الرئيسية > أخبار هولندا  >  أحمد ومحمود يخشون عل...

أحمد ومحمود يخشون على حياتهم بعد تصريحات ضابط الكوماندوس الهولندي السابق ماكرو كرون

التاريخ: 2018-04-15 20:56:25
أحمد ومحمود يخشون على حياتهم بعد تصريحات ضابط الكوماندوس الهولندي السابق ماكرو كرون

يخشى موظفان سابقان في جهاز الاستخبارات والأمن العسكري الهولندي (MIVD) على حياتهما.
والسبب في ذلك هي التصريحات الإعلامية التي وصف فيها ضابط الكوماندوس السابق ماركو كرون، في وقت سابق من هذا العام بشأن عملية سرية في أفغانستان.
انهم يحضرون دعوى قضائية ضد وزارة الدفاع. "لضمان سلامتهم"

كلاهما عمل لسنوات في العملية التي ذكرها القائد السابق كراون. كان الأمر سريًا جدًا ، من أجل مراعاة سلامة جميع المعنيين.

عندما أدلى كرون بتصريحاته عن العملية مرتين في وسائل الإعلام في وقت سابق من هذا العام ، فإن الخوف ضرب أحمد ومحمود ( أسماء حقيقية معروفة للمحررين ).

كانت العملية دائما محمية بغطاء من وزارة الشؤون الخارجية.
لم يحافظ كرون على هذا الغطاء بتصريحاته.
يقول أحمد: "ماركو كرون ارتكب خطأ فادحا جدا ، وشوهدت أنا معه في كابول ، لذلك هناك الآن خطر بالنسبة لي ولعائلتي ، حتى في هولندا"

قام موظفي MIVD السابقين بكتابة قصتهم دون الكشف عن هويتهم.
كلاهما عمل في كابول لسنوات. كان أحمد يدير شبكة لديها مصادر واسعة في المنظمات الإرهابية.
تلقى معلومات من جميع أنحاء البلاد لتحذيره من الهجمات المخطط لها في مرحلة مبكرة.

عمل محمود كمترجم لـ MIVD. كان عليه أن يرافق الجواسيس في المحادثات مع الأفغان.
أجرى أحمد ومحمود اتصالات مع أعضاء المنظمات الإرهابية، بما في ذلك القاعدة وطالبان، لصالح MIVD.
تم تصنيف العملية التي فضحها ماركو كرون على أنها من أسرار الدولة العليا: " سري للغاية "


أحمد ومحمود جائوا من أفغانستان ، لكنهم عاشوا في هولندا لفترة طويلة.
تم تجنيدهم من قبل MIVD في هولندا منذ
Holland
حوالي عشر سنوات للمساعدة في عملية استخباراتية في كابول.
كان عليهم تقصي المخاطر على القوات الهولندية المتمركزة في أفغانستان.

وأكدت مصادر داخل العملية في أفغانستان أن الرجال قاموا بدور مهم وقالوا أن لهم دور كبير في إنقاذ حياة الجنود الهولنديين.

يسعى أحمد الآن الى إعداد دعوى قضائية ضد وزارة الدفاع. يقول أن الوزارة يجب أن تضمن سلامتهم.
ويساعده المحامي مايكل روبيرتي الذي يقول:
يقع على عاتق الوزارة واجباً قانونياً يتمثل في رعاية موكلي ، وعليها ضمان سلامتهم ، وهم الأن في خطر ، ويريدون المساعدة في بناء حياة جديدة في أماكن أخرى في أوروبا"

يعتقد المتخصص في شؤون الدفاع كو كوليجن أن وزارة الدفاع لديها بالفعل واجب الرعاية، لكنه يعتقد أنه لم يكن على الأمور أبداً أن تصل إلى هذا الحد، لو أنها فرضت حظراً على ماركو من التحدث.
"ارتكبت وزارة الدفاع خطأ هنا بعدم السيطرة على الشاهد، كان يجب حظر كرون ، لا أفهم كيف أن ذلك لم يحدث"

وقالت وزيرة الدفاع بيجيلفيلد إن سلامة الجنود أمر بالغ الأهمية وأنها تأخذ القضية على محمل الجد وستنظر فيها.

المصدر: NOS

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-17 00:05:23

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies