الرئيسية > أخبار هولندا  >  قال له الأطباء ستموت...

قال له الأطباء ستموت قريبا: تبين أنهم مخطئين بعد أن تبرع بأثاثه وترك منزله في أمستردام

التاريخ: 2019-08-29 19:33:05
يجب تفعيل الكوكيز لمشاهدة الفيديو


رون براند البالغ من العمر 59 عاما من أمستردام كان لديه حسب الأطباء، فشل شديد في الكبد والكلى، و أخبروه أنه بقي لديه فقط ثلاثة أشهر كحد أقصى للعيش.
كانت ابنته الحامل وزوجته السابقة موجودين عندما أخبره الأطباء بذلك.
قام بالفعل باختيار موسيقى لجنازته، كما تم كتابة بطاقات الجنازة. 
Holland
لكن رون، لم يمت بعد مرور ثلاثة اشهر، سوف يغادر دار المسنين يوم غدا الجمعة، على قيد الحياة، لكنه أصبح بلا منزل.
فقد قام بالغاء عقد ايجار منزله من السكن الاجتماعي، بعد أن قام بالتبرع بكافة محتوياته وانتقل إلى دار المسنين، حيث أراد أن يقضي الوقت المتبقي له بسرور قدر الإمكان، وأعرب عن أمله في أن يشهد ولادة حفيده. 

تم تدليله في دار المسنين:
يقول رون: لقد اهتموا بي كثيرًا، كما تم تجفيفه مرتين في الأسبوع، وإزالة 5 لترات من السوائل من جسمه. 
لقد شعرت بارتياح أكبر في كل مرة حدث فيها ذلك، تم إحضاره إلى الدار على كرسي متحرك، لكنه أصبح يستعمله بشكل أقل. 
في البداية، أرادت الممرضات أيضًا تغسيله في الحمام، لكن براند شعر أنه جيد جدًا ويمكن القيام بذلك لوحده.
   
في بداية هذا الشهر عانى من تقلصات في البطن وتم نقله إلى المستشفى لإجراء الفحوص الطبية. 
ثم جاء الخبر المفاجيء حيث قال الطبيب:"السيد براند، هناك خطأ ما".
يبدو أن الأطباء قاموا بتشخيص خاطئ، كانت كليته ممتازة ووظائف الكبد مستقرة. 
"عندما عدت إلى المسكن، كان من الصعب عليهم فهمه".
شعرت بفرحة غير مسبوقة بالطبع ، لكن كان هناك أيضًا ضغوط.
كان قد ألغى بالفعل عقد منزله، وذهب أثاثه. 
يقول: "لم يتبق لي شيء سوى بدلة لطيفة كانت مخصصة لارتدائها عند وفاتي في التابوت." 
هو الأن مهدد بعدم وجود مأوى له، ونصحه الأخصائي الاجتماعي بإبلاغ ملجأ المشردين. 


المصدر: RTL
الفيديو: NH Nieuws

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-23 04:36:49

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies