إلى 21 عاماً، لكن هذه القواعد الجديدة لم تدخل حيز التنفيذ بعد. دي جراف: "رغم أنني أعتقد أنهم سيزيدون الضغط بعد إطلاق النار هذا".


انضم لمجموعتنا على الفيسبوك
هولندا اليوم - الموقع الرسمي

الخبر كما من المصدر










الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-10-18 06:36:37

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies