الرئيسية > أخبار هولندا  >  تقرير شامل عن وضع ال...

تقرير شامل عن وضع اللاجئين السورين في اوروبا

التاريخ: 2022-06-23 14:20:09
تقرير شامل عن وضع اللاجئين السورين في اوروبا

سوف يكون هناك أكثر من مليوني لاجئ  ممن هم بحاجة إلى إعادة التوطين في العام المقبل - بزيادة قدرها 36 % عن العام الحالي وتمثل أرقام  عام 2023 زيادة بنسبة 36 % مقارنة بالاحتياجات الخاصة بإعادة التوطين لهذا العام، والتي تبلغ 1.47 مليون.ويُعزى هذا الزيادة إلى الآثار الإنسانية للوباء، والعديد من حالات اللجوء التي طال أمدها، وظهور أوضاع نزوح جديدة خلال العام الماضي.أعظم الاحتياجات للسوريين والأفغانستأتي معظم الاحتياجات في عام 2023 من القارة الأفريقية ؛ وتشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 662012 لاجئًا تم استضافتهم هناك بحاجة إلى إعادة التوطين وتليها مباشرة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (463،930) وتركيا (417،200).تظل الأزمة السورية أكبر حالة للاجئين في العالم. وبالتالي ، فإن اللاجئين السوريين (حوالي 777.800) هم أكبر مجموعة بحاجة إلى إعادة التوطين في جميع أنحاء العالم ، للعام السابع على التوالي.يُقدر أن اللاجئين من أفغانستان - الذين نزحوا قسراً خلال فترات مختلفة من تاريخ البلاد المضطرب - لديهم ثاني أكبر احتياج لإعادة التوطين في جميع أنحاء العالم (حوالي 14 % ، أو حوالي 274000 شخص).ويتبعهم اللاجئون من جمهورية الكونغو الديمقراطية (10 % ، حوالي 190400 شخص) وجنوب السودان (117600 شخص)  وميانمار، حيث يمثل الروهينغا ( أكثر من 114,000 شخص – أغلبهم من عديمي الجنسية).قلة فرص إعادة التوطينإعادة التوطين - حيث يتم نقل اللاجئين من بلد اللجوء إلى بلد آخر وافق على استقبالهم ومنحهم الإقامة الدائمة - متاح فقط لنسبة ضئيلة من لاجئي العالم.خلال ذروة الوباء في عام 2020 ، تراجعت إعادة توطين اللاجئين إلى مستويات قياسية دنيا، حيث غادر 22800 لاجئ فقط في ذلك العام.تضاعف عدد المغادرين في عام 2021 تقريبًا إلى 39266 ، لكن الفجوة بين عدد الأشخاص المحتاجين لإعادة التوطين والأماكن المتاحة لا تزال ضخمة.دعوة المفوضية لحصص متعددة السنوات ومرنةتدعو المفوضية البلدان إلى التعهد بتوفير التزامات واضحة و أماكن لإعادة التوطين لعدة سنوات. كما تطالب بأن يحافظ  نظام الحصص المقررة لإعادة توطين على مروتنه بحيث يتم تخصيص الأماكن بناءً على حالات الطوارئ العاجلة في جميع أنحاء العالم.تدعو المفوضية الحكومات إلى تسريع اجراءات إعادة التوطين وترتيبات المغادرة ، وتعزيز القدرة على معالجة الطلبات والقدرو على استيعابها.لا تزال إعادة التوطين أداة منقذة للحياة لضمان حماية الأشخاص الأكثر تعرضًا للخطر أو ذوي الاحتياجات الخاصة التي لا يمكن تلبيتها في البلد الذي طلبوا فيه الحماية. من بين جميع اللاجئين المقدمين لإعادة التوطين من قبل المفوضية العام الماضي ، كان 37% منهم بحاجة إلى حماية قانونية وجسدية ، و 32% كانوا ناجين من العنف و / أو التعذيب و 17 % كانوا من النساء والمراهقين والأطفال المعرضين للخطر.

انضم لمجموعتنا على الفيسبوك
هولندا اليوم - الموقع الرسمي

الخبر كما من المصدر










الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2022-12-04 12:15:34

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies