الرئيسية > أخبار هولندا  >  أب واجه جميع المخاطر...

أب واجه جميع المخاطر وباع منزله لإعادة ابنته من سوريا إلى هولندا

التاريخ: 2019-01-14 21:52:15
أب واجه جميع المخاطر وباع منزله لإعادة ابنته من سوريا إلى هولندا


الفتاة الهولندية ميليس. أ البالغة من العمر 22 عاما محتجزة منذ مدة ستة أشهر تقريبا في جناح الإرهاب الذي يخضع لحراسة مشددة في سجن فوخت.
للإشتباه بمشاركتها في منظمة إرهابية والإعداد جرائم إرهابية. 

قررت المحكمة اليوم أنها يمكن أن تنتظر محاكمتها في المنزل، مع خلخال مراقبة إلكتروني على كاحلها.

في الفترة التي سبقت الدعوى القضائية ، تحدثت NOS مع فاروق والد ميليس الذي سافر إلى سوريا لإعادة ابنته إلى هولندا.

بدأت القصة قبل أكثر من عامين، عندما سافرت ميليس أ. مع حبيبها يوسف إلى منطقة سيطرة داعش في سوريا. 
يقول فاروق: "لقد انزعجنا تماماً عندما سمعنا بذلك". 
أبلغ الشرطة أنها في عداد المفقودين و أخبرهم أن ابنته في حالة حب مع مقاتل جهادي ومتطرف للغاية. 
"لقد أغرقت نفسها في الظلام ، وأصبح مستقبلها غير معروف أبدا، لكننا لم نستسلم"

كان فاروق بالكاد على اتصال مع ابنته في ذلك الوقت
من حين لآخر كان يحصل على مكالمة هاتفية منها، و بعد عشرة أشهر من انهيار داعش، طلبت عودتها إلى هولندا. 

أنجبت ميليس في هذه الأثناء طفلا، حاول فاروق نقلهم

إلى تركيا عبر مهرب تركي. 
قبل محاولة الهرب الأولى، تم قتل يوسف في تفجير، عندها قررت ميليس الذهاب إلى الحدود التركية مع طفلها لوحدهما. 
وبعد الكثير من الهرب والتشرد، تم إلقاء القبض على ميليس وابنها واحتجازهما في معسكر اعتقال كردي في شمال سوريا.

هناك العديد من النساء الهولنديات واللواتي يطلبن من السلطات الهولندية مساعدتهن في العودة إلى هولندا. 
لكن الحكومة الهولندية لديها موقف واحد: بأن كل من

يريد العودة يجب أن يتقدم إلى ممثلية دبلوماسية هولندية بنفسه. 
وهي موجودة في البلدان المجاورة تركيا والعراق، ولكن ليس في سوريا. 

لذا يجب أولا أن يخرجوا من سوريا بأنفسهم، لذلك يقرر فاروق جلب ابنته بنفسه.
الأب فعل كل شيء للوصول إلى ابنته، سافر إلى تركيا عدة مرات، واقترب من العديد من المهربين، باع منزله لدفع تكاليف تهريبها.

في النهاية ذهب إلى سوريا، من تركيا عبر العراق بواسطة
يستمر النص والصورة في الأسفل





Holand-today


سيارة أجرة ، ثم سيرا على الأقدام ، و عن طريق القوارب وعلى ظهور الخيل، تمكن في نهاية المطاف من الوصول إلى معسكر الاعتقال الكردي في شمال سوريا. 
هناك، بعد مشاورات كثيرة مع القائمين على المعسكر، تم اطلاق سراح ميليس لأسباب إنسانية.

فاروق يتحدث عن اللقاء والرحلة في سوريا:
"لقد كانت ابنتي في حالة صدمة عندما رأتني"
"لقد كان لقائي بها لحظة عظيمة ، لكننا بالطبع لم نبلغ هدفنا بعد ، لقد كانت هذه البداية فقط".
يجب على فاروق وميليس والطفل البالغ من العمر خمسة أشهر، الخروج من البلاد بأمان. 
يقول فاروق: "لقد كان ذلك خطيراً للغاية"
" قد نواجه الكثير من المخاطر ، لم يكن لدينا أوراق رسمية وكان علينا أن نذهب إلى الحدود في منتصف الليل ، على ظهور الخيل، انا على حصان وميلس وابنها على حصان أخر ، كان يرافقنا ثلاثة حراس مسلحين، و لحسن الحظ الطفل لم يبكي طوال الوقت ".

وبعد رحلة طويلة ، يصلون أخيراً إلى مدينة أربيل في شمال العراق، ويقومون بإبلاغ القنصلية الهولندية. 
إنهم يريدون العودة إلى هولندا من أربيل، ولكن بالنسبة لوثائق السفر الضرورية تطلب القنصلية إجراء اختبار الحمض النووي لتحديد هوية الأم والطفل والتي يجب إرسالها لهولندا وانتظار النتائج. 

خلال ذلك، اعتقلت السلطات العراقية ميليس ووالدها وابنها البالغ من العمر خمسة أشهر لأنهما يقيمان في البلاد دون أوراق قانونية.

السجن:
"قضينا شهرين في السجن بشمال العراق"، يتنهد فاروق، كان موجود في قسم الرجال ، بعيدا عن ابنته وحفيده. 
"جلسنا مع مئات الرجال في غرفة صغيرة بالكاد يمكن الذهاب للمراحيض والاستحمام.
لا سرير و لا بطانيات ولا وسائد، شاهدنا ضرب السجناء واغتصاب الأولاد الصغار، كانت فترة صعبة للغاية.
لحسن الحظ، هذا لم يحدث لي، لكنني رأيت كل شيء يحدث أمامي".

معظم المسجونين مقبوض عليهم للاشتباه في الإرهاب، "هؤلاء الرجال لا يعرفون شيئا عن الإسلام، وقالوا انهم لا

يعرفون حتى طريقة الصلاة، وهذا ينطبق على العديد من مقاتلي داعش، هم لا يعرفون شيئا عن الإيمان".

بعد شهرين، تم اصدار وثائق السفر لميليس وطفلها، وتم نقلهم جواً من أربيل إلى هولندا. 
في سخيبول، تم إلقاء القبض على ميليس واحتجازها على الفور في قسم الإرهاب في السجن الذي يخضع لحراسة مشددة في فوخت. 
لكنه على الأقل هذا أفضل بكثير مما كان عليه الوضع في السجن الكردي ».

بالنظر إلى الخلف، يسأل فاروق نفسه من أين حصل على الشجاعة لذلك. 
واضاف "اعتقد غالبا ما قمت به هو في الواقع جنون كان يمكن أن أموت والمهربين في البحر لا ينبغي الوثوق بهم أبدا، ليس هناك خطة واضحة وثابتة، انك ترمي نفسك في المجهول .."
في النهاية تجرأ على القيام بذلك. 

ولكن في كثير من الأحيان يفكر في كل هؤلاء النساء والأطفال الذين بقوا في معسكر السجن بشمال سوريا. 
"يجب على هولندا بذل المزيد من الجهد لإخراجهم من هناك" ، كما يقول. 
" النساء والأطفال هناك، هم مواطنون هولنديين، وعليك التزام بحمايتهم ، معظمهم قد كُذِب عليهم وخُدعوا من قبل أزواجهن، الذين ظنوا أنهم سينتهي بهم المطاف في الجنة وهم الآن محاصرون في خيام باردة".

فاروق ممتن للحكومة الهولندية لأنها أخذت ابنته وحفيده إلى هولندا من العراق بهذه السرعة. 
"هناك فتيات من ألمانيا ينتظرن حكومتهم منذ مدة نصف
Holland
عام ، وكان علينا نحن الانتظار فقط شهرين لتأتي ميليس وابنها إلى هولندا".

في الوقت الحاضر ، ميليس أ. يمكن أن تنتظر محاكمتها، خارج السجن. 

يقول والدها: "من الرائع بالنسبة لنا أن تعود ميليس إلينا الآن". 
"لقد رأيتها ، مع الولد الصغير ، آمل أن تعود ميليس القديمة ، انها تأسف لما فعلت، ظنت أنها ستنتهي في الجنة، لكن ذلك لم يكن صحيح.
حبها الكبير لابنها سيكون أساس لشفاءها ".

المصدر: NOS

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-14 01:40:13

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies