الرئيسية > أخبار هولندا  >  تجربة طبية أوروبية ت...

تجربة طبية أوروبية تشارك بها هولندا تؤدي إلى شفاء مريضين بنقص المناعة المكتسبة "الإيدز"

التاريخ: 2019-03-06 11:28:37
يجب تفعيل الكوكيز لمشاهدة الفيديو


يمكن لاثنين من المرضى الذين يعانون من فيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز" الشفاء من هذا الفيروس بعد علاج تجريبي متطور من قبل الأطباء الأوروبيين، بما فيهم طبيبة الفيروسات آن فينسينغ والتي تعمل في مركز UMC بأوتريخت. 

المريضين هما ألماني وبريطاني منذ 3،5 شهر و 17 أشهر لم يعد يظهر فيروس نقص المناعة البشرية لديهم. 
إنهم يريدان البقاء مجهولي الأسماء.

هذه هي المرة الأولى التي يُعلن فيها أن مرضى فيروس نقص المناعة البشرية خالٍ من الفيروسات من خلال طريقة تم إعدادها مسبقًا تم تطويرها خصيصًا. 
تقول فينسينغ لأخبار الساعة في NOS: 
"لطالما قلت لنفسي إن الشفاء من فيروس نقص المناعة البشرية سيحدث في حياتي، كنت مقتنعة بالفعل بأنني سأستمر في التجربة طوال مسيرتي".

كان كلا المريضين مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والسرطان، مؤهلان لعملية زرع الخلايا الجذعية.
من أجل هذا، بحث الأطباء عن متبرعين بالخلايا الجذعية التي تحتوي على خلايا مناعية لها عيوب وراثية محددة ضد الإيدز. 

وبسبب هذا العيب الجيني، لم يعد بإمكان فيروس HIV أن يدخل الخلايا المناعية. 
تم زرع الخلايا المعيبة وراثيا في الجهاز المناعي للمريضين، أدى ذلك إلى القضاء على فيروس نقص المناعة البشرية.

الشفاء الكامل:
وفقا لفينسينغ ، هذه الخطوة هي خاصة جدا. 
"لأنه لم يسبق في أي وقت مضى أن تم شفاء مريض بفيروس نقص المناعة البشرية بشكل كامل، مما يجعل هذه الحالة فريدة من نوعها.

تشير الطبيبة إلى المريض الأمريكي تيموثي براون، وهو الشخص الوحيد الذي كان شفاءه من فيروس نقص المناعة البشرية كالمعجزة، بعد زرع الخلايا الجذعية. 
تبين أن براون لديه خلل جيني جزئي، مما جعل من الصعب على فيروس نقص المناعة البشرية اختراق خلاياه. 
عندما تم زرع الخلايا الجذعية من متبرع حصل على خلايا جذعية لديها خلل جيني كامل، ما أدى إلى الشفاء التام.


يبدو أن هذا العلاج مناسبًا فقط للمرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية وسرطان الدم معا. 

في السنوات الأخيرة، أجرت فينسينغ وزملاؤها أبحاثًا مكثفة حول هذه المجموعة من المرضى. 
"لم نكن نعرف ما هو السبب الدقيق لعلاج براون، ثم قررنا أننا إذا أردنا أن نتعلم هنا حقا عن العلاج، يجب علينا دراسة عدد أكبر من المرضى الذين لديهم السرطان وفيروس نقص المناعة البشرية.

"وقد فعلنا ذلك في سياق أوروبي، برعاية المؤسسة الأمريكية لأبحاث الإيدز أمفار.
لقد قمنا بأبحاث كثيرة حول هؤلاء المرضى والتي نتج عنها هذين المريضين، واحد من إنجلترا وواحد من ألمانيا"
ما هو خاص بالمرضى الحاليين هو أنهما ، على عكس براون ، لم يكن لديهم خلايا مناعية غير طبيعية.
 
لقد بحثت مجموعة أخصائيي فيروس نقص المناعة البشرية الأوروبيين عن مجموعة صغيرة للغاية من المتبرعين المحتملين في أوروبا لديهم هذا العيب الجيني في الخلايا الجذعية، وهي ضرورية لتكون قادرة على علاج فيروس نقص المناعة البشرية.

لا يزال عدد المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يتزايد في جميع أنحاء العالم، ولكن هذا كان أقل سرعة في السنوات الأخيرة.
في الوقت الحاضر ، هناك حوالي 37 مليون شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، بما في ذلك ما يقدر بنحو 23,000 مريض في هولندا. 
الغالبية العظمى منهم، 93 في المائة ، يتعالجون الأن. 
ما يقدر ب 2300 شخص لا يعرفون حتى الآن أنهم مصابون بفيروس نقص المناعة البشرية.

حوالي 1% من سكان أوروبا يعانون من هذا الخلل الجيني. 
وقد وجد الباحثون أن عددا من هؤلاء الناس لديهم استعداد ليصبحوا جهات مانحة. 

تقول فينسينغ:
"تم تشعيع براون من الرأس إلى أخمص القدم مرتين، بما في ذلك الدماغ، وحصل على علاج كيميائي صعب للغاية".

" بالنسبة للمريضان الجديدان لم يتلقيا أي إشعاع، كان لدى أحدهما علاج كيميائي خفيف للغاية فقط، مما يعني أنه ليس عليك مهاجمة الجسم بقوة بالعلاج من أجل تحقيق الشفاء وهذا أمر جديد للغاية."

اثنان من المرضى الآخرين توقف العلاج بسبب وفاتهما
Holland
بعد تلقيهما عدوى، لأن الجهاز المناعي لم يتم بناؤه بعد. 
وهو ما يلفت الانتباه إلى المخاطر العالية المرتبطة بزراعة الخلايا الجذعية، والتي يتم فيها تدمير جهاز المناعة الخاص بالمريض لإفساح المجال أمام الخلايا الجديدة. 
هناك مريضان آخران خضعوا لهذا الإجراء ، لكنهم لم يوقفوا علاج الإيدز بعد.

المصدر: NOS

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-14 00:44:30

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies