الرئيسية > أخبار هولندا  >  والدة ميكي ضحية اطلا...

والدة ميكي ضحية اطلاق النار من الشرطة في أمستردام: ابني ليس مجرما ولا إرهابي

التاريخ: 2019-02-08 14:48:56
يجب تفعيل الكوكيز لمشاهدة الفيديو



كان ميكي فدج البالغ من العمر 31 عام، و الذي قتل بالرصاص على يد الشرطة  اضغط هنا  بالقرب من بنك هولندا في العاصمة أمستردام مساء الأربعاء، يعاني من اضطرابات القلق الشديد طوال حياته. 

هذا ما قالته والدته لصحيفة Het Parool، كان يريد القتل الرحيم، ولكن عندما لم يتم ذلك، اختار "الانتحار بنيران الشرطة".

تقول والدته تانيا سامويلينكو:
"هذا العالم لايعني شيئا بالنسبة لي، قال لي يوم الأربعاء" ، "كان لديه اضطرابات القلق والاكتئاب الشديد من الطفولة. 

يعاني منذ سن العاشرة و لم يتمكن أخصائيو علم نفس الأطفال و الأطباء النفسيين من مساعدته. 
لقد اقترح لي ذات مرة:
"إذا خرجت الى بنك Nederlandche سأتلقى الرصاص من قِبل الشرطة العسكرية"

ولد مايكل "ميكي" فودج في أمستردام، والده ، الذي توفي العام الماضي، كان من أصل بريطاني، لكنه عاش في أمستردام منذ 45 عاما. 
لذلك يحمل الجنسية البريطانية بالإضافة إلى الهولندية. 
والدته تانيا هولندية من أب أوكراني وأم روسية'' 

عاش فادج مع والدته في Weteringschans بأمستردام، قرب المكان الذي تم فيه إطلاق النار عليه.
 
تؤكد الأم أن ابنها كان لطيفًا جدًا وبالتأكيد ليس مجرمًا: "لقد كان لطيفًا مع الأشخاص المشردين وكان الأفضل بالنسبة لطالبي اللجوء، لقد كان مناهضًا بشدة للفاشية، وقد تظاهرنا معًا ضد المنظمة اليمينية المتطرفة Pegida".

عندما كان في الثامنة عشرة من عمره،وضع شريط أبيض فوق كلمة "الشرطة" على سيارة للشرطة وتم اعتقاله واضطر للمبيت في الزنزانة.
هذا هو السبب في أنه مسجل في أنظمة الشرطة للتخريب، لم يكن له علاقة بالجريمة أو شيء من هذا القبيل".

عالم آثار:

أراد أن يكون عالماً في علم الآثار وأن "يحفر في جميع الزوايا والثقوب".
وفي وقت لاحق ، أراد أن يصبح محقق صحفي، ولكن ذلك لم يحدث أبدًا. 
بمجرد أن يكون هناك ضغط عليه، يتوقف عن العمل ويعاني من الخفقان والتعرق. 
لدينا طبيب لطيف للغاية وأعطاه دواء، لكنه لم يكن كافياً لمساعدته ".

بعد اللعب مع والدته "لعبة الغبي" على الأريكة، غادر ميكي المنزل في بداية المساء يوم الأربعاء.
أراد أن يتمشى، يفعل ذلك في كثير من الأحيان. 
لم تسر الأمور على ما يرام، لو كنت أعلم أن الأمر سيصل إلى هذا الحد، لكنت احتفظت به في الداخل، حتى لو لم يكن الأمر سهلاً مع رجل يبلغ من العمر 31 عامًا.

بعد ذلك بقليل سمعت أن شيئًا كبيرًا كان يحدث قرب منزلنا، "صفارات الإنذار، خيول الشرطة، الترسانة بأكملها.
ذهبت إلى الخارج ورأيت شابًا على نقالة يحملوه الى سيارة الاسعاف في ساحة فريدريكسبلين. 
من الممكن أن يكون راكب الدراجة الذي أصيب في ساقه برصاصة طائشة ".

على AT5 رأت بعد ذلك أن شخص ما قد تم إطلاق
Holland
النار عليه من قبل الشرطة. 
"رأيت حذاء ميكي على صورة في لقطة جزئية للضحية.
اتصلت بالشرطة: "هذا هو طفلي"، لقد تحدثت في الشرطة لساعات، انه ليس إرهابياً أو مجرما، وليس سارق بنك. " 

هل لديك مشكلة مع نفسك / أو تريد التحدث عن الانتحار؟ انظر إلى 113.nl أو اتصل على الرقم 0900-0113.

المصدر: AD

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-14 02:11:07

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies