الرئيسية > أخبار هولندا  >  الأهالي يشتكون: المع...

الأهالي يشتكون: المعلمة تضرب الأطفال بالعصا في مدرسة إبتدائية في مدينة زاندام الهولندية

التاريخ: 2019-10-22 18:07:54
الأهالي يشتكون: المعلمة تضرب الأطفال بالعصا في مدرسة إبتدائية في مدينة زاندام الهولندية


ضرب الأطفال بالعصا، أو اهانتهم، أو جعلهم يأكلون من الأرض مثل كلب. 
تبدو هذه العقوبات الهمجية وكأنها بمدرسة داخلية في الخمسينيات.
لكن هناك بالفعل عشرة من أولياء الأمور المعنيين تقدموا بشكاوى ضد معلمة كانت تعاقب الأطفال جسدياً في بداية هذه السنة الدراسية في مدرسة دي فورزان الابتدائية في زاندام.
Holland
تم إيقاف معلمة المجموعة 3 عن العمل، فور تلقي هذه الشكاوى.
 لقد قامت المرأة بالتدريس لسنوات طويلة لمجموعات مختلفة في العديد من المدارس الابتدائية. 



تقول بريجيت شوماخر من منظمة زان بريمير التعليمية "لقد صدمنا حقًا من هذه الشكاوى ووظفنا وكالة أبحاث خارجية للتحقيق فيما إذا كان هذا صحيحًا بالفعل".  

الشجار بين أولياء الأمور 
أدت الشكاوي إلى الشجار في ساحة المدرسة بين أنصار المعلمة وأصحاب الشكاوي.
في منتصف شهر أكتوبر تصاعد الموقف وواجه أولياء الأمور بعضهم البعض. 
كان على الشرطة الحضور للمدرسة للسيطرة على الوضع، وتم منع المتشاجرين من الدخول إلى المدرسة.
   
احدى الأمهات كان طفلها ضحية للمعلمة الصارمة تريد فقط سرد قصتها دون الكشف عن هويتها. 
المرأة تخاف من رد فعل أولياء الأمور المناصرين للمعلمة.
قالت:
"كان الأطفال يصرخون بصوت عالٍ، وهم يتعرضون للضرب بالعصا على رؤوسهم، كان الأطفال المعاقبين يجلسون على ركبهم على الأرض". 
تتابع "أخبرني طفلي أن المعلمة جعلته يأكل شطيره على المرحاض أثناء فترات الاستراحة". 

لم يعالجوا الأمر:
وتقول الأم إنها قد قرعت بالفعل ناقوس الخطر لدى العديد من المنظمات، ولكن لم يتم أخذ شكواها على محمل الجد،"قالوا فقط إن هذا ليس صحيحًا. 

بعد ثلاثة أيام من تلقي الشكاوي، أبلغ مدير المدرسة الابتدائية أنه مريض إلى أجل غير مسمى. 
في غضون ذلك، تم تعيين مدير للمدرسة بالوكالة بناءً على طلب مجلس الإدارة.

المصدر: NH Nieuws

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-24 02:10:26

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies