الرئيسية > أخبار هولندا  >  هؤلاء الناس تم علاجه...

هؤلاء الناس تم علاجهم في هولندا من فيروس كورونا والأن يخبرونا بما جرى معهم

التاريخ: 2020-03-24 22:34:17
هؤلاء الناس تم علاجهم في هولندا من فيروس كورونا والأن يخبرونا بما جرى معهم


لقد سمع كل من مارجولين وجان لويس وماريشا وهاري الأخبار نفسها في الأسابيع الأخيرة: لقد أثبتت الاختبارات أنهم مصابين بفيروس كورونا، لكن كل منهم اختبر المرض بطريقة مختلفة. 
الآن بعد أن أصبحوا جميعًا بحالة أفضل، فإنهم يروون قصتهم لـ RTL Nieuws.
Holland
- مارجولين كان لديها صحة جيدة طوال حياتها:
مارجولين ديلاهي البالغة من العمر 42 عامًا، من لوسدين، كانت تشارك بالماراثون، لذلك كانت في حالة صحية جيدة ولم تعاني حتى من إنفلونزا حقيقية في حياتها. 
ربما أصيبت بالفيروس خلال قضاء عطلة في روما. 
تقول: "عندما شعرت أنني لست بحالة جيدة، اتصلت بمركز GGD، في البداية لم يعتقدوا أن الاختبار ضرورياً، ولم تكن مدينة روما معروفة بعد بأنها منطقة خطر في ذلك الوقت.
بعد ذلك بقليل اتصلت بـالمعهد الصحي RIVM.
واتفقوا على أن الاختبار ضروريًا، وحصلت عليه، تبين أنني أصبت بالفعل".

null

null


عانت مارجولين، من الحمى والتهاب الحلق والصداع والإحساس بورم الشعب الهوائية لمدة أسبوع ونصف. 
بالإضافة إلى ذلك، فقدت حاسة الشم. "كان ذلك مميزًا للغاية، ليس لديك أدنى فكرة عن مدى غرابة عدم شم أي شيء".

لحسن الحظ، أصبحت مارجولين الآن في حالة أفضل، لكنها لا تزال بطور التعافي حالياً. 
"كنت أشعر أنني أحارب شيئا قويا حقا، أنا أيضا متعبة جداً".
إنها تعتقد أنه من غير المفهوم، والغباء الشديد والمؤلم للغاية أن نرى الكثير من الناس يمشون في الخارج متظاهرين بعدم وجود الفيروس.

- جان لويس لم يكن في منطقة تفشي الفيروس:
جان لويس دي بونت البالغ من العمر 57 عامًا، من أودين كان يشعر بأنه ليس على ما يرام منذ أسابيع. 
يقول: "في عطلة نهاية الأسبوع في 1 مارس، أصبت بحمى شديدة". 
و في ذلك الوقت، كتبت وسائل الإعلام على نطاق واسع عن فيروس كورونا، لكن جان لويس لم يكن في منطقة تفشي الفيروس. 
ومع ذلك، ذهب إلى الطبيب في اليوم التالي للتأكد، هناك قيل له أن عليك الانتظار لأسبوعين في المنزل، إذا لم ينتهي المرض، كان عليه أن يعود.
يتابع:"يوم الخميس 5 مارس، أصبت بحمى شديدة للغاية، حوالي 39.5 درجة، في المساء ذهبت إلى قسم الطواريء.
تم إدخالي على الفور إلى مستشفى برنهوفن و تم اجراء الاختبار، يوم السبت جاءت النتيجة: لديك فيروس كورونا".

null

null


كيف شعر جان لوي؟ 
"كنت أعاني من حمى شديدة، و الكثير من السعال، وعانيت من التعرق، وبعد بضعة أيام، عانيت أيضاً من الغثيان والقيء، و قد ارتفعت الحمى إلى 40 درجة".
بعد عشرة أيام، شعر جان لويس بتحسن كبير مرة أخرى. 
لذلك اضطر إلى مغادرة المستشفى بسبب ضيق المكان. 
"كان أول يومين كارثة في المنزل، ما زلت أعاني كثيرًا من الحمى وهجمات التعرق، حتى أنني اتصلت بـ 112 مرة أخرى، ولكن الآن بعد أن عدت إلى المنزل منذ أسبوع، أشعر بتحسن تدريجي خطوة بخطوة.
كل شيء أفعله لا زال يكلف الكثير من الجهد وما زلت لا أجد أي طاقة في جسدي، لكني خالي من الحمى ويمكنني أن آكل بشكل طبيعي مرة أخرى".

- ماريسا وهاري حصلوا على كورونا أثناء الإجازة:
بعد قضاء إجازتهم في إيشغل بالنمسا، قبل أكثر من أسبوعين، شعرت ماريسا وزوجها هاري بالمرض عند عودتهم إلى المنزل في زفايندريخت.
تقول: "وصلتنا رسالة في التطبيق الخاص بعطلتنا للتزلج تسألنا كيف نشعر.
انه أمر جنوني، لأنني لم أكن أشعر أنني بحالة جيدة حقًا.
لقد أصبت بالقشعريرة وعندما عاد زوجي هاري إلى المنزل، قمنا بفحص درجة الحرارة، كان لدينا حمى حوالي 39 درجة".
منذ تلك اللحظة ساءت الأمور مع ماريسا وزوجها، استمرت الحرارة في الارتفاع، وأصيبوا بصداع كبير وأوجاع عضلية.
تتابع: "في اليوم التالي اتصلنا بالطبيب وخلال وقت قصير كان ممرضي GGD على عتبة بابنا، تم اختبارنا وتبين لنا أن لدينا فيروس كورونا".
ماريسا وزوجها بقيا يشعران بأنهما مريضان للغاية، لحسن الحظ تراجعت الشكاوى بعد أسبوعين. 

null

null


في نهاية هذا الأسبوع، تم الإعلان عن خلو الزوجين من الفيروس. 
تقول:"لكن في الواقع يبدو الفيروس وكأنه يانصيب، أحد أصدقائنا في التزلج موجود حاليًا على الجهاز التنفسي في المستشفى، ولا أعتقد أنه كان بإمكانه فعل أي شيء أكثر مما فعلناه، كنا محظوظين حقًا".

المصدر: RTL

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-25 08:57:48

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies