الرئيسية > أخبار هولندا  >  رجل سوري مدفون في مق...

رجل سوري مدفون في مقبرة كابيلي العسكرية: مات منذ 75 عام من أجل حرية هولندا

التاريخ: 2020-04-13 23:17:25
Holand-today


تم دفن عشرين جنديًا من المغرب والجزائر من كتيبة فرنسية في المقبرة الكائنة في كابيلي بمقاطعة زيلاند الهولندية. 
هناك سوري واحد هو إبراهيم عاصم أو عازم، توفي منذ 75 عامًا بالضبط في درينته، ودُفن لاحقًا في زيلاند.
العقيد هارولد دي يونغ ألف كتابًا حول عملية أمهرست والتي قام بها المظليين الفرنسيين في درينته، في أبريل 1945.

Holland
للتحضير لوصول الكنديين والبولنديين، كان على الجنود الفرنسيين والبلجيكيين التسبب في الارتباك وتأمين الجسور والاتصال مع المقاومة. 
بالإضافة إلى ذلك، كان لا بد من ضمان أكبر قدر ممكن من الاضطرابات بين الألمان.

لمشاهدة الفيديو إضغط هنا

Ibrahim Azem, de Syriër die stierf in Drenthe

Één enkele Syriër ligt in Kapelle begraven. Hij stierf precies 75 jaar geleden.


كان السوري إبراهيم عازم من بين جنود القوات الفرنسية، كانت تسمى في سوريا بالحماية الفرنسية، حيث انضم عدد من الشباب السوريين إلى الجيش الفرنسي. 

كانت مشاركة إبراهيم في عملية أمهرست مثيرة، بدايةً هبطت مجموعته في المكان الخطأ وكسر أحد الجنود ساقيه، ثم أخذهم مزارع إلى حيث يجب أن يهبطوا. 
ولكن في الطريق، انقسمت المجموعة وانتهى المطاف بإبراهيم في سقيفة مع ستة جنود آخرين.

تعرض للخيانة:
هناك تعرضوا للخيانة من قبل ما يسمى بحراس الأرض، الذين تعاونوا مع قوات الاحتلال. 
ثم فتح الألمان النار على الحظيرة التي اشتعلت فيها النيران و احترق ثلاثة فرنسيين، وأُصيب ثلاثة آخرون، من بينهم إبراهيم، بالرصاص الذي أتى من خلف السقيفة، تمكن أحد الفرنسيين من الفرار.
تم تعليق لوحة تذكارية على السقيفة، لتكريم المتوفين الستة. 

بحث العقيد هارولد دي يونغ عن قصص عملية أمهرست قدر الإمكان، وتطرق إلى إبراهيم:
"أكثر ما يذهلني هو أن مثل هذا الشاب، بعيدًا عن وطنه، يموت من أجل تحرير أناس لا يعرفهم و في مكان غريب عنه تماما".

دفن إبراهيم عازم في قبر رقم1، قسم: أ، صف 3، في المقبرة العسكرية في كابيلي. 
من حوله جنود آخرون من شمال إفريقيا، يظهر البحث الذي أجراه المؤرخ جان هاي أنه من بين جميع هؤلاء الجنود، تم اثبات أن إبراهيم قد مات أثناء المعارك في هولندا. 
أما الآخرين، فليس من الواضح بالضبط أين ماتوا.

ثلاثة ديانات هدف واحد:

زار هارولد دي يونغ قبر إبراهيم في كابيلي، وخلال تلك الزيارة، لاحظ شيئًا مميزًا: "عندما تقف أمام قبر إبراهيم، ترى بالقرب منه قبر جان سيمون، وهو يهودي.
وقد مات أيضًا أثناء عملية أمهرست، تمامًا مثل بعض المسيحيين الفرنسيين الذين دفنوا بعيدًا قليلاً.
"كان لجميع هؤلاء الضحايا ديانات مختلفة، ولكن في أبريل 1945، كان لديهم جميعًا نفس الهدف".

المصدر: Omroepzeeland

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-09-28 15:39:17

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies