الرئيسية > أخبار هولندا  >  عشرات الجثامين تنتظر...

عشرات الجثامين تنتظر في مطار سخيبول: المغاربة الهولنديين يضطرون لدفن موتاهم في هولندا

التاريخ: 2020-04-11 22:26:30
Holand-today


هناك عشرات الجثامين تنتظر في مطار سخيبول، بعضها موجود منذ ثلاثة أسابيع، لا يمكن نقلهم حالياً إلى بلد المتوفى. 
ذلك لأن العديد من البلدان قد أغلقت حدودها بسبب فيروس كورونا، هذه يعد مشكلة و خاصة بالنسبة للمسلمين، لأن عليهم دفن موتاهم في غضون 24 ساعة.
Holland
منحت تركيا استثناء بالنسبة للمتوفين، بينما لا يسمح للأقارب بدخول البلاد. 
في المغرب، الحدود مغلقة أمام جثامين المتوفين و أقاربهم. 
تريد بعض العائلات أن يكون المثوى الأخير لأحبابهم في المغرب، لدرجة أنهم على استعداد للانتظار.

غرفة الطوارئ
يقول هانز هيكوب وهو مدير مجموعة خدمات الرعاية الصحية، التي تشمل مستودع الجثث في مطار سخيبول: "بالتشاور مع وزارة الداخلية، جعلنا هذا من الممكن تقنيًا". 
تقدم المنظمة الجنازات وإعادة المسلمين المتوفين في هولندا إلى بلادهم منذ خمسين عاما.
"إذا لزم الأمر، يمكن تخزين الجثامين لفترة أطول في الثلاجة في مطار سخيبول. 
هناك قاعة طوارئ خاصة، تم استخدامها سابقًا أيضًا لضحايا كارثة طائرة MH17 والحادث الذي حصل لطائرة بوينج في الخطوط الجوية التركية في عام 2009".

يتابع هيكوب: "إنها مشاهد مفجعة، يرغب أفراد الأسر في تنفيذ الرغبة الأخيرة لوالدهم أو والدتهم بالدفن في بلدهم الأصلي، في حين لا يزال البعض الآخر يفضل جنازة إسلامية في هولندا". 
وفقًا لـ هيكوب، يختار معظم الأقارب الآن مكانًا للراحة النهائية في هولندا.

قبور دائمة:
هذا يمكن ملاحظته في المقابر الإسلامية القليلة في هولندا، كما هو الحال في نيونين و بيرخن أوب زوم و ألميري و روتردام و أوتريخت. 
في تلك المقابر، يمكن للمتوفين أن يدفنوا إلى الأبد، هذا مهم للمسلمين، لأنه لا يسمح لهم بحفر قبور موتاهم.

وتتراوح تكلفة القبر في هذه المدافن بين 6،600 و 10،000 يورو. 
هذه تكاليف عالية بشكل غير متوقع للأشخاص الذين دفعوا أقساط التأمين على أساس العودة إلى الوطن في حالة الوفاة، هذا التأمين لا يعوض تكاليف الجنازة الباهظة في هولندا.

إبراهيم ويجبنغا من خدمة الجنازة الإسلامية (IBW) هو أحد القائمين على المقبرة في نوينين، يشير إلى أن الدفن في هولندا لا يزال استثنائيًا بالنسبة للمغاربة والأتراك. 
ليس فقط الجيل الأول من المهاجرين يفضلون أن يدفنوا في وطنهم، بل يذهب أولادهم وأحفادهم إلى هناك بعد وفاتهم، ويتم ترتيب ذلك في تأمين جنازتهم.

تأمين الإعادة إلى الوطن
وهذا ينطبق أيضًا على حنان عبد اللاوي التي دفن والدها البالغ من العمر 80 عامًا مؤخرًا في نوينين.
توفي والد حنان في يوم 10 مارس و سافرت العائلة إلى المغرب لدفنه هناك. 
في تلك الأثناء أغلق المغرب حدوده و لم يعد من الممكن نقل جثة الأب ولم يعد بإمكان الأسرة العودة إلى هولندا.
بقي الجثمان في ثلاجة سخيبول لمدة عشرة أيام، ولأنه من غير الواضح تمامًا إلى متى ستظل الحدود مغلقة، قررت الأسرة دفنه في هولندا.
حنان مقتنعة بأن والدها كان يود أن يدفن في المغرب، تشرح بقلب حزين: "لقد دفع قسطًا طيلة حياته مقابل التأمين الذي من شأنه ترتيب العودة إلى الوطن". 
ونتيجة لذلك، من المحتمل في المستقبل، دفن العائلة بأكملها بجواره في هولندا.

المزيد من المدافن الإسلامية:
طلبت العديد من المنظمات الإسلامية من بلدية دانهاخ أن تجعل جزءًا من القبور الموجودة متاحة للجنازات الإسلامية. 
وفي زيدلارين، اشترى المسلمون الآن قطعة أرض ليكونوا قادرين على دفن موتاهم هناك في أقرب وقت ممكن.

المصدر: NOS

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-09-29 19:01:15

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies