الرئيسية > أخبار هولندا  >  الأطفال الهولنديين م...

الأطفال الهولنديين من أسعد الأطفال في العالم لكن ما زال هناك الكثير من المشاكل يجب حلها

التاريخ: 2019-11-17 11:36:36
الأطفال الهولنديين من أسعد الأطفال في العالم لكن ما زال هناك الكثير من المشاكل يجب حلها


الأطفال الهولنديين سعداء للغاية بالمقارنة مع البلدان الأخرى، وصحيين للغاية ولديهم فرص كافية للحصول على تعليم جيد. 
ومع ذلك، من المهم أن نولي اهتماماً أفضل بأطفالنا، أكثر مما نفعل الآن، فحسب الخبراء"لا تزال هناك مشاكل كبيرة."
Holland
مرت ثلاثون عامًا بالضبط على اعتماد ما يقرب من 200 دولة للإتفاقية المشتركة لحقوق الأطفال. 
وفقًا لأمينة مظالم الأطفال في هولندا، مارغريت كالفيربوير، هولندا لا تأخذ دائما في الاعتبار ما هو جيد حقا للطفل.

الأطفال سعداء:
الأرقام العالمية لسعادة الأطفال في بلدنا ممتازة، تشير العديد من الدراسات إلى أن أطفالنا هم من أسعد الأطفال في العالم. 
في العام الماضي اتضح أنهم يقيمون جودة حياتهم في المتوسط ​​7.7 من عشرة، بالإضافة إلى ذلك، تحتل هولندا المرتبة السادسة في مؤشر حقوق الأطفال، الذي ينظر أيضًا إلى صحة الأطفال والفرص التعليمية ومتوسط ​​العمر المتوقع.

لكن إذا نظرت أكثر، ستجد أن هناك بالفعل أشياء يمكن أن تكون أفضل للأطفال، كما تقول أمينة مظالم الأطفال كالفيربوير. 
على سبيل المثال، واحد من كل عشرة أطفال يجد أن حياته ليست جيدة، اذ يوجد أطفال في هولندا لا يتلقون التعليم. 
عدد الأطفال الذين يقعون ضحايا لسوء المعاملة بقي على حاله تقريبًا خلال عشر سنوات ماضية، على الرغم من الجهود المبذولة للحد منه. 
"في كل فصل دراسي تقريبًا، هناك طفل يتعرض للإيذاء".

إساءة المعاملة:
وفقا لأمينة المظالم، إساءة معاملة الأطفال هي مشكلة معقدة وكبيرة. 
"يتم إيلاء اهتمام أقل للأطفال الذين يتعرضون للإيذاء، اذ غالباً ما يكون الأطفال موالين لأهلهم ويخشون أن يتم ترحيلهم من المنزل، ويعتقد بعض الأطفال الآخرين أن الإساءة التي يتلقونها هو الأمر الأكثر طبيعية في العالم"، وهذا يجعل من الصعب معالجة إساءة معاملة الأطفال.

الطعام الغير صحي:
تنشر اليونيسف كل عام تقريراً يتم فيه فحص وضع الأطفال في هولندا. 
هناك مصدر قلق أخر: غالبًا ما يتناول الأطفال طعامًا غير صحياً. 
"13 في المائة من الأطفال يعانون من زيادة في الوزن و 94 في المائة من التسويق لغذاء الأطفال يهدف إلى الغذاء الغير صحي".

 مشاكل أخرى:
وفقًا لمنظمات الأطفال، الإساءة للأطفال عبر الإنترنت تستمر في الازدياد، كما أن الأطفال ذوي الوالدين الغير متعلمين لديهم فرص أقل من الأطفال ذوي الآهل المتعلمين تعليماً عالياً، هذا لأنه رغم وجود درجات متساوية في الاختبار النهائي، فإنهم يتلقون في كثير من الأحيان مشورة مدرسية أقل.

خطوات مهمة:
وفقًا لأمينة مظالم الأطفال، لا تزال هناك خطوات مهمة يجب اتخاذها لتحقيق الأفضل لأطفالنا. 
لهذا السبب من المهم كشخص بالغ أن يُطرح دائمًا السؤال

أولاً: ما هو في مصلحة الطفل؟ وتقول "ثم عليك أن تنسى كل المصالح الأخرى، مثل التكاليف ومن المسؤول عن ماذا".
إذا قمت بذلك يمكنك اتخاذ خيارات أخرى. 
"عندئذٍ، سيتلقى الطفل المساعدة، ولن يضطر للتعامل مع عشرين شخصًا لتقديم الأشياء له، يجب أن يكون من الواضح جدًا من سيتحمل المسؤولية، وبهذه الطريقة يمكن حقًا مساعدة الأطفال".

المصدر: RTL

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-15 20:37:51

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies