الرئيسية > أخبار العالم  >  من فتاة فرنسية تعيش ...

من فتاة فرنسية تعيش حياة سعيدة إلى أسيرة داعشية بائسة معتقلة في سوريا

التاريخ: 2019-02-22 21:33:27
يجب تفعيل الكوكيز لمشاهدة الفيديو



هناك صورتان لـلفتاة الفرنسية إيميلي كونيغ الصورة الأولى، على هاتف والدتها يقدر أن تكون قد التقطت منذ حوالي خمسة عشر عامًا: شابة مبتسمة، سعيدة في حياتها بمسقط رأسها لوريان في بريتاني الفرنسية.

الصورة الثانية التقطت منذ عام تقريبا، ظهرت إميلي كونيغ في فيديو بالمعتقل في سوريا حيث تحتجز الأن بعد القاء القبض عليها لانضمامها إلى المنظمة الإرهابية داعش. 

الصورتان للوجه نفسه، لكنهما عالمان مختلفان تمامًا.
كونيغ اليوم هي واحدة من أكثر المطلوبين من المؤيدين الفرنسيين لداعش. 
تم تجنيد الفتاة الفرنسية في سوريا في صفوف الحركة الإرهابية، وضعها الأمريكان والأمم المتحدة على القائمة السوداء.

الحياة لم تسير بشكل جيد مع إميلي فقد كان شريكها الأول مجرم مخدرات يسيء معاملتها. 
اعتنقت الإسلام، وقامت بارتداء النقاب والتشدد.
يقول عالم الاجتماع وصانع الأفلام الوثائقية أغنيس دي فيو:
"أصبحت غاضبة، من فرنسا ومن كل ما سبب الخطأ في حياتها"
تابعت وتحدثت مع إميلي عدة نرات في 2011 و 2012.
"الإسلام الراديكالي كان هوية جديدة لها ، اعتقدت أنه الاستقرار"
بعد وقت قصير من حديثها مع دي فو، غادرت إميلي إلى دولة الخلافة. 
تركت طفليها وراءها و انضمت إلى داعش ، وتم تصويرها ببندقية كلاشنيكوف وعثرت على زوج جديد في منطقة الحرب أنجبت ثلاثة أطفال.
قبل عام تهاوت دولة الخلافة، وتعرضت داعش لخسائر، ألقي القبض على إيميلي من قبل الأكراد. 

وهي الآن محتجزة في معسكر في شمال سوريا مع حوالي 150 جهاديا فرنسيا: حوالي 50 من البالغين و 100 طفل.

قال وزير العدل نيكول بيلوبيه قبل بضعة أسابيع: "لقد قررنا إعادة هؤلاء الأشخاص إلى فرنسا". 
وصرح وزير الداخلية كريستوف كاستانير "اي شخص سيعود الى فرنسا من العراق او سوريا سيعتقل هنا وسيحاكم ويعاقب".

فرنسا تريد ألا يفلت الجهاديين من العقاب بينما يريد الأكراد الإفراج عن الأسرى لديهم بمجرد انسحاب الأمريكيين من سوريا.

وإذا تم الإفراج عنهم ، فإنهم سيختفون وقد يتمكنوا من
يستمر النص أسفل الفيديو الإعلاني





يجب تفعيل الكوكيز لمشاهدة الفيديو



مواصلة الأنشطة الإرهابية، مما يخيف باريس. 
هذا هو السبب في أنه من الأفضل بالنسبة لفرنسا، جلبهم من سوريا ومحاكمتهم.
يقول بيير هنري دومونت من حزب المعارضة اليميني: نختلف تماما مع ذلك، الخطر في أنهم قد يحصلون على أحكام خفيفة، ويجد القضاة الفرنسيون صعوبة كبيرة في العثور على أدلة على الجرائم التي ارتكبوها في سوريا".
وعادة ما يتم إطلاق سراح الجهاديين بعد ست إلى ثماني سنوات. 
وعلاوة على ذلك، ليس لدينا برامج جيدة لانتزاع التطرف من هؤلاء الناس.
جميع التجارب التي قمنا به حتى الآن لا تنفع، لذلك هؤلاء المتطرفين المسلمين لا يزالوا يشكلون تهديدا".

في باريس، لم تتخذ الحكومة بعد قرارًا بشأن
Holland
عودة الجهاديين الفرنسيين، على الرغم من كلمات وزير العدل. 
حيث يقال أنه "خيار خطير" لإحضار 150 من أتباع داعش من سوريا عبر جسر جوي والانتقال بهم إلى فرنسا.

وقد ذكرت إيملي بالفعل من خلال محاميها الفرنسي أنها ترغب في العودة إلى فرنسا مع أطفالها الثلاثة. 

ندمت وهي على استعداد للمحاكمة، حسب ما قالت والدتها الباكية للصحافة الفرنسية.

المصدر: NOS

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-17 01:15:16

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies