الرئيسية > أخبار هولندا  >  صعوبات تواجه تجربة م...

صعوبات تواجه تجربة مدينة أمستردام بفتح مبنى دعارة خاص بالبلدية

التاريخ: 2018-04-02 22:09:52
صعوبات تواجه تجربة مدينة أمستردام بفتح مبنى دعارة خاص بالبلدية

تجربة My redlight التي بدأتها بلدية أمستردام منذ شهر مايو العام الماضي يبدو أنها لا تسير على مايرام.
فالبغايا من خلال هذه التجربة يقمن بتشغيل بيت الدعارة كأشخاص يعملون لحسابهم الخاص، لا تجارة بشر ولا قوادين ولا إكراه.
تبين أن الواقع غير مستقر ، بعد مرور عام على الافتتاح.

يكتب عضو المجلس مارسيل هيمان هذا في رسالة على الفيسبوك   اضغط هنا  
يدعو سلطات المدينة إلى تخفيف قواعد وشروط العمل في الغرف.

منذ سنوات تحاول بلدية مدينة أمستردام أن تجعل قطاع الجنس أكثر نظافة وأمانا.
وبدأت الفكرة تدريجياً بتقديم مزيد من الاستقلال إلى المشتغلات بالجنس ، الأمر الذي أدى في نهاية المطاف إلى إنشاء بيت دعارة My redlight   اضغط هنا   من البلدية حيث تستأجر فيه البغايا نافذة وتحدد أسعارهن وظروف عملهن بأنفسهن.

قبل الافتتاح في أيار من العام الماضي، تلقى بيت الدعارة المكون من أربعة عشر غرفة رسالة مزعجة: لا ينبغي تأجير النوافذ للمومسات اللواتي يجذبن زبائنهن عبر الإنترنت، والمؤسسة لم تأخذ هذا في الحسبان.

ونتيجة لذلك ، كانت أغلب الغرف التي تم تجديدها شاغرة منذ افتتاحها خلال النهار.
في المساء فقط، يتم تأجير الغرف ، ولكن هذا لا يوفر ما يكفي لتغطية التكاليف ودفع أجور الموظفين.

بالإضافة إلى الحظر بجلب الزبائن عبر الانترنت، المفروض على العاملات في المنازل ، فإن الفحص الإجباري للمومسات مسؤول أيضًا عن الشغور ، حسب ما قاله المدير التنفيذي جوستين لو كليرك اليوم في هيت بارول .
من بين العاملات الثمانية اللواتي شاركن في الافتتاح الذي قام به المجلس البلدي، لم يمر نصفهم من خلال الفحص الإلزامي في الفترة التي سبقت حفل الافتتاح.

المصدر: أخبار NH






الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-14 01:47:49

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies