الرئيسية > أخبار هولندا  >  يريد السوريون العمل ...

يريد السوريون العمل وأيضا الشركات تريدهم ولكن لا تسير الأمور دائما على مايرام

التاريخ: 2018-09-25 15:57:05
يريد السوريون العمل وأيضا الشركات تريدهم ولكن لا تسير الأمور دائما على مايرام

هناك ما يكفي من أصحاب العمل الذين يرغبون في توظيف اللاجئين وما يكفي من اللاجئين الذين يرغبون في العمل أيضا. 
ولكن كيف تتأكد من رضا الطرفين:
بحثت De Vries في تجارب اللاجئين السوريين ومدرائهم من خلال أربعة باحثين ، من جامعة العلوم التطبيقية ، و Haagse Hogeschool وجامعة Inholland. 
يجد اللاجئون صعوبة في العثور على وظيفة دائمة ، لذلك أراد الباحثون معرفة ما ينجح وما لا ينجح. 
يتم تقديم الاستنتاجات ككتاب إلكتروني مع نصائح لأصحاب العمل.

المرافقة والتوجيه:
المؤسسات التي نجح فيها السوريون ، تم وضع الكثير من الوقت في توجيههم. 
يجب أن يكون اللاجئ حقاً قادراً على جعل نفسه مفيدا ، يجب أن يكون هناك عمل ذا مغزى فعلا للقيام به. 
"إذا كنت تفعل ذلك فقط لأنك جيد القلب، فلن تستمر على المدى الطويل"
ويبدو أن وجود مصدر دائم للمعلومات أمر مهم للاجئ . 
وقد عينت بعض المنظمات زميلاً لهم كمرشد ، في بعض المنظمات الأخرى تم إسناد هذه المهمة إلى جهات خارجية. 

المتاعب اللاحقة:
كان السوريون في البداية ممتنين للغاية لعملهم والمديرون سعداء بموظفيهم الجدد ، ولكن في محادثات لاحقة مع الباحثين تبين أنه كان هناك الكثير من المتاعب في كثير من الأحيان. 
بسبب الاختلافات الثقافية - افترض شخص سوري كان يعمل في تصفيف الشعر في البداية أنه لن يضطر إلى القيام بـ "وظائف النساء" - أو لأن السوريين ذوي التعليم العالي أصبحوا محبطين بسبب عملهم في مهنة غير مناسبة لتعليمهم .
أضف إلى ذلك ، وفقاً لأبحاث سابقة ، أن حوالي 40٪ من اللاجئين السوريين يعانون من الصدمة ، وأن عليهم تعلم اللغة، وغالباً ما ينتظرون جمع شمل الأسرة. 
يجب على صاحب العمل أن يكون على علم بذلك ، كما يقول دي فريس.
جاء ما يقرب من 50,000 لاجئ سوري إلى هولندا بين عامي 2013 و 2016. 
أظهر البحث الذي أجراه مكتب التخطيط الثقافي الاجتماعي في يونيو الماضي أن 12٪ من السوريين قاموا بعمل مأجور، نصفهم تقريبا يعملون دون مستواهم.

صعوبة التعامل مع الزملاء:
وجد الميكانيكي مانويل كالوكيان بداية أنه من الصعب التعامل مع زملائه في العمل "لم أكن أفهم شيئًا في كثير من الأحيان ، يقول أحدهم شيئًا لا أفهمه على الإطلاق" ، كما يقول ، ما زال محبطًا بعض الشيء. 
كان العمل نفسه سهلا نسبيا بالنسبة له. 
ما الذي لاحظه؟ "نحن لا نصلح كل شيء هنا ، أحيانًا نرمي جزءًا ونضع جزءًا جديدًا عوضا عنه، لا نفعل ذلك في سوريا ، فهذا مكلف للغاية".

هي مسؤولية اجتماعية كما أننا بحاجة لهم:
يعمل كالكوليان من خلال مكتب Jans Uitzendbureau في مرآب Hamer Installatietechniek في أبلدورن. 

كما أن وكالة التوظيف المؤقتة مملوكة أيضًا لعائلة هامر.
مدير الفرع جوستين شاوفلي وظف حوالي مائة فني ، 10 منهم يتمتعون بوضع اللاجئ. 
حصل أربعة رجال آخرين على وظيفة دائمة بعد عقد عمل مؤقت. 
يقول "أولا نحن بحاجة إلى هؤلاء الناس ، لأن لدينا نقصًا كبيرًا في التقنيين، وثانيًا ، لقد سافرت على نطاق واسع أيضًا على طول الحدود السورية.
هناك مسؤولية اجتماعية لدينا".
لم يحصل جميع اللاجئين على العمل بنجاح. 
يضيف: "نحن نعلم الآن كلما كان اللاجئ أكثر تعليما ، كلما كان من الأصعب العثور على عمل مناسب". 
بالنسبة لأشخاص ذوي مستوى تعليمي أعلى، فإن اللغة الهولندية تكون أكثر أهمية اذ يجب أن تكون مثالية، بخلاف الرجال الذين يعملون بأيديهم. 
"كان لدينا مهندس هنا يتحدث الهولندية بشكل ممتاز، ولكن في الاتصال الهاتفي والبريد الإلكتروني لم يكن جيدا، كان علينا أن نقول له وداعًا".

فريق دائم:
اكتشفنا أنه يفضل أن يعمل اللاجئ في فريق ثابت يعتاد عليهم. 
لا يمكنك وضعه في موقع البناء على الفور مع الزملاء الجدد الذين يتغيرون مرارًا.

تمت الترجمة بالتعاون مع مدرسة Taal-Talent  اضغط هنا  
Holland

مصدر الخبر: trouw

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-20 17:58:03

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies