الرئيسية > أخبار هولندا  >  فتاة هولندية تروي كي...

فتاة هولندية تروي كيف تم اختطافها ومحاولة قتلها في كوراساو

التاريخ: 2019-10-13 22:07:43
فتاة هولندية تروي كيف تم اختطافها ومحاولة قتلها في كوراساو


تم اختطاف امرأة هولندية في نهاية شهر أغسطس في كوراساو، وتعرضت للاعتداء و محاولة القتل. 
تم القبض على الجناة، وتقوم المرأة الهولندية الآن بإخبار قصتها  لصحيفة الأنتيل.
Holland
بتاريخ 25 أغسطس من هذا العام، كانت المراهقة تنتظر على المقعد في محطة الوقود على أحد الطرق في كوراساو. 

عرضت عليها امرأة كانت تقود سيارة ايصالها للمنزل، قالت لها "ليس عليك الانتظار هنا وحيدة في الشارع ليلاً، سوف آخذك إلى المنزل". 

فور دخولها للسيارة، تبين أن هناك رجلاً كان مختبئاً، بدأ فورًا في خنقها حتى أصبح كل شيء مظلما وكادت أن تفقد الوعي، لم تتذكر كم من الوقت استمر الخاطفين في القيادة. 

تشير التقديرات إلى أنهم وصلوا إلى ماكينة الصراف الآلي بعد حوالي ساعة، حيث تم إجبار الضحية الشابة على سحب الأموال. 
لكن تبين أن سحب الأموال غير ممكن من تلك الألة، والشيء الوحيد الذي خرج منها هو الإيصالات البيضاء. 
   
تقول الفتاة: "أعتقد أنهم أصبحوا غاضبين جدًا لأنه لم يتم الحصول على أية مبالغ نقدية من ماكينة الصراف الآلي".
تم تعصيب عينيها، وربط يديها بقطعة قماش، وقدميها بحمالة الصدر الخاصة بها.

بعد رحلة طويلة أخرى بالسيارة، انتهى بهم المطاف في مكان يقع على الجانب الآخر من الجزيرة. 
تتابع الفتاة: "تم تقطيع ملابسي عن جسدي وتعرضت للاعتداء، لقد شدتني المرأة من شعري. 
انها تحمل الكثير من الكراهية، بدا الأمر كما لو أنها تستمتع به، قامت بتصوير فيديو وصور".

قرب ذلك المكان، تم سحبها و إلقاؤها من أعلى الصخور إلى الأسفل حيث البحر، ارتطمت أولاً بصخرتين ثم انتهت في البحر. 
تمكنت من تحرير قدميها على الفور واستخدمت الحجارة الحادة لتحرير يديها أيضًا. 

ظلت صامتة لفترة طويلة وبقيت بلا حراك، "لقد استخدموا المصابيح الكاشفة على هواتفهم وتحققوا في ما إذا كنت ميتة بالفعل".

عندما غادر خاطفيها، بدأت السباحة إلى الشاطئ. 
"لقد شعرت بالرعب، اختبأت وأمضيت نصف ساعة هناك".
وفي النهاية عثرت عليها امرأة وقامت بالإتصال بخدمات الطوارئ. 
"كل هذا الوقت لم أبكي للحظة واحدة، فقط عندما أدركت أنني أصبحت آمنة، بكيت".

في الفترة التالية، يبدأ التحقيق الذي تجريه الشرطة، و لم يُسمح لها بمغادرة الجزيرة وكان عليها الذهاب إلى مركز الشرطة كل يوم، كان النوم غير ممكناً بسبب الصدمة.

في النهاية سُمِح لها بالعودة إلى هولندا، و بعد فترة قصيرة، تم القبض على الجناة، واعترفوا بكل شيء. 

إنها تود أن تكون حاضرة أثناء المحاكمة، ليس من الواضح ما إذا كانت ستتاح لها الفرصة للتحدث. 
تقول: "أنا أعرف بالفعل بالضبط ما سأقوله لهم، لكنني لا أعرف إذا كان ذلك ممكنًا ومسموحًا به".

المصدر: AD ألخمين داخبلاد

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-07-28 03:21:49

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies