الرئيسية > أخبار هولندا  >  مأساة: وفاة طفل لاجي...

مأساة: وفاة طفل لاجيء غرقا في أول درس سباحة له في هولندا

التاريخ: 2020-02-11 15:16:10
Holand-today


توفي الطفل الأريتيري اللاجئ في هولندا أدوناي بيرهي، و البالغ من العمر 11 عامًا، الأسبوع الماضي خلال أول درس للسباحة في قرية لومير في مقاطعة فريسلاند الهولندية، ما هو الخطأ الذي حدث بالضبط لا يزال غير واضح.
Holland
والدة أدوناي تلوم مدرسة دي كوكون الابتدائية، اذ أن الصبي التحق بتلك المدرسة منذ شهر واحد فقط.
تقول الأم في رسالة، إنها أصرت على الذهاب مع ابنها إلى درس السباحة، لأن الصبي لم يكن يتحدث الهولندية جيدًا، و أن طلبها قد رُفض من المدرسة. 

يخبر مدير المدرسة الابتدائية ليوواردر كورانت بعدم علمه بالطلب، لكن ليس من الشائع أن يأتي الوالدين إلى درس السباحة.

كان الصبي يعيش في إريتريا مع جدته حتى شهر أكتوبر 2019. 
كتبت والدته: "لقد كان طريقًا طويلاً للوصول به إلى هولندا، لم أره منذ أكثر من ثلاثة سنوات".

ليست المرة الأولى:
يقول صاحب حمام السباحة للصحيفة أنه يشك في أن الصبي قد سقط في القسم العميق من المسبح "على الرغم من وجود العدد الكافي من المشرفين".
تم انشاء حملة للتبرع لجمع الأموال من أجل إعادة جثة أدوناي لإيرتيريا، تم جمع ما يقرب من 15,000 يورو في وقت قصير.
تقول والدة أدوناي إنها تريد أيضاً الدفاع عن الأهل المهاجرين الآخرين "يخشون على سلامة أطفالهم" في رسالتها. 
وتشير إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يغرق فيها طفل ذو خلفية لجوء أثناء دروس السباحة.
في عام 2015، غرقت الطفلة السورية سلام البالغة من العمر 9 سنوات أثناء دروس السباحة. 

بعد ثلاثة سنوات أهل الطفلة السورية الغريقة سلام "9 سنوات" مازالوا منهارين - لقد فشلت السلطات في هولندا

.


لم يكن لديها دبلوم سباحة ولم تكن تتحدث الهولندية عند وقوع الحادث.

المصدر:NOS

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-09-26 17:19:32

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies