الرئيسية > أخبار هولندا  >  طلاب في جامعة TU دلف...

طلاب في جامعة TU دلفت يتمكنون من صناعة جهاز تنفس صناعي لمرضى فيروس كورونا

التاريخ: 2020-04-14 16:16:43
Holand-today


لوكاس أوتنهايم، وهو طالب ماجستير في التكنولوجيا السريرية في جامعة TU Delft "فخور جداً". 
يقف بجانب AIRone: وهو جهاز التنفس الصناعي لمرضى فيروس كورونا الذي طوره هو وزملاؤه خلال ثلاثة أسابيع. 
Holland
يتصل الجهاز برئة للاختبار في إيقاع هادئ، يتدفق الهواء من وإلى الرئة.

أعلنت وزارة الصحة الهولندية عن نيتها شراء 500 جهاز، و لا يزال يتعين اجتياز الاختبارات الأخيرة لهذا الأمر. 
بدءاً من يوم الخميس، يمكن إنتاج الجهاز في شركة تجميع في حرم جامعة دلفت، كما يقول البروفيسور ياب هارلار، الذي أخذ زمام المبادرة للمشروع ويشرف على الطلاب.

شاهد الفيديو بالضغط هنا

'Alle essentiële componenten zijn in Nederland gemaakt'

"Bij elk component zijn we ervan uitgegaan: het moet verkrijgbaar zijn in Nederland", vertelt Lucas Ottenheym, masterstudent klinische technologie aan de TU Delft. Hij ontwikkelde samen met medestudenten een beademingsapparaat.



في منتصف مارس، عندما امتلأت غرف العناية المركزة بسرعة بمرضى فيروس كورونا وبدأت الحاجة ملحة على أجهزة التنفس في جميع أنحاء العالم، بدأ الطلاب العمل على تصميمهم الخاص. 

يقول لوكاس: "كان نهجنا دائمًا هو صنع جهاز تنفس لاستقبال مرضى كورونا الهولنديين، في حالة حدوث نقص".
تلقى الطلاب إعانة من وزارة الشؤون الاقتصادية، وزار الوزير إريك ويبس الحرم الجامعي الأسبوع الماضي. 

قال البروفيسور هارلار: "نتوقع أن نكون قادرين على انتاج 500 جهاز قبل نهاية أبريل".

زيادة الإنتاج بشكل ملحوظ:
تقوم الشركات المصنعة الكبيرة لأجهزة التنفس الإصطناعي، مثل Philips و Dräger، بزيادة إنتاجها بشكل كبير. 
عادةً ما تنتج شركة Philips خمسمائة جهاز في الأسبوع، أصبح هذا الآن 1000 و يجب أن يصل إلى 4000. 
غالبية الأجهزة الـ 1000 التي طلبتها وزارة الصحة من Philips لم تصل بعد إلى هولندا. 
حيث تقدم شركة Philips الأجهزة إلى جميع أنحاء العالم وتوزع الأجهزة على البلدان التي تكون فيها الحاجة كبيرة.

لتجنب المنافسة في السوق العالمية، تشجع وزارة الشؤون الاقتصادية الشركات والمبادرات الهولندية لتطوير الأجهزة بأنفسهم، في المقام الأول تخصص للسوق الهولندية. 

يوجد في عدة أماكن في هولندا، أجهزة جاهزة تقريبًا للإنتاج، مثل شركة Demcon في أنشخيدة ، ومشروع FreeBreathing لـ Limburg Stogger، و في جامعة TU Delft. 
عليهم جميعاً انتظار الاختبارات النهائية للحصول على موافقة وزارة الصحة.

قطع الأجهزة:
ليس النقص فقط على أجهزة التنفس، ولكن أيضًا الأجزاء تحظى الآن بشعبية كبيرة وبالتالي يصعب الحصول عليها. 
يوضح الطالب لوكاس: "بسبب التوترات العالمية، اقتصرنا على الأجزاء القادمة من هولندا والمتوفرة لدينا".
يظهر لوكاس في الفيديو أدناه أن جميع المكونات الأساسية مصنوعة في هولندا.


تعمل سيسمو أربوس كطبيبة تخدير في العناية المركزة بالمركز الطبي بجامعة لايدن، ترتبط هي وزملاؤها ارتباطًا وثيقًا بمشروع TU Delft. 
إنها معجبة للغاية بالجهاز الذي صنعه طلاب دلفت.

كما أعجب بيتر سومهورست، الطبيب التقني في Erasmus MC، "تعمل العديد من الشركات المصنعة على تطوير مثل هذه الأجهزة منذ سنوات.
تم تصنيع هذا الجهاز في غضون أسبوعين ونصف من قبل الطلاب الذين ليس لديهم الخبرة والمعرفة والأموال التي تمتلكها الشركات المصنعة، هذا بالطبع خارق الذكاء".

في الوقت الحالي، لا يزال هناك ما يكفي من أجهزة التنفس للمرضى في هولندا، "لكننا نعلم من زملائنا الإيطاليين أنه قد يأتي وقت لا توجد فيه معدات تنفس كافية".

الطلب العالمي والإنتاج المحلي
حتى إذا لم يتم استخدام جهاز التنفس الصناعي من تي يو دلفت لمرضى الفيروس في هولندا، الا أنه يعتبر مشروعًا قيمًا للغاية. 
يمكن تطويره بشكل أكبر وسيظل الطلب على معدات التنفس مرتفعاً في جميع أنحاء العالم.
طلبت المملكة المتحدة بالفعل من البروفيسور هارلار 8000 جهاز تنفس. 
لن يقوم بتوريد هذا، لكن جامعة TU Delft ستضع التصميم على الإنترنت حتى تتمكن البلدان الأخرى التي تحتوي على مكونات من داخل حدودها من صنع أجهزة التنفس وفقًا لنموذج Delft.

المصدر:NOS

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-09-20 23:02:25

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies