الرئيسية > أخبار هولندا  >  ارتفاع أعداد المشردي...

ارتفاع أعداد المشردين اقتصاديا الذين لديهم وظائف ولكن ليس لديهم منازل في هولندا

التاريخ: 2019-07-13 21:56:02
ارتفاع أعداد المشردين اقتصاديا الذين لديهم وظائف ولكن ليس لديهم منازل في هولندا


لا تزال أعدد الهولنديين الذين لديهم وظائف، لكن ليس لديهم منازل، أخذة في الإرتفاع. 
يتضح ذلك من خلال جولة قام بها طاقم تحرير البحوث في RTL شملت البلديات ومنظمات الإغاثة، حيث يطلق عليهم تسمية المشردين اقتصاديا.
Holland
هؤلاء الناس أصبحوا مشردين بسبب النقص الكبير في الإسكان في هولندا. 
في أمستردام لوحدها، يتم إضافة 24 من هؤلاء المشردين كل أسبوع. 

تحدثت RTL News إلى 10 بلديات بما فيها روتردام وتيلبورخ وإنشخيده. 
انهم يعترفون بالمشكلة ولكن لا يمكنهم تحديد حجم هؤلاء المشردين اقتصاديا، في بلدياتهم.
 هم يتنقلون من مكان إلى آخر، وينامون على المقاعد أو في المعسكرات أو حتى في ملاجيء المشردين. 

تقول ماريت بوستما من مجموعة ريخينبوخ في أمستردام:
"غالبًا ما نرى أنه عندما ينتهي الناس في الشارع، يكون لديهم وظيفة وحياة اجتماعية، إذا استمر هذا الوضع لفترة أطول، فسوف يفقدون ذلك، مما يجعل خطر المشاكل النفسية يتزايد أيضا."

لا توجد أعداد دقيقة:
لا يُعرف بالضبط عدد الأشخاص الذين يعانون من هذا الوضع، لأن بعض المشردين اقتصاديًا لا يقومون بالإبلاغ عن ذلك. 
يقول يورين فان دير فالدين من معهد Platform 31 للمعرفة، الذي يعمل بالبحث في هذه المجموعة:
"غالبًا ما يتعذر عليهم التسجيل لأن الشخص الذي يقيمون معه قد يواجه مشكلة بسبب هذا أو لأنهم يعيشون في مكان لا يُسمح لهم بالعيش فيه".
   
المزيد من أشكال التشرد:
يتابع الباحث يورين "إنه غالبًا ما يتعلق بالشباب والأشخاص المطلقين والعمال المهاجرين وحتى الشباب الذين يذهبون إلى الدراسة". 
"نحن نسمي هؤلاء بالحالات المستعجلة، لأنهم يبحثون جميعًا عن منزل على المدى القصير، و نظرًا للنقص في سوق الإسكان، فإن العثور على منزل أمر صعب للغاية، إن لم يكن مستحيلًا".

وفقا له، معظمهم من ذوي الدخل المنخفض ومؤهلون للحصول على السكن الاجتماعي، ولكن قوائم الانتظار طويلة جدا. 
"يُجبرون بعد ذلك على البحث عن بديل، يتجولون من مكان لآخر أو يذهبون للعيش في حديقة للعطلات، أحيانًا يفشل هذا أيضًا وينتهي بهم الأمر في الشارع".
"هناك أيضًا شعور بالخجل، فالأشخاص المعنيين يتساءلون:
"أنا أدرس أو لدي وظيفة، أين يجب أن أعيش؟"

السكن حق أساسي وحق إنساني:
وفقًا لدستورنا، يحق لكل فرد في هولندا الحصول على سكن لائق. 
هذا ما يسمى أيضا الحق في العيش، وفقا لمتحدث باسم المعهد الهولندي لحقوق الإنسان:
"يعني الحق في السكن اللائق، أنه يحق لك الحصول على مكان يمكنك العيش فيه بسلام وأمان وكرامة".
هذا لا يعني أن الحكومة يجب أن تبدأ على الفور في بناء المنازل، ولكن يجب عليها محاولة ضمان السكن المناسب وبأسعار معقولة للجميع.

بناء المنازل:
تعترف وزيرة الداخلية كايسا أولونغرن أنه قد يكون من الصعب على أصحاب الحالات المستعجلة العثور على سكن بسرعة. 
"وهذا هو السبب في أننا نعمل على بناء المزيد من المنازل، والهدف من ذلك هو بناء 75,000 منزل كل عام"
لم يتحقق ذلك بعد، فقد تمت إضافة 63,000 منزل جديد في عام 2017 و 66,000 منزل في عام 2018. 

تأثير سلبي للقانون:
يقول متحدث باسم المعهد الهولندي لحقوق الإنسان: للتشريعات واللوائح الحالية تأثير سلبي على المشردين اقتصاديًا. 
وذلك لاعتبارهم يعتمدون على أنفسهم، و لعدم وجود مشاكل إدمان أو مشاكل نفسية، فهم غير مؤهلين للحصول على الرعاية. 
كما لا يمكنهم في كثير من الأحيان الذهاب للسكن مع العائلة والأصدقاء، لأن المساكنة يمكن أن تعني انخفاضًا في البدلات والمزايا.
تريد جمعية البلديات الهولندية أن يكون هناك مرونة أكبر في قانون الإسكان. 
"قانون الإسكان الآن يلزم البلديات، على سبيل المثال، يحدد القانون الآن من سيحصل على سكن اجتماعي على وجه السرعة ومن لا يحق له ذلك.

تقول المتحدثة إستير فيرهوف:
"إذا حصلت بلدية على المزيد من الحرية في الاختيار، فيمكن التعامل بمرونة أكبر في تخصيص منزل إيجار اجتماعي".


المصدر: RTL

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-16 21:33:23

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies