الرئيسية > أخبار العالم  >  ألقاها زوجها من الطا...

ألقاها زوجها من الطابق الثاني وأصيبت بالشلل والمحكمة ترى أنها تسببت بالضرر لنفسها!

التاريخ: 2019-01-06 23:36:46
ألقاها زوجها من الطابق الثاني وأصيبت بالشلل والمحكمة ترى أنها تسببت بالضرر لنفسها!


في مساء صيف عام 2013، اتصلت امرأة فرنسية تبلغ من العمر 26 عامًا بالشرطة. 
زوجها اعتدى عليها بالضرب، سمع الجيران الأصوات وأتوا إلى منزلها في لومان وشاهدوا الكدمات السوداء حول عيني المرأة. 
قال محاميها ماتياس "لقد اقترحوا عليها أن تترك المنزل وتذهب إلى عائلتها".

وفعلا قامت بذلك، وصلت إلى المحطة ولكن يبدو أن حركة القطارات قد توقفت. 
تتصل عندها بالأصدقاء ورقم الطوارئ، ولكن دون جدوى. 
وتواجه المرأة خياران: إما النوم في الشارع أو العودة إلى

المنزل حيث زوجها، فتختار العودة للمنزل.
و بمجرد وصولها تبدأ الليلة الجهنمية، حسب الجيران، الذين سمعوا الصراخ والتهديدات والأشياء التي تتكسر في المنزل. 

في الرابعة والنصف صباحا ، يتصل الجيران بالشرطة.
 عندما وصلت الشرطة ، كانت المرأة ممدة في الشارع: لقد ألقاها زوجها السابق من الطابق الثاني. 
عانت المرأة من شلل نصفي بسبب السقوط وشلت جزئيًا.

حكم على الرجل بالسجن لمدة 15 سنة بعد ثلاث سنوات من المحاكمة، وتُم منح المرأة تعويضاً قدره 90.000 يورو من المحكمة، وهي تكاليف تعديل منزلها ليكون مناسبا لإعاقتها فقط. 

فاللجنة الاستشارية التي قررت التعويض، كان لها وجهة

نظر مختلفة في هذا الشأن. 
اعتبرت أن المرأة مسؤولة أيضا عن العنف الذي تم ارتكابها معها. 
لهذا السبب تلقت جزء من التعويض فقط. 

فحسب اللجنة التي اعتمدت عليها المحكمة في حكمها، المرأة عادت الى المنزل في تلك الليلة ، لذلك هي مسؤولة عما حدث لها بعد ذلك!
يقول المحامي ماتياس: اللجنة الاستشارية تؤكد ذلك "ينص القانون على أن الضحية التي تساهم في الضرر الذي وقع لها، قد تفقد حقها في الحصول على التعويض كليًا أو جزئيًا".

المرأة المحطمة ما زالت حائرة، "أنا لا أفهم كيف يمكن لأي شخص أن يقول أن الضحية ممكن أن تفعل شيئا خاطئا، إذا كان هناك إعتداء عليها وألقي بها من النافذة''

المصدر: AD

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-24 07:31:22

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies