الرئيسية > أخبار هولندا  >  اتصلت عدة مرات بالطب...

اتصلت عدة مرات بالطبيب وأصرت على الإختبار: إمرأة من هيلموند مصابة بالكورونا تضع نفسها وعائلتها في حجر صحي

التاريخ: 2020-03-04 11:57:16
اتصلت عدة مرات بالطبيب وأصرت على الإختبار: إمرأة من هيلموند مصابة بالكورونا تضع نفسها وعائلتها في حجر صحي


تروي امرأة هولندية من الذين تم تشخيص إصابتهم بالكورونا يوم الإثنين كيف تعاني من المرض وكل الاضطرابات المحيطة به.  
Holland
مباشرة بعد عودتها من إجازتها في شمال إيطاليا، قامت المرأة البالغة من العمر 45 عامًا من هيلموند بوضع حجر صحي على أسرتها بمبادرة منها.

إصرار على اجراء الإختبار:
تقول المرأة: اتصلت بمحطة GP عدة مرات. 
أخبرتهم أنني لست على ما يرام، وأنني كنت قريبة من منطقة الخطورة، وبالتالي كان عليّ إجراء اختبار فيروس كورونا. 

قيل لي: " أنه يجب أن انتظر أولاً وأغطي نفسي جيداً". 
تقول: "كان عليّ أن أصرّ على إجراء اختبار".

تريد المرأة البالغة من العمر 45 عامًا سرد قصتها لأنها شعرت بالصدمة من ردود الفعل على وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن ظهرت الأخبار مساء يوم الاثنين بأن فيروس كورونا ظهر أيضًا في هيلموند. 

سرعان ما أصبح من الواضح أنها عائلة من منطقة Stiphout. 
وعلى الرغم من أن كل شخص في القرية يعرف هويتها، إلا أنها تفضل سرد قصتها دون الكشف عن هويتها. 

لا يوجد اتصال جسدي مع العالم الخارجي:
يتعين على العائلة المكونة من أب وأم وابنتان 8 و 10 سنوات، قضاء الـ 14 يومًا القادمة في عزلة في المنزل وليس لديهم اتصال جسدي بالعالم الخارجي. 
يجب أن يتم توصيل البقالة، ولن تستطيع الطفلتين 8 و 10 سنوات الذهاب إلى المدرسة خلال الأسبوعين المقبلين. 
   
تتابع المرأة: لم أواجه مشاكل صحية كبيرة مع فيروس كورنا، ربما أقل من الإصابة بالأنفلونزا العادية. 
الآن بعد يومين تحسنت حالتي، ولكن ما يجعلني أشعر بالمرض حقًا هي التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي. 
الأشخاص الذين يعتقدون أنه كان علينا أن نبقى هناك أو أنه يجب علينا ألا نغادر". 
كانت العائلة قد مارست الرياضات الشتوية خلال عطلة الربيع في منطقة ترينتينو الإيطالية. 
"عندما غادرنا يوم الجمعة، لم يكن قد تم اعلان أنها منطقة خطر. 
يوم الاثنين فقط كانت هناك تقارير تفيد بوجود حالات كورونا في مقاطعة فينيتو المجاورة، والتي ترتبط أيضًا بمنطقة التزلج. 
إنها في مقاطعة مختلفة، لكن يمكن التزلج هناك، كنا في الصالة مع أشخاص من تلك المنطقة".

"هذا لن يحدث لنا"
عندما شعرت أنني بحالة غير جيدة أثناء رحلة العودة، قلنا على الفور لبعضنا البعض: هذا لن يحدث لنا، وأننا لن ننقل الفيروس إلى الآخرين في بيئتنا. 
قررنا العودة إلى المنزل على الفور، وعدم الخروج إلى الخارج والاتصال بمحطة GP. 
لقد عملنا بتوجيهات GGD بشكل احترافي ودقيق للغاية"

تختم المرأة حديثها: أنا فخورة بأعمالنا، لو لم أفعل ذلك، لكان الأطفال قد ذهبوا إلى المدرسة بكل ما يترتب على ذلك من مخاطر.

المصدر: AD ألخمين داخبلاد

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-18 02:28:54

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies