الرئيسية > أخبار هولندا  >  محمد نقل أولاده من ا...

محمد نقل أولاده من المدرسة الإبتدائية العامة إلى المدرسة الإسلامية في سخيدام: هناك سيحصلون على تعليم أفضل

التاريخ: 2019-12-12 18:30:53
محمد نقل أولاده من المدرسة الإبتدائية العامة إلى المدرسة الإسلامية في سخيدام: هناك سيحصلون على تعليم أفضل


كان اثنان من أطفال محمد لازيز يتعلمون في مدرسة ابتدائية عامة، لكنه لم يكن راضيا عن أداء تلك المدرسة، حيث برأيه، يتم إيلاء القليل من الاهتمام للأطفال من الأقليات المهاجرة، مما يعني أن أداء المدرسة كان ضعيفاً بالنسبة له. 
Holland
قال بعد أن نقلهم إلى مدرسة إسلامية ابتدائية في سخيدام، "أدائهم الأن جعلني غير نادم على ذلك".

محمد لازيز ليس الوحيد الذي فعل ذلك، فالمدارس الابتدائية الإسلامية تبلي بلاء حسناً، وفقاً لدراسة أجرتها صحيفة دي فولكس كرانت. 

في عام 2008، التحق 9،324 طفلاً بالمدارس الإسلامية، بعد عشر سنوات بلغ العدد العام الماضي 17,078 تلميذ أي بزيادة 60 في المائة.

المزيد من الاهتمام:
يشرح محمد للصحيفة: لديه خمسة أطفال، ثلاثة منهم يتابعون التعليم الابتدائي في المدرسة الإسلامية في سخيدام. 
إنه يعتقد أن ذلك مهم، وبالتأكيد بسبب التركيز على الإسلام. 
"عندما يكبر أطفالي، يمكنهم أن يقرروا بأنفسهم ماذا يفعلون، لكنني أعتقد أنه من المهم الآن، أن يتعلموا المزيد عن دينهم".   

لكن هذا الاهتمام بالإسلام لم يكن السبب الوحيد وراء نقل محمد لأولاده. 
التعليم في المدرسة الإسلامية أفضل "يمكن للوالدين الحضور إلى الصفوف لمعرفة كيف تسير الأمور، و
كذلك نحصل على نصائح لمساعدة أطفالنا بشكل أفضل". 
   
حتى في عطلات نهاية الأسبوع، يتم تذكير الأهل بالوظائف الإضافية التي يمكن لأطفالهم القيام بها، من خلال التواصل معهم.
مع النتائج التي أحرزها أولاده، يعتقد محمد "أن قراره بالنقل بالتأكيد كان جيدًا". 

تحت المجهر:
يتم وضع التعليم الإسلامي تحت المجهر في هولندا، ذكرت نيوسور و إن آر سي هاندلسبلاد، في شهر سبتمبر أن 44 مدرسة إبتدائية إسلامية تتبع ل ISBO تستخدم كتابًا مدرسيًا مثيرًا للجدل ينص على أن الله يبغض المثلية الجنسية وأنه لا يُسمح للفتيات والفتيان بالنظر إلى بعضهم البعض، ISBO لم تعترف بذلك. 

الوزير آري سلوب قد أوقف مؤخراً الدعم المقدم للمدرسة الثانوية الإسلامية كورنيليوس هاجا ليسيوم في أمستردام، ويعزى ذلك جزئيًا إلى التعليم المناهض للديمقراطية الذي يتم تقديمه للأطفال وفقًا للمخابرات AIVD. 

ليس هناك اختلاف في مناهج التدريس:
وفقًا للدكتورة ماريتي بيمستيربوور، لا تختلف الأمور في المدارس الإسلامية عنها في المدارس الأخرى. 
وهي حصلت على الدكتوراه العام الماضي في دراسة حول التعليم الابتدائي الإسلامي و أجرى العشرات من المحادثات في مدارس مختلفة. 
على سبيل المثال، تستخدم المدارس الإسلامية نفس أساليب الحساب واللغة كما في المدارس الأخرى. 
"تأتي أساليب التدريس من نفس المصادر، علاوة على ذلك، فإن 60 في المائة من المعلمين غير مسلمين.

لقد تحسنت الجودة بشكل كبير في السنوات الأخيرة و لم أصادف شيئًا مطلقًا يجب أن نخشاه، ولا حتى حول التربية الجنسية".

درجات أفضل:
حسب رأيها، يمكن ملاحظة ذلك من خلال عشرات الاختبارات النهائية: فمعظم المدارس الإسلامية تحقق نتائج أفضل من المتوسط، حيث أن متوسط درجات المدارس في هولندا هو 7 درجات، بينما لدى المدارس الاسلامية 7.29 درجة. 

لا يوجد تفسير واضح لهذا، "لكن من المفيد أن يشعر

الطفل بالأمان في الفصل الدراسي، على سبيل المثال، أنه لا يتعين عليه أن يشرح لماذا هو أو هي مسلمة ولا يأكل لحم الخنزير، ثم يكون هناك مساحة أكبر للتعلم". 

المصدر: RTL

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-28 19:42:43

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies