الرئيسية > أخبار هولندا  >  ثلث طلاب التعليم الث...

ثلث طلاب التعليم الثانوي وربع تلاميذ المجموعة 8 الإبتدائية يتلقون دروساً إضافية في هولندا

التاريخ: 2019-10-14 19:02:01
ثلث طلاب التعليم الثانوي وربع تلاميذ المجموعة 8 الإبتدائية يتلقون دروساً إضافية في هولندا


يتلقى واحد من بين كل ثلاثة طلاب في المرحلة الثانوية دروسًا إضافية "خصوصية" أو تدريبًا على الامتحانات أو إشرافًا على الواجب المنزلي خارج المدرسة. 
Holland
أيضاً في المجموعة 8 في المدارس الإبتدائية، يتلقى واحد من كل أربعة تلاميذ، هذا النوع من التعليم الإضافي.
ظلت هذه النسب المئوية مستقرة في السنوات الأخيرة، وفقاً للبحث الذي قام به الوزير سلوب. 
لكن بالطبع هذا التعليم أو التدريب الإضافي يكلف الآهالي الأموال.

يلاحظ الباحثون أن مقدار عمل الشركات التي تقدم دروسًا إضافية أو الإشراف على الواجبات المنزلية أو التدريب على الاختبارات والامتحانات قد ارتفع بنسبة 43 في المائة. 

في عام 2015، وصلت عوائد تلك الشركات إلى حوالي 48.5 مليون يورو، ارتفعت هذه العوائد إلى 69.2 مليون في عام 2017.

أراد الوزير سلوب ومجلس النواب، من خلال هذه الدراسة، اكتساب المزيد من الوضوح حول جميع أنواع التعليم في هولندا. 
تخشى بعض الأحزاب السياسية حدوث انفصام في التعليم بين الأطفال الذين يستطيع أهلهم تحمل رسوم التعليم الإضافية و الأطفال الذين لا يستطيع أهلهم تحمل ذلك.

يسر سلوب أن الأعداد لم تزداد كثيراً، لكنه يشعر بالقلق إزاء الضغط الذي يمارسه الآباء على أطفالهم. 
إنه يتحدث عن أولياء الأمور الذين لا يتقبلون نصيحة المدرسة الابتدائية ويدفعون الأموال لقاء دروسًا إضافية ليصل أبنائهم إلى مستوى HAVO أو VWO. 
وقالت سلوب: "إذا مارست ضغطًا فعليًا على الأطفال لأنهم يحتاجون إلى المزيد والمزيد من التعليم والتدريب، فقد يكون ذلك مرهقًا جدًا للأطفال". 
"لا يمكن لبعض الأطفال التعامل مع هذا الضغط و بالتالي يتعرضون إلى مشاكل نفسية".
   
يظهر البحث أيضاً أن أربعة من بين كل عشرة من أولياء الأمور يختارون الدروس الإضافية لاعتقادهم أن المدرسة لا تقدم جودة التعليم المطلوبة. 

لا يشعر سلوب بأن التعليم في حد ذاته سيء، لكنه يشعر بالقلق من أن الآباء غير راضين على ما يبدو، سيستمر الوزير في الحديث مع المدارس حول ذلك.

المدن الكبرى:
لاحظ الباحثون أن التلاميذ في المدن، وخاصة من المدن الأربع الكبرى، يستخدمون التعليم الإضافي في كثير من الأحيان.

كما يبدو أن التعليم الخاص أصبح أكثر شعبية قليلاً من ذي قبل. 
يختار الآهالي هذا النوع من التعليم الأغلى ثمناً مع فصول صغيرة إذا شعروا أن طفلهم لا يتحسن أداءه أو يعاني من مشاكل سلوكية.

المصدر: NOS

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-26 04:42:55

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies