الرئيسية > أخبار هولندا  >  إجراءات اللجوء في هو...

إجراءات اللجوء في هولندا هي الأكثر صرامة بين الدول الأوروبية

التاريخ: 2019-11-27 19:53:56
إجراءات اللجوء في هولندا هي الأكثر صرامة بين الدول الأوروبية


أي من البلدان الأوروبية الأكثر صرامة في إجراءات اللجوء؟ إنها هولندا.
هذا يرجع بشكل أساسي إلى قائمة البلدان الطويلة التي تعتبرها هولندا آمنة، والتي تبدو عشوائية إلى حد ما. 
Holland
وفقا لهولندا، فإن بلدان مثل أوكرانيا والمغرب هي دول "آمنة"، في حين أن العديد من الدول الأوروبية الأخرى تفكر بطريقة مختلفة.
ظهر هذا من خلال الأبحاث الخاصة بصحيفة تراو، التي كتبت أن سياسة اللجوء الخاصة بنا صارمة للغاية وتركز بشكل أساسي على رفض المهاجرين بسرعة.

أطول "قائمة بلد آمنة" في أوروبا:
لا يُتاح للاجئين الذين يأتون من بلد مدرج في قائمة "البلدان الآمنة" سوى فرصة ضئيلة في اللجوء لهولندا. 
تعد "قائمة الدول الآمنة" الخاصة بنا هي الأطول في أوروبا وتضم 32 دولة. 
تتبعنا المملكة المتحدة والنمسا اللتان تصنفان 24 و 20 دولة على أنها "آمنة" على التوالي.

تكمن الفكرة في أنه لا يوجد في تلك "البلدان الآمنة" محاكمات غير عادلة أو تعذيب أو انتهاك لحقوق الإنسان. 
لكن بحسب صحيفة تراو، يبدو أن تكوين القائمة هو عشوائي تمامًا.  
   
- علاج أسرع لقضايا اللجوء، و حقوق أقل للاجئين:
يتلقى اللاجئ القادم من "بلد آمن" علاجًا أسرع لقضيته وحقوقًا أقل. 
على سبيل المثال، لا يحصل اللاجئ إلا على استجواب واحد بدلاً من اثنين، ويجب عليهم تقديم المزيد من الأدلة لقصة الرحلة الخاصة به.

- الأقليات ليسوا محميين بشكل جيد:
لذلك تريد منظمات اللاجئين من هولندا أن تتوقف عن استخدام "قائمة الدول الآمنة" لأنها لا تحمي الأقليات بشكل صحيح وتؤدي إلى عدم المساواة.

أوكرانيا والمغرب:
أوكرانيا والمغرب، يعدان بلدين "غير آمنين" في أماكن أخرى من أوروبا، لكنهما "آمنان" وفقًا لهولندا.
هذا له تأثير كبير على معالجة طلبات اللجوء: خمسة بالمائة فقط من طلبات اللجوء المغربية تمت الموافقة عليها من قبل مصلحة الهجرة والجنسية الهولندية (IND). 
بينما توافق إيطاليا، على سبيل المثال، على 25 بالمائة من طلبات اللجوء المغربية.

الحرب مستمرة في شرق أوكرانيا منذ خمس سنوات، رغم ذلك تعتبرها هولندا آمنة:


- يعتمد القرار على عدد طالبي اللجوء:
في الممارسة العملية، يبدو أن الحكم بأن البلد "آمن" أو

"غير آمن" يعتمد على عدد اللاجئين المتقدمين بطلبات للحصول على اللجوء.
على سبيل المثال، قرر وزير الدولة هاربرز قبل بضع سنوات أن مولدوفا ليست بلدًا آمنًا. 
في عامي 2017 و 2018، كان هناك المئات من طلبات اللجوء من اللاجئين القادمين من ذلك البلد، ولكن في السنوات القليلة الماضية، وفقًا لصحيفة تراو، لم يتم قبول أي طلبات. 

تقول ال IND في رد على صحيفة تراو، أنها تجد هذه الاختلافات الملحوظة داخل أوروبا "غريبة".

المصدر: RTL

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-16 22:41:10

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies