الرئيسية > أخبار العالم  >  ما سبب حدوث الفيضانا...

ما سبب حدوث الفيضانات التي حصلت ؟ وهل سنرى هذا كثيراً في المستقبل؟

التاريخ: 2021-08-24 13:29:03
ما سبب حدوث الفيضانات التي حصلت ؟ وهل سنرى هذا كثيراً في المستقبل؟

أصبحت الأمطار الغزيرة مثل الفيضانات في ليمبورغ وبلجيكا وألمانيا هذا الصيف أكثر شيوعاً نتيجة لتغير المناخ. كما زادت كمية هطول الأمطار خلال هذا النوع من الأمطار الغزيرة بنسبة 3 إلى 19 في المائة بسبب تغير المناخ. يتضح هذا من دراسة دولية شارك فيها علماء المناخ الهولنديون أيضاً.

تعرضت أجزاء من أوروبا الغربية لفيضانات شديدة في الفترة من 12 إلى 15 يوليو، بعد هطول أمطار غزيرة. في يوم واحد على سبيل المثال، سقط أكثر من 90 ملم من الأمطار حول نهري Ahr و Erft في ألمانيا، أكثر بكثير من السجلات السابقة، كما كان هناك أيضاً الكثير من الأمطار في ليمبورغ. تسبب في أضرار كبيرة هناك، قتل ما لا يقل عن 220 شخصاً في بلجيكا وألمانيا.

أثناء الفيضانات وبعدها، كان السؤال يطرح في كثير من الأحيان: هل هذا بسبب تغير المناخ؟ وهل سنرى هذا في كثير من الأحيان في المستقبل؟

شارك Sjoukje Philip من KNMI في الدراسة: "لقد نظرنا في هطول الأمطار الذي أدى إلى هذه الفيضانات ونرى أنه أصبح بالفعل أكثر كثافة بسبب تغير المناخ وأن هذا هطول الأمطار يحدث أيضاً في كثير من الأحيان بسبب تغير المناخ."

كم مرة لا يمكن أن يقال بالضبط هناك هامش كبير من عدم اليقين. قارن الباحثون الوضع الحالي، في عالم ارتفعت درجة حرارته بمتوسط ​​1.2 درجة، مع الوقت قبل بدء انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، في منتصف القرن التاسع عشر. وقال التقرير "إن احتمال وقوع مثل هذا الحدث الآن زاد بمعامل يتراوح بين 1.2 و 9 في هذه المنطقة".

تتماشى الاستنتاجات مع نتائج لجنة المناخ التابعة للأمم المتحدة (IPCC). وقد خلص ذلك في وقت سابق من هذا الشهر إلى أنه أصبح من الواضح أن تغير المناخ يؤدي إلى طقس أكثر قسوة .

اجتمعت عدة عوامل في فيضانات يوليو. كانت المنطقة مبللة بالفعل وبالتالي يمكن أن تمتص كميات أقل من مياه الأمطار الجديدة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يحتوي الهواء الأكثر دفئاً على المزيد من بخار الماء. علاوة على ذلك، ظل هذا الهواء في نفس المكان لفترة طويلة جداً، كل هذا أدى إلى هطول أمطار غزيرة في منطقة واحدة.

يعتقد الباحثون أنه في المنطقة الواقعة بين جبال الألب وهولندا، يمكن أن يحدث مثل هذا التقاء الظروف مرة كل 400 عام. لكن هذا لا يعني كما يؤكدون أن الأمر سيمر الآن مئات السنين قبل أن يحدث مرة أخرى. هذه الفرصة هي نفسها كل عام.

أصبح علماء المناخ قادرين بشكل متزايد على تحديد ما إذا كانت هناك صلة بين الظواهر الجوية العارضة والاحترار العالمي. نظرت دراسات سابقة في الحرارة الشديدة لهذا الصيف في كندا وحرائق الغابات في أستراليا العام الماضي. على الرغم من عدم وجود صلة واضحة بتغير المناخ دائماً، كان هذا هو الحال في هذين المثالين.


انضم لمجموعتنا على الفيسبوك
هولندا اليوم - الموقع الرسمي

الخبر كما من المصدر










الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-27 00:45:29

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies