الرئيسية > أخبار هولندا  >  مريض بفيروس كورونا ف...

مريض بفيروس كورونا في العزل الصحي بمشفى بريدا يروي قصته بعد تحسن حالته

التاريخ: 2020-03-10 21:58:00
Holand-today


أصيب رجل من برابانت بأعراض الأنفلونزا و سعال جاف، بعد أيام قليلة من احتفاله بالكرنفال، كما قال عبر الهاتف عندما كان في غرفة العزل في مستشفى أميفين في بريدا. 
فكرت زوجته على الفور في فيروس كورونا، ولكن لأنه لم يكن في منطقة خطر، لم يتم اجراء الاختبار على الفور.
Holland
يوم الخميس الماضي، أي بعد ثمانية أيام، أصيب بحمى شديدة و تم ارساله إلى قسم الطوارئ من خلال الطبيب العام. 
يقول: "جلست في زاوية بغرفة الانتظار و كنت منحنياً وعيني مغلقة". 
اعتقد الأطباء بدايةً، أنه مصاب بالالتهاب الرئوي أو بالأنفلونزا.
فقط للتأكد، أخذوا اللعاب للفحص، وتم التأكد أنه مصاب بفيروس كورونا.

التحدث من خلف الزجاج:
توقف عن التحدث لبرهة أثناء المكالمة الهاتفية، لأن طاقم التمريض قد أتى. 
تأتي ممرضة على الجانب الآخر من الجدار الزجاجي في غرفته ثلاث مرات في اليوم. 
من خلال السماعة يسألوه عما اذا كان يريد شيء أو ماذا يريد أن يشرب، "ثم يرتدون ملابس خاصة، و يقومون بإحضار الأشياء.
عادةً ما يسألونه عما إذا كان بإمكانهم أخذ أي شيء معهم، لأنه بمجرد دخولهم إلى الغرفة، يتعين عليهم ارتداء ملابسهم مرة أخرى، هذا ليس لطيفًا ".

null

null



كان المريض يتلقى الأكسجين، والسوائل من خلال السيروم، وتم اختبار تجلط الدم لأنه كان مستلقياً لفترة طويلة وتم اعطاءه الباراسيتامول. 

تم تقديم جهاز iPad له من قبل المشفى لمواجهة الملل، كان يشاهد التلفزيون، ويستخدم الإنترنت ويطلب وجباته. 
كما أنه كان يتحدث مع زوجته وطفليه عبر الانترنت، فهم ايضاً في الحجر الصحي بالمنزل. 

تمت زيارته مرة واحدة من قبل شقيقة زوجته عندما جاءت لإحضار الملابس، لأنه لم يسمح لعائلته بالخروج من المنزل. 
"لقد تجاذبنا أطراف الحديث من خلال الزجاج".

الأخبار الجيدة:
جاء أخصائي أمراض الرئة ليقف على الجانب الآخر من الجدار الزجاجي، أخيراً لديه أخبار جيدة. 
"قال أنه يمكنني العودة إلى المنزل! تحسنت حالتي حسب قياس القيم الالتهابية، ولا أعاني من الحمى منذ يومين".

الآن يحتاج للبقاء في العزل المنزلي، و سيتم استقباله من قبل زوجته، التي حصلت على نتيجة اختبارها اليوم، كانت النتيجة إيجابية ومصابة فعلاً بفيروس كورونا.
تقول الزوجة: "هذا جيد، لأنه ليس من الضروري أن أظل بعيدةً عنه خوفًا من الإصابة، ليس لدي الأن سوى شكاوى خفيفة".

ومع ذلك، فإنها تشعر بالإحباط إزاء الطريقة التي سارت بها الأمور في الأسبوع الأول من مرض زوجها. 
وتقول أنهم طلبوا الطبيب مرتين و طلبوا كذلك قسم الإسعاف مرتين، و الذين استشاروا GGD، و قالوا أنه لا يجب أن يتم اجراء الاختبار.

لأنه سيذهب إلى الحجر الصحي في المنزل ولأن زوجته لديها بالفعل فيروس كورونا، فإنه يمكن أن ينقل العدوى لبناته فقط. 
يتابع الرجل:
"أراد أطفالي أن أعود إلى المنزل مرة أخرى، قال الأطباء إنه ليس من الحكمة أن أحضنهم كثيرًا، لن أقبلهم كثيراً، لكنني بالتأكيد سأعانقهم بشدة".

تقول GGD غرب بربانت، أن قسم مكافحة العدوى على اتصال مع الشخص المصاب ويتناقشون معه حول الأشخاص الذين على اتصال به. 
وقال متحدث "الأشخاص الذين كان المريض على اتصال بهم خلال الفترة المعدية يجب عليهم مراقبة صحتهم خلال فترة الحضانة، إذا ظهرت عليهم أعراض المرض، فعليهم إبلاغ GGD بهذا."



المصدر: NOS

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-09-22 16:36:13

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies