الرئيسية > أخبار سوريا  >  فلسطينيون يتوقون للع...

فلسطينيون يتوقون للعودة الى سوريا اليرموك - المخيم الوحيد في العالم الذي لا يرغب سكانه بمغادرته

التاريخ: 2018-05-04 19:07:08
فلسطينيون يتوقون للعودة الى سوريا اليرموك - المخيم الوحيد في العالم الذي لا يرغب سكانه بمغادرته

مع الحزن يرى الفلسطينيون في لبنان كيف يتم قصف مخيم اليرموك المحبوب بالقرب من دمشق.
وذلك رغم أن العديد منهم قد فروا من قبل، طردوا أول مرة من فلسطين ، والآن أيضا من سوريا.

إنهم فلسطينيون ، لكنهم لم يأتوا الى هنا من فلسطين "لا تسألني عن بيتنا في فلسطين" ، تقول صباح ، وهي أمّ هذه العائلة ، وهي سيدة في الستينيات من العمر ، اسئلني عن "بيتنا في اليرموك."

ليس من المعتاد أن لا يفضّل الفلسطيني مغادرة المخيمات لمنطقة أفضل.
لكن إذا كنت مثل صباح ، التي تمكنت من بناء حياة في مخيم اليرموك ، وهو مخيم فلسطيني ضخم في جنوب العاصمة السورية دمشق.
اليرموك هو على الأرجح المخيم الوحيد للاجئين في العالم الذي لم يرغب سكانه في المغادرة.

الآن تعيش صباح مع أبنائها وأحفادها في لبنان المجاورة ، في مخيم شاتيلا للاجئين الفلسطينيين ، في جنوب بيروت.
وهي في لغة الأمم المتحدة لاجئة مزدوجة "لاجئ للمرة الثانية، حيث أن أكثر من نصف الفلسطينيين في سوريا: طرد أولا من فلسطين و الآن يخرجون من مخيم اليرموك.

كان اليرموك مكانًا ترغب دائما بأن تكون فيه ، حتى لو لم تكن لاجئًا على الإطلاق:
بسبب المطاعم ، أو للتسوق أو لتشعر أنك بفلسطين.
تقول نشوى ، وهي سورية تزوجت من ابن صباح الفلسطيني:
"لا ، لم يعجب والداي ذلك". كان الحب الذي قادها من إحدى ضواحي دمشق إلى المعسكر الفلسطيني، "أحببت أن أعيش في اليرموك "
يتنهد زوجها عمر (33 عاما) "ما أجمل الليل هناك".

الضربات الجوية:
مخيم اليرموك، العاصمة غير الرسمية للشتات الفلسطيني، واحد من الأماكن القليلة - خارج الاراضي الفلسطينية - حيث الشعب الفلسطيني فخور بالتواجد فيه ، تعرض هذا الأسبوع، للغارات الجوية المتواصلة وقصف المدفعية ، يحاول الجيش السوري استعادة المخيم من المقاتلين المتمردين.

وقد تم تدمير اليرموك ، البالغ عدد سكانه 160 ألف نسمة في وقت السلم ، إلى حد كبير في غضون أسبوع.

لم يكن هناك خيام في اليرموك ، كان لديهم البيوت الجميلة.
منزل صباح الذي بناه والداها في الخمسينات على سهل الرمال الذي كان في اليرموك آنذاك ، أربع غرف نوم ، أسلاك الكهرباء مخفية بعناية ، خشب على السقف.
ذلك الحين والدتها قالت "لا، هذا أمر مكلف جدا، ونحن في أي وقت ممكن أن نعود إلى فلسطين، والدها أيضا كان يعتقد ذلك.

تتابع الأخبار على شاشة التلفزيون.
ما زال ابنها ماهر ، الذي تركوه وراءهم "لحماية المنزل" ، يقطن في مكان ما بين الأنقاض ، في خطر قاتل ، مع ما لا يقل عن 6000 من المحاصرين الجوعى ، ربما في منطقة يلدا المجاورة.
إن الأمم المتحدة مستعدة لتقديم الطعام والشراب ، لكنها لم تكن قادرة على الوصول إلى المنطقة منذ عامين.

بعد مخيم اليرموك، وصلت الى مخيم شاتيلا في لبنان ، كما تقول ، هي "إهانة عظيمة".
في شاتيلا اطلاق النار بين الفصائل بانتظام، القمامة تملأ الشوارع، وأسلاك الكهرباء ممددة بشكل خطير في الشارع الضيق حيث لا تمر
Holland
سوى سيارة واحدة و الرائحة الكريهة، انه مختلف جدا عن مخيم اليرموك، حيث كان هناك بعض الشوارع تمر أربع سيارات بجانب بعضها البعض "كالطريق السريع بالفعل" يبتسم عمر.
لكن قبل كل شيء هناك سوء فهم للجيران الفلسطينيين الذين عاشوا في لبنان منذ عام 1948 انهم لا يفهمون اليرموك.

تقول مريم اللبنانية - الفلسطينية (70) والتي تجلس على المقعد في الصباح: "نريد العودة إلى فلسطين". "لكنهم جميعا يريدون العودة إلى سوريا!"

في اليرموك ، بدئت تسوء الأمور عندما دخل المتمردون بداية الحرب السورية في عام 2012.
المقاتلين الذين تمردوا على نظام الرئيس السوري الأسد ودخلوا الى مخيم اليرموك، يقولون أنهم غرباء ، لكن عمر لا يقول شيئاً عن ذلك.
"جائوا من خارج المخيم، السوريون والليبيون والسعوديون.
كانوا مدججين بالسلاح، لم يكن يمكننا أن نقول سوى "مرحباً". ومرة أخرى "الترحيب" بالمجموعة القادمة من المقاتلين، لأنه إذا لم تقل ذلك ، فسيكون الثمن رأسك"

مع قدوم المقاتلين اختفت الكهرباء من المخيم، الماء أيضا، ثم النساء اللواتي أرسلن إلى لبنان من قبل عائلاتهن.

بينما كان عمر مشغولاً بترتيب أوراق الخروج في دمشق ، تم اعتقاله. فرع 235 من المخابرات العسكرية السورية ، المعروف باسم "فرع فلسطين".

الفلسطيني ارهابي !
سمح نظام الأسد للفلسطينيين بعقود من الازدهار الاجتماعي ، تسببت الثورة السورية في موجة من كره الأجانب في البلاد.
تم نقل عمر إلى السجن في صندوق السيارة.
"انت فلسطيني. أنت إرهابي ". كسروا الأسنان في فمه، ضربوه كل يوم ، لأشهر ، علق على السقف لمدة يومين.

لم يتم استجوابه إلا بعد مرور خمسة أشهر.
تبين أنه كان خطأ: عمر فلسطيني ، لكنه ليس إرهابياً.

سُمح لعمر بالعودة إلى دياره ، ولكن تم اعتقاله مرة أخرى بعد ثلاثة أيام من قبل القيادة العامة الفلسطينية.
هذه المرة عرفه الجلادين. "لقد تم تعذيبي أقل من ذلك بقليل". المرة الثانية استمرت لمدة شهر. أطلق سراحه مرة أخرى.
أعطوني 48 ساعة لمغادرة البلاد. " هناك الآلاف من الفلسطينيين مثلي"

وهو الآن هنا في شاتيلا، مع ابنته الصغرى ريتال، وهي طفلة ولدت منذ شهر.
لا يمكن تسجيل الفتاة في أي مكان - ليس في لبنان وليس في سوريا.
في وقت لاحق عندما ستذهب الى المدرسة

التابعة للأمم المتحدة في المخيم، لن يكون ذلك من السهل، لأن هناك كراهية كامنة بين الفلسطينيين اللبنانيين والفلسطينيين السوريين.
تم إهانة ابن أخته من قبل المعلمين. "أنت سوري!"

اضطر العديد من الفلسطينيين السوريين إلى الفرار من جديد
خلال الحرب التي سبقت إعلان دولة إسرائيل عام 1948 ، تم طرد ما يقدر بنحو 700 ألف فلسطيني من منازلهم أو فروا منها، يسميها الفلسطينيون "النكبة" (الكارثة).

وبحلول الجمعة السادسة على التوالي يطالبون بحقهم في العودة بمظاهرات كبيرة في قطاع غزة.
اليوم هناك مليونا فلسطيني مسجلين كلاجئين
Holland
في الأردن ، أكثر من 400 ألف يقيمون هنا في كل من لبنان وسوريا ، و 1.7 مليون في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ولا يزال العديد منهم يعيشون في 59 مخيماً للاجئين الفلسطينيين في المنطقة تعترف بها الأمم المتحدة.
أصبحت هذه المخيمات مدن، مع منازل بدلاً من الخيام.

توفر الأمم المتحدة التعليم والرعاية الطبية وغالبًا المجاري والمياه في هذه المخيمات.

في سوريا ، كان للاجئين الفلسطينيين المزيد من الحقوق في العمل والحيازة والتملك أكثر من لبنان ، وكانوا بالتالي قادرين على الاندماج أكثر في المجتمع.

بسبب الحرب الأهلية في سوريا ، ما يقدر بنحو 60 في المئة من الفلسطينيين السوريين اضطروا إلى الفرار مرة أخرى.

المصدر: Volkskrant

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-20 17:27:09

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies