الرئيسية > أخبار هولندا  >  لماذا لدى هولندا عدد...

لماذا لدى هولندا عدد قليل من غرف العناية المركزة مقارنة بالدول الأخرى: هدفنا جودة الحياة و ليس إطالتها

التاريخ: 2020-04-01 16:51:06
Holand-today


كشفت أزمة فيروس كورونا عن الاختلافات الكبيرة بين الرعاية الصحية في هولندا والدول الغربية الأخرى. 
على سبيل المثال، تمتلك أقسام العناية المركزة في ألمانيا القدرة الكافية لاستقبال المرضى من الخارج، بينما في هولندا بالكاد تكفي أسرة العناية المركزة للمرضى الحاليين.
Holland
من خلال زيادة أعداد غرف العناية المركزة، والتوزيع المناسب للمرضى، تأمل هولندا في أن تكون قادرة على استيعاب ذروة الحالات الحرجة من المصابين بالفيروس، لكن هذا ليس مؤكدًا تمامًا. 
حيث أن عدد الأماكن المتاحة في العناية المركزة في هولندا منخفض نسبيًا، مقارنة بدول الاتحاد الأوروبي الأخرى. 

لماذا يوجد في هولندا عدد قليل جدًا من غرف العناية، وكيف يرى الأطباء في الخارج ذلك؟
القدرة المحدودة للعناية المركزة في هولندا ترجع بشكل أساسي إلى القبول المحدود للمرضى المسنين أو الضعفاء. 
توضح ماريان براكيل وهي رئيسة منظمة ارتباط مرضى العناية المركزة:
"في هولندا يتم التركيز على جودة الحياة، وليس على إطالة عمر كل مريض لأطول فترة ممكنة. 
يحاول الأطباء الهولنديون تجنب الإجراءات الطبية التي لا طائل من ورائها"، كما تصفها ماريان. 
"إذا كانت فرص الشفاء صغيرة، يتم اختيار الرعاية التلطيفية، أي تخفيف الآلام فقط".

"المسنين يستحقون الرعاية أيضًا"
بالتأكيد ليست كل البلدان تتبع هذا المنطق الخاص بهولندا. 
بالنسبة للعديد من الأطباء الإيطاليين، فإن النهج الهولندي لا يمكن تصوره. 
قال باولو فالاسكي، أستاذ طب الشيخوخة الفخري في روما: "أنا ضد التمييز على أساس السن في مجال الرعاية الصحية، أعتقد أنه من المستهجن أن نقول: هذا المريض عمره 100 عام، و يستهلك الكثير من الأدوية، ليس هناك داعٍ لمنحه مكانًا في العناية المركزة".

ووفقًا لفالاكسي، فإن الأطباء "ملزمون بتوفير الرعاية الطبية الكاملة للمسنين البالغين من العمر 100 عام، و تقديم كل ما يلزم لجعلهم يتمتعون بصحة جيدة من جديد". 
و نتيجة لفلسفة الرعاية هذه، تمتلك الدولة عددًا كبيرًا نسبيًا من أسرة العناية المركزة.
لكن إيطاليا ليست هي الأولى في هذا المجال في الإتحاد الأوروبي فحاملة الرقم القياسي هي ألمانيا، لديها 28,000 غرفة عناية مركزة. 
ومن بين تلك الغرف، يوجد معدات تنفس في 25,000 غرفة. 
وبالتالي هي كافية حالياً لاستقبال مرضى الفيروس من الخارج .

ليس أفضل بالضرورة:
يوضح أستاذ أمراض الشيخوخة هانز يورغن هيبنر: "في ألمانيا، يجب على الأطباء أن يفعلوا كل شيء لتحسين حالة المرضى، أي شخص لديه فرصة للبقاء، صغيراً أو كبيراً، يجب أن يكون قادراً على الذهاب إلى العناية المركزة.
هذا ممكن فقط إذا كان هناك ما يكفي من الأماكن واللوازم الطبية"
ومع ذلك، يعتقد هيبنر أن الفلسفة الألمانية ليست بالضرورة أفضل من الفلسفة الهولندية. 
"هنا أيضا سيأتي وقت الوصول إلى الذروة، ثم سيتعين علينا أيضا تحديد الأولويات، التي لم نعتد عليها في ألمانيا ونفضل عدم القيام بها".
ويعتقد أن هولندا مستعدة بشكل أفضل لتلك اللحظة: "لقد تم وضع قواعد صارمة هناك قبل تفشي الفيروس، وبالتالي لا يعاني الهولنديون من المشكلة الآن، حيث يتعين عليهم إعادة تنظيم مستشفياتهم".

الرزانة الهولندية:
علاوة على ذلك، خلال أزمة تفشي الفيروس هذه، فإن توفر كمية كبيرة من أسرة العناية المركزة، ليست بالضرورة ضمانًا للنجاح. 
ففي شمال إيطاليا، حيث الرعاية الصحية مثقلة بشكل مفرط، يقال أنه يتم إخراج الناس من التنفس الصناعي، بسبب النقص الشديد في المعدات.

يقول طبيب أمراض النساء الهولندي بيرت كيزر: "هذه حالات نقص تسببوا بها بأنفسهم من خلال وضع جميع المرضى على جهاز التنفس الصناعي، بما في ذلك كبار السن. 
نأمل أن ننجو في هولندا من هذا السيناريو، بأن نكون أكثر صرامة فيما يتعلق بالعناية المركزة."
يشيد كيزر بـ "الرزانة الهولندية" التي يسعى الأطباء من خلالها إلى تحسين نوعية الحياة والموت الجميل. 


المصدر: NOS

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-09-26 04:24:27

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies