الرئيسية > أخبار هولندا  >  ممرضات بمشفى خيلين ف...

ممرضات بمشفى خيلين في ليمبورخ يغنون لمريض بفيروس كورونا في لحظاته الأخيرة

التاريخ: 2020-03-30 22:42:42
يجب تفعيل الكوكيز لمشاهدة الفيديو


كان رود والد ملفين يحب أن يغني نشيد مقاطعة ليمبورخ خلال الكرنفال. 
ولكن في الساعات الأخيرة من حياته، لم يكن لدى رئتيه أي قوة للغناء بسبب اصابته بفيروس كورونا. 
لذلك قررت الممرضات من مستشفى Zuyderland في Geleen بمقاطعة ليمبورخ تبديل الأدوار، غنوا له الأغنية التي يحبها في لحظاته الأخيرة.
Holland
شاهد رود لوميرلينج ست ممرضات يقفن أمام زجاج غرفته، غنوا معاً النشيد الوطني لليمبورخ، وهي أغنية قيّمة لرود. 
ابتسم عندما رأى الممرضات من سريره وهن يغنين له.


لم يكن إبنه ميلفين حاضراً بنفسه أثناء الغناء، لذلك تم تصوير كل شيء. 
في البداية، لم يُسمح لإبن رود بالقدوم إلى المستشفى، وبعد ذلك تم تخفيف القواعد للسماح للأب والإبن من وداع بعضهما، ولكن والده لم يعد يريده أن يأتي. 
قال ميلفين لـ RTL News: "مناعتي منخفضة، لم يكن يريدني أن أحصل على المرض. قررنا معًا أنه من الأفضل أن أبقى بعيدًا".

null

null


بدأت الشكاوى الأولى في فبراير:
أصيب رود بفيروس كورونا، بدأت الشكاوى في 28 فبراير، ولكن لم يتم اعتبارها كعلامات على الاصابة بالفيروس . 
يقول ملفين، "لقد كان في الواقع قد أصيب به منذ فترة طويلة، حتى توقف عن العمل حقًا، كان يعاني من الحمى، و السعال كثيرًا.

بعد حوالي ثلاثة أسابيع، أي في 18 مارس، تم نقل رود إلى المستشفى. 
وفقا لميلفين "بعد ذلك بيوم، كان اختباره إيجابياً، جاء ذلك مثل الصاعقة، خاصة لأننا كنا نعرف: إذا اضطر للذهاب إلى العناية المركزة، فلن ينجو".
 لم يكن رود مريضاً، و لم يعتقدوا أبداً أنه سيموت مبكرًا، لكن كان لديه تاريخ طبي.


"قاتل ضد المرض"
يتابع ميلفن:"لقد حارب والدي بالفعل ضد المرض، كان يحصل في بعض الأحيان على القليل من الهواء، وكان مستوى الأكسجين في الدم منخفضًا جدًا.
اتصل بي يوم الخميس ليقول أنه لم يعد يستطيع المقاومة، أنه سيستسلم".
كان رود وميلفين قادرين على وداع بعضهم البعض عبر اتصال فيديو Facetime. 
"ولكني ظللت أقول له إن الأمر سيكون على ما يرام، كنت أعرف أنني أكذب، لكني حاوبت اعطاؤه القوة".

في الليلة من الأربعاء إلى الخميس، توفي رود عن عمر يناهز 67 عامًا. 
بالأمس، تلقى ملفين الفيديو الذي يظهر كيف غنى طاقم التمريض الأغنية التي يحبها والده. 
"رهيب، جميل جداً، بكيت كثيراً"

المصدر: RTL

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-09-25 06:16:44

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies