الرئيسية > أخبار هولندا  >  اختلاف الأهداف المنا...

اختلاف الأهداف المناخية للشركات الهولندية على نطاق واسع

التاريخ: 2021-10-25 14:12:24
اختلاف الأهداف المناخية للشركات الهولندية على نطاق واسع

تريد المزيد من الشركات الهولندية أن تكون متطورة مناخياً بحلول عام 2030 على أبعد تقدير، لكن عدد المنظمات التي ليس لديها طموحات مناخية آخذ في الازدياد أيضاً. هذا واضح من مرصد الابتكار الهولندي 2021 التابع لجامعة أمستردام وجامعة أمستردام للعلوم التطبيقية.

تريد 55 بالمائة من الشركات إلى أنها تريد أن تكون متطورة مناخياً بحلول عام 2030 على أبعد تقدير من العام السابق. لكن عدد المنظمات التي لا ترغب في تقليل بصمتها البيئية بعد هذا القرن زاد أيضاً : 22 في المائة في عام 2021 مقارنة بـ 13 في المائة في عام 2020.

وفقاً للبروفيسور: ’هينك فولبيردا’، الذي قاد البحث بين 600 شركة، تُظهر هذه النتائج أن الطموح المناخي لمجتمع الأعمال الهولندي مستقطب.

يقول: ’فولبيردا’ في NOS Radio 1 Journaal إن الشركات المتخلفة عموماً هي شركات واجهت أوقاتاً عصيبة في أزمة كورونا "إنهم مهتمون بشكل أساسي بالبقاء، ويؤجلون الاستثمارات اللازمة لتحقيق انبعاثات لا تذكر إلى المدى الطويل."




لمعرفة المزيد حول تذكرة الدخول كورونا الهولندية- اضغط هنا

Girl in a jacket




كما زاد عدد المرشحين الأوائل الذين يريدون أن يكونوا محايدين مناخياً بحلول عام 2030. يقول: ’فولبيردا’ إن هذه الشركات تبتكر وتفكر كثيراً في المدى الطويل، لكن هذا يعني أنه يتعين عليك القيام باستثمارات، وأنك لست مضطراً للعمل على الربحية على المدى القصير.

يُظهر البحث أيضاً أن الشركات الهولندية بدأت بوضوح في الاستثمار أكثر في الابتكاروالتطوير، لا سيما في الابتكار الرقمي. يقول : ’فولبردا’: "التحول الرقمي الذي بدأته العديد من الشركات العام الماضي - بالقوة أحياناً - مستمر. تم إنشاء قنوات رقمية جديدة وإطلاق شركات رقمية بالكامل."

وفقاً للباحث، هناك مخاوف من أن يتم إعاقة هذا التحول بسبب تأخر المهارات الرقمية. يشعر المديرون من القطاع اللوجستي والمالي على وجه الخصوص بالقلق من أن بعض موظفيهم لن يمتلكوا المهارات الرقمية التي سيحتاجون إليها في عام 2025.

بالإضافة إلى ذلك، تشارك الشركات الهولندية بشكل أكبر في العثور على منتجات وخدمات جديدة تستهدف عملاء أو أسواق جديدة. كما زاد الابتكار لتحسين المنتجات للعملاء الحاليين والأسواق.

لذلك لم يكن هذا على حساب الابتكار في المنتجات الجديدة. يُظهر التحليل أيضاً أن الشركات المبتكرة تتخطى أزمة كورونا بشكل أفضل.

على الرغم من أن العديد من الشركات تضع المسؤولية الاجتماعية للشركات على رأس جدول الأعمال، إلا أنه لا يزال هناك الكثير الذي يمكن تحقيقه في عدد من المجالات. توفر جميع الشركات تقريباً ميزانية لتطوير الموظفين وتولي اهتماماً للمسؤولية الاجتماعية للشركات على موقعها على الويب.

لكن الضرر الذي يلحق بالناس والطبيعة غالباً ما لا يتم قياسه بعد، وما يقرب من نصف الشركات ليس لديها سياسة رسمية للتنوع والشمول. الربحية هي المحرك الرئيسي لـ 45 بالمائة من الشركات. يقول :’فولبردا’: "تقود العديد من الشركات فرصاً  ذات صلة بالمجتمع. ولمواجهة التحديات المناخية والاجتماعية والاجتماعية الرئيسية، سيتعين على الشركات استثمار حصة أكبر في المجتمع".


انضم لمجموعتنا على الفيسبوك
هولندا اليوم - الموقع الرسمي

الخبر كما من المصدر










الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-11-30 17:16:41

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies