الرئيسية > أخبار هولندا  >  مفتشية العدل والأمن:...

مفتشية العدل والأمن: الشرطة والنيابة العامة فشلوا في حماية هوميرا التي قتلت بمدرستها في روتردام

التاريخ: 2019-10-09 22:04:57
مفتشية العدل والأمن: الشرطة والنيابة العامة فشلوا في حماية هوميرا التي قتلت بمدرستها في روتردام


خَلُصَ تقرير صدر عن مفتشية وزارة العدل والأمن الهولندية اليوم، أن الشرطة والنيابة العامة قد فشلوا "بشكل خطير" في حماية الفتاة هوميرا. 
 Holland
أطلق الصديق السابق بيكر.أ، النار على هوميرا البالغة من العمر 16 عامًا في 18 ديسمبر من العام الماضي  اضغط هنا  في مرآب للدراجات داخل مدرستها الثانوية Designcollege في روتردام.

في التواريخ 8 مايو، 30 مايو، 1يونيو، و 11ديسمبر 2018، كانت هوميرا قد تقدمت بشكاوي ضد بيكر، البالغ من العمر 31 عامًا، و الذي لم يتقبل أن هوميرا قد قطعت علاقتها معه، لقد هددها وطاردها وأساء إليها لعدة أشهر.

null

null


قتلت قبل تقديمها للشكوى الخامسة:
في ذات اليوم الذي أرادت فيه الفتاة تقديم بلاغ للمرة الخامسة، قُتلت في مرآب الدراجات بمدرستها. 
حدث هذا على الرغم من أن بيكر كان لديه حظر اتصال مع هوميرا.

null

null


وهذا هو السبب في أن مفتشية العدل والأمن ومفتشية الرعاية الصحية والشباب حققتا في كيفية تصرف المنظمات المعنية في الفترة ما بين 8 مايو و 18 ديسمبر أي منذ البلاغ الأول حتى يوم مقتل هوميرا. 

يوضح التقرير أنه لم يكن هناك تعاون كافٍ بين الشرطة ودائرة النيابة العامة والبيت الآمن، ودار السلامة. 

بالإضافة إلى ذلك، فإن الإجراءت التي اتخذت بشأن مطاردة هوميرا "غير كافية بشكل خطير" ولم تركز الشرطة ودائرة النيابة العامة والإشراف على خدمة المراقبة بما فيه الكفاية على وقف ملاحقة بكير لها.
يذكر التقرير أيضًا أن المخاطر لم يتم تقييمها بشكل صحيح. 
"لم تستخدم الشرطة الموارد اللازمة و لم يُظهر ذلك أن الخطر على سلامة هوميرا كان مرتفعًا للغاية".

يصف أقارب هوميرا بأن تقرير التفتيش "مروع ومؤلم للغاية". 
المحامية نيلكي ستولك: "لقد طلب هوميرا وعائلتها المساعدة، حتى صرخوا كثيراً، لقد حاولوا تعبئة الناس لحماية هوميرا ولم ينجح ذلك، الآن وقد أصبح هذا واضحاً في التقرير، إنه تأكيد على ما اعتقدوه دائماً"

"كان يمكن أن تعيش"
تتساءل العائلة بصوت عالٍ عما إذا كانت هوميرا ستبقى حية لو أن الشرطة والسلطات الأخرى قد نفذت أعمالها بشكل صحيح. 

يذكر التقرير العديد من التوصيات للسلطات، مثل:
"التأكد من أن النهج المتبع للتعامل مع مطاردة الشريك السابق يأخذ في الاعتبار بشكل مناسب حماية الضحية ووقف الملاحقة في جميع الحالات."

"يجب أن نتعلم من هذا"
صرح وزير العدل والأمن، غرابرهاوس، أيضًا في رسالة إلى البرلمان بأن "جميع الأطراف المعنية يجب أن تتعلم من هذا الحدث، نحن مدينون لهوميرا، وأقاربها وللمجتمع بذلك".
ما حدث في 18 ديسمبر 2018 لا يمكن تغييره بأي شكل من الأشكال.
لسوء الحظ، لا يمكننا أبدًا ضمان ألا يلاحق الأشخاص ضحايا جدد في المستقبل".  
"إنها الآن مسألة إظهار أننا تعلمنا من هذا الحدث الرهيب للقيام بعمل أفضل."
   
رد الشرطة:
يقول قائد الشرطة هانز فيزيرز إن التقرير يظهر بوضوح أن هوميرا لم تحصل على الحماية التي تحتاجها وأن بيكر تمكن من الإستمرار في إزعاجها.
يقول: "لقد فشلنا في التصدي لمطاردة هوميرا ونأسف لذلك للغاية.
لا يوجد كلمات تخفف الحزن على فقدان هوميرا لدى الوالدين وأحبائها وأصدقائها.
طلبت ​​هوميرا بشكل متكرر للمساعدة و الحماية، لأنها كانت خائفة من أن صديقها السابق سيؤذيها، ونحن كشرطة لم نمنحها هذه الحماية بشكل كافٍ، كما أن وفاتها أثرت علينا بعمق".
النظام الذي كان مطلوبًا لإجراء تقييم جيد للمخاطر لم يكن قد تم تنفيذه بعد في شرطة روتردام أثناء شكاوي هوميرا، لهذا السبب، لم تظهر خطورة الوضع بشكل كافٍ.
بالإضافة إلى ذلك، لم يكن لدى هوميرا نقطة اتصال ثابتة داخل الشرطة، حتى أنها كانت تتصل دائماً بموظفين، لم يكونوا يعرفوا شيء عن حالتها وكان عليها اعادة شرح كل شيء مرارًا وتكرارًا."

المصدر: RTL

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-25 15:13:34

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies