الرئيسية > أخبار العالم  >  كشفت المهمة الفضائية...

كشفت المهمة الفضائية الصور الأولى ل "نيران المخيمات" على الشمس

التاريخ: 2020-07-17 15:00:29
Holand-today

تبدو كوميض مشاعل شمسية صغيرة على سطح الشمس. ربما كانوا هناك منذ فترة، لكنها المرة الأولى التي نراهم فيها.
يأتي هذا الإنجاز بفضل Solar Orbiter، وهو مسبار فضائي من وكالة الفضاء الأوروبية ESA الذي تم إطلاقه في فبراير. تتمثل مهمته في دراسة العواصف وعمليات الثوران على سطح الشمس.
يقول الباحث الرئيسي في وكالة الفضاء الأوروبية Daniel Müller: " تجاوزت الصور الأولى توقعاتنا, نرى من الآن مؤشرات إلى ظواهر لم يسبق لنا رصدها بهذه الدرجة من التفصيل من قبل".
من المعروف أن التوهجات الشمسية الكبيرة يمكن أن تحدث إذا كانت الشمس نشطة جداً. يقول Anik de Groof، وهو فيزيائي شمسي مرتبط بالمشروع: "لكننا كنا أقل وعياً بما يحدث هناك في فترة غير نشطة وهو ما نحن فيه الآن". "نرى الآن أن التوهجات الشمسية الصغيرة تحترق بشكل دائم."

Holland

إن "نيران المخيمات" أصغر بمليون إلى مليار مرة من التوهجات الشمسية الكبيرة. "نشك في أنهم قد يلعبون دوراً في ارتفاع درجة حرارة الهالة، وهي الطبقة الخارجية من الغلاف الجوي للشمس. تمتد هذه الطبقة على طول المسافة إلى الأرض ولم يعرف بعد سبب ارتفاع درجة حرارتها هناك."
يمكن أن تحدث العواصف الشمسية في الهالة، حيث يتم قذف سُحُب من الجسيمات المشحونة كهربائياً. يمكن أن تؤدي هذه الانفجارات إلى تعطيل الإشارات الراديوية وأنظمة الرادار وتعطيل عمل الأقمار الاصطناعية أو حتى إغلاق محطات الطاقة بأكملها.

Holland

يقول De Groof: "تعتمد حياتنا أكثر من أي وقت مضى على هذه التكنولوجيا". "لقد أصبحنا أكثر عرضة للخطر، لذا من المفيد معرفة كيفية ظهور مثل هذه العواصف للتنبؤ بها بشكل أفضل بمرور الوقت."
يمكن للمدار الشمسي قياس ودراسة هذه الظواهر أقرب مما نستطيع من الأرض. حيث تم تركيب تلسكوب شمسي كبير في هاواي في يناير. يقول De Groof: "لكنه لا يستطيع التقاط الصور إلا بالضوء الموجود هنا على الأرض". "في الفضاء، يمكنك رؤية كل الضوء الذي ينبعث من الشمس ويمكنك أيضاً رؤية الأجزاء الأكثر حرارة من الشمس".

Holland

فيما يتعلق بالعواصف الشمسية، يمكننا فقط قياس ما يحدث حول الأرض نفسها. "قريباً سنكون قادرين على ملاحظة كيف بدأت العاصفة وكيف بدت قريبة من الشمس".
De Groof سعيد بالصور الأولى. "نحن نعلم الآن أن كل شيء يعمل وهذه هي المرة الأولى التي نقترب فيها من الشمس باستخدام الكاميرات. هذا إنجاز فريد من نوعه لكنها ليست سوى البداية. "في نهاية المطاف، سيصبح الأمر أكثر إثارة إذا حصلنا على المزيد من البيانات ورسمنا أعمدة الشمس. وبناءً على ذلك، قد نتمكن من تقدير مدى قوة العاصفة الشمسية وما يمكن أن يكون تأثيرها. ومن الممكن أيضاً أن تكون دورة النشاط الشمسي أسهل للفهم."
بعد بضع سنوات أخرى، سنرى القطبين فقط في نهاية عام 2026. في ذلك العام سوف تقترب المركبة الفضائية Orbiter أيضاً إلى ربع المسافة الإجمالية بين الشمس والأرض. "من يدري ما سنرى بعد ذلك."

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-09-24 22:00:31

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies