الرئيسية > أخبار هولندا  >  الشباب من أصول مهاجر...

الشباب من أصول مهاجرة هم أكثر عرضة للاشتباه في ارتكابهم جرائم

التاريخ: 2021-10-14 16:28:38
الشباب من أصول مهاجرة هم أكثر عرضة للاشتباه في ارتكابهم جرائم

إن احتمال أن يُشتبه بالشباب من أصول مهاجرة في ارتكاب جريمة أكبر بكثير من احتمال أن يكون الشباب من أصول هولندية، وهذا نتيجة البحث الذي أجراه علماء الاجتماع من جامعة إيراسموس.

قال أحد الباحثين، ويليمين بيزيمر: "هناك الكثير من الشباب الذين ارتكبوا خطأ، لكن الشرطة ألقت القبض على بعضهم، لقد قمنا بالتحقيق في خلفيات الشباب الذين يظهرون أو لا يظهرون في الصورة مع الشرطة وهذا يجعل من الممكن معرفة أي نوع من الشباب لديه فرصة أكبر لوصفهم بأنهم مشتبه بهم"..

   

يقول بيزيمر إن أكبر الاختلافات بين الأشخاص يمكن رؤيتها "والتراكم بين خصائص معينة مثل محل الإقامة ومستوى التعليم" الفتاة البيضاء في مجتمع صغير في مرحلة التعليم ما قبل الجامعي مع أبوين متعلمين تعليماً عالياً لديها فرصة أقل للاشتباه في ارتكابها جريمة. غالباً ما يُشتبه في ارتكاب نفس الجريمة الفتيان من أصول مغربية أو جزر الأنتيل من المدينة الحاصلين على تعليم ثانوي ما قبل المهني.

توصل الباحثون إلى هذه الاستنتاجات لأول مرة من خلال مقارنة أرقام الشرطة بأرقام من هيئة الإحصاء الهولندية (CBS). في عامي 2010 و 2015 ، تابعت ما أفاد به 6000 شاب عن سلوكهم الإجرامي، كان على الشباب ملء الأسئلة التي ترشح الإجابات المرغوبة اجتماعياً، بناءً على هذه الإجابات، تمكن الباحثون من تحديد الشباب الذين كانوا على استعداد لقول الحقيقة بشأن سلوكهم الإجرامي.

للوهلة الأولى، يبدو أن نتائج البحث هي أول دليل علمي على التنميط العرقي من قبل الشرطة. يقول بيزيمر إن الأمر أكثر تعقيداً من مجرد التنميط العرقي، تظهر الأرقام البوليسية تمثيلاً مفرطاً لمجموعات معينة. ولكن نظراً لأن هذه الأرقام لم تُقارن أبداً بأشكال وخصائص أخرى، فهي صورة أحادية الجانب.

وتقول: "قد يكون التنميط العرقي جزءاً من التفسير، ولكن قد تلعب عوامل أخرى دوراً أيضاً، على سبيل المثال، يقوم المواطنون بانتظام باستدعاء الشرطة في مواقف معينة. إنها مشكلة تحدث في جميع أنحاء المجتمع.. الكثير من عمل الشرطة هو رد فعل، يتم استدعاؤهم ومن ثم يتعين على الضباط القيام بشيء ما"

يقول الباحث الثاني، أرجين ليركيس، في صحيفة دي فولكس كرانت إن النتائج نوقشت مع الشرطة أمس "كانت تلك محادثة بناءة، نأمل أن ترى الشرطة هذا التحقيق كفرصة للتعلم، وأن يواصلوا مراقبته" يجادل ليركنز بأنه لا يمكن للشرطة وحدها استخلاص الدروس من هذا التحقيق.. وبحسبه فإن هذا ينطبق أيضاً على المواطنين الذين يتقدمون بالتبليغ.


انضم لمجموعتنا على الفيسبوك
هولندا اليوم - الموقع الرسمي

الخبر كما من المصدر










الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-10-25 15:42:16

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies