الرئيسية > أخبار العالم  >  صرخات طلباً للمساعدة...

صرخات طلباً للمساعدة على الحدود البيلاروسية: ساعدونا، نحن نحتضر ولا أحد يساعدنا!

التاريخ: 2021-11-16 12:59:00
صرخات طلباً للمساعدة على الحدود البيلاروسية: ساعدونا، نحن نحتضر ولا أحد يساعدنا!

يقيم المهاجرون منذ أكثر من أسبوع في غابة في بيلاروسيا على طول الحدود مع بولندا. الطعام ينفد والليالي تزداد برودة. أطلق مهاجر صرخة طلباً للمساعدة عبر Snapchat: "ساعدونا، نحن نموت!" يتحدث الكردي العراقي البالغ من العمر 25 عاماً عن الوضع المروع على الحدود عبر وسائل التواصل الاجتماعي. إنها الطريقة الوحيدة بالنسبة له للتواصل مع العالم الخارجي.

عمر هو واحد من آلاف المهاجرين الذين يريدون العبور إلى الاتحاد الأوروبي عبر بيلاروسيا.. وفقاً لدول الاتحاد الأوروبي، ينتقم الرئيس البيلاروسي لوكاشينكو من العقوبات المفروضة على نظامه. وتقرر أمس تشديد العقوبات ضد مينسك لاستخدامها المهاجرين كـ "أسلحة حرب هجينة"..

لا يهتم المهاجرون مثل عمر بالخلفية الجيوسياسية للقضية. إنهم يفكرون في شيء واحد فقط: إلى الاتحاد الأوروبي بأمان.. يقول العراقي ياسر (23 عاماً): "لست بحاجة إلى الكثير، أريد فقط أن تفتح الحدود". وصل إلى الحدود يوم الأحد فقط وما زال يشعر بصحة جيدة، لكن التوقعات سيئة. لا يحمل ياسر إلا القليل من الخبز وزجاجة ماء.

اقترب عمر من اليأس بعد ثمانية أيام على الحدود. ينام مع صديق في الهواء الطلق بين العائلات التي لديها أطفال صغار، في مخيم مؤقت على طول السياج الحدودي البولندي. يوجد نقص في كل شيء: طعام، ماء، ملاءات، حطب…




لمعرفة المزيد حول تذكرة الدخول كورونا الهولندية- اضغط هنا

Girl in a jacket




كانت المجموعة مستعدة لعبور صعب، لكن لم يتخيل أحد هذا الوضع. يقول عمر: "الجو بارد جداً وحياتنا في خطر حقاً" يقول إنه يفكر بجدية في موت شخص من مجموعته في الأيام القادمة بسبب انخفاض حرارة الجسم والإرهاق والجوع. في الليل تنخفض درجة الحرارة إلى ما دون الصفر.

لقي ما لا يقل عن 11 شخصاً مصرعهم في المنطقة الحدودية منذ بدء التدفق المنظم للمهاجرين عبر بيلاروسيا إلى الاتحاد الأوروبي. قد يكون هناك المزيد، ولكن يصعب التحقق من الأرقام.

يعتقد ياسر، 23 عاماً، أن كلاً من بولندا وبيلاروسيا مسؤولان عن الوضع الذي نشأ. يقول: "لن تسمح لي بيلاروسيا بالعودة إلى مينسك، ولن تسمح لي بولندا بالدخول أو تقدم لي أي مساعدة، إذا مات أحد هنا، فإن كلا البلدين مسؤول ولن أسامحهم أبداً" يوافق عمر: "يرون أننا نعاني، لكنهم لا يساعدوننا".

يشعر العراقيون بالعجز. يقول عمر: "كل ما أريده هو حياة كريمة.. نريد فقط مستقبلاً جيداً" يقول العراقي رواند إن الاستسلام ليس خياراً. يرسل موقع GPS الخاص به عبر Snapchat. هو تقريباً في وجهته، هي رسالته.

يحاول الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء وقف التدفق عبر بيلاروسيا، بما في ذلك عن طريق الضغط على بلدان المنشأ. ويقول العراق وتركيا والإمارات العربية المتحدة إنهم لن ينقلوا مهاجرين جواً إلى مينسك بعد الآن. ذكرت ليتوانيا أنه من الآن فصاعداً، سيتم نقل المهاجرين جواً إلى مينسك عبر توقف في موسكو.

من غير الواضح عدد المهاجرين الموجودين بالفعل في بيلاروسيا في الوقت الحالي. تحدثت NOS عبر Snapchat مع العديد من الرجال (الشباب) في منطقة مينسك الذين يرغبون في الذهاب إلى بولندا.

عمر وياسر ورواند ما زالوا في المنطقة الحدودية في الوقت الحالي في انتظار المساعدة، لا يمكنهم أن يفعلوا غير ذلك.. يعتقد الأشخاص في العشرينات من العمر أن بإمكانهم المضي بضعة أيام أخرى في المستقبل. بعد ذلك ينتهي الطعام والشراب وأجسادهم.. عندما تكون بطاريات هواتفهم وبنوك الطاقة فارغة، فإن اتصالهم بالعالم الخارجي ينتهي أيضاً.


انضم لمجموعتنا على الفيسبوك
هولندا اليوم - الموقع الرسمي

الخبر كما من المصدر










الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-12-07 01:10:09

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies