الرئيسية > أخبار هولندا  >  تم رفض جميع الطلبات ...

تم رفض جميع الطلبات لإنشاء مدارس ثانوية إسلامية في المدن الأربعة الكبرى في هولندا

التاريخ: 2019-07-09 17:12:35
تم رفض جميع الطلبات لإنشاء مدارس ثانوية إسلامية في المدن الأربعة الكبرى في هولندا


 تم رفض جميع الطلبات العشرة التي تم تقديمها في العام الماضي لإنشاء مدرسة ثانوية إسلامية في هولندا. 
هذا واضح من بيانات الوكالة التنفيذية للتعليم (DUO)، حسب الوكالة، تلك المدارس لم تجذب ما يكفي من الطلاب.
تم التخطيط لإنشاء تلك المدارس الثانوية في المدن الرئيسية الأربع: أمستردام، روتردام، و دانهاخ و أوتريخت. 
Holland
كان سبب الرفض أن المتقدمين بالطلبات لم يستوفوا المعايير التأسيسية أو لم يتمكنوا من إثبات ذلك. 
هذه المعايير تحدد الحد الأدنى لعدد التلاميذ المطلوبين لكل نوع من المدارس لتكون مؤهلة للإنشاء والتمويل.

على سبيل المثال، يجب أن تكون المدرسة الثانوية لتعليم VMBO و HAVO و VWO قادرة على إثبات توقع تسجيل ما لا يقل عن 732 تلميذاً. 
وللتنبؤ بهذا، يتم القاء نظرة على عدد المدارس الابتدائية المتواجدة في ذات الحي أو المنطقة، وخاصة الإسلامية منها.

شروط صارمة للغاية:
مؤسسة التعليم الثانوي الإسلامية في روتردام (SIVOR) هي واحدة من تلك المؤسسات التي تقدمت بالعديد من الطلبات لإنشاء المدارس الثانوية الجديدة. 
وفقًا للمدير ويم ليتوج، التابع أيضًا لكلية أفيسينا في روتردام، فإن عمليات الرفض هي نتيجة لوائح الشروط الحالية.
يقول: هذا صارم للغاية، هناك خمس مدارس إسلامية ابتدائية في دانهاخ، لكن وفقًا للقواعد الحالية لا يمكن إثبات وجود اهتمام كاف بالتعليم الثانوي بنفس الأساس.
ويم مقتنع بأن هناك اهتمام أكثر قي المدارس الابتدائية فقط.
   
المباني المدرسية فارغة:
يقول أستاذ القانون ميك لايميرز: "قد تبدو خمس مدارس كثيرة، لكن في مدينة كبيرة مثل دانهاخ هي قليلة نسبيًا".
ويشير إلى أنه في كل مدرسة جديدة، يجب على مجلس الإدارة أن يوضح أنه يمكن أن يكون لديهم ما يكفي من التلاميذ، وهذا الأمر ينطبق على المدارس المسيحية والعامة. 
"بالطبع لا نريد مباني المدرسية فارغة، علاوة على ذلك، فإن المدارس الصغيرة أغلى نسبيًا من المدارس الكبيرة".
يلاحظ الأستاذ أنه في بعض الحالات، هناك أيضًا خوف من المدارس الإسلامية. 
"كان هناك من يريد في الماضي إيقاف إنشاء المدارس الإسلامية، لكن القاضي كان يقول دائماً: علينا فقط تطبيق القانون". 
لم تمتثل الطلبات المقدمة في العام الماضي للوائح الحالية، ووفقًا لاميرز، تم رفضها بحق.

يجب صياغة قانون جديد:
ليس فقط المدارس الإسلامية تواجه صعوبة في انشاء المدرسة، ولكن أيضا المدارس البوذية أو العامة تعاني أيضًا من صعوبات.
لهذا السبب يجب صياغة قانون جديد، لجعل الأمر أسهل لإنشاء المدارس. 
يتوقع ويم ليتوج أن يصبح الأمر أسهل مع القانون الجديد. 
يقول: "أنا مقتنع بأنه يمكننا إثبات مقدرتنا على الوصول إلى عدد كافٍ من الطلاب". 
سيتم مناقشة القانون الجديد في مجلس النواب في الخريف.

المادة 23:
منذ عام 1917 ، ينص الدستور (المادة 23) على أنه يجوز لكل شخص إنشاء مدرسة وأن التعليم العام والخاص يعاملان معاملة مالية متساوية. 
يشمل التعليم الخاص التعليم الديني (على سبيل المثال، المسيحية والإسلامية واليهودية)، وكذلك تعليم دالتون أو المدرسة الحرة.
يوجد في هولندا 54 مدرسة ابتدائية إسلامية، تضم ما مجموعه أكثر من 15,000 تلميذ، ومدرستان ثانويتان إسلاميتان : مدرسة كورنيليوس هاجا ليسيوم التي أثير حولها جدل كبير في أمستردام وكلية أفيسينا في روتردام.
في الآونة الأخيرة كان هناك الكثير من النقاش حول حرية التعليم، ويرجع ذلك جزئيًا إلى كورنيليوس هاجا ليسيوم.
وفقا للمخابرات AIVD ، يتحكم في تلك المدرسة المسؤولين السلفيين.

كتب زعيم حزب VVD كلاس ديكهوف مؤخرًا أن تعديل المادة 23 في الدستور ليس من المحرمات إذا كان لها تأثير غير مرغوب فيه. 
يعارض أعضاء الائتلاف من التحالف الديمقراطي المسيحي والاتحاد المسيحي بشدة أي تعديل للقانون.


المصدر: NOS

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-26 10:42:24

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies