الرئيسية > أخبار هولندا  >  مالك مطعم في شمال هو...

مالك مطعم في شمال هولندا يجهش بالبكاء: افتتحت مطعمي للتو ثم أغلقته ولن أحصل على دعم من الحكومة لأني جديد

التاريخ: 2020-04-17 23:15:00
Holand-today


كان مارسيل برونزفلد البالغ من العمر 34 عامًا قد افتتح مطعم و مقهى كبير في لوبويتبارك في جوليانادورب بشمال هولندا منذ ثلاثة أسابيع فقط، عندما أعلنت الحكومة أنه يجب إغلاق جميع المطاعم إلى أجل غير مسمى. 
Holland
الآن بعد شهر واحد يقول يائساً: "أنا لست مؤهلاً لأي شيء وأخشى أنني سأضطر إلى فصل الموظفين، كرجل أعمال جديد ليس لدي أموال احتياطية، لذلك أنا أعتمد على الدعم لكني لن أحصل على ذلك لأني رجل أعمال جديد، هذا غير منصف".

تدفقت الدموع على خدود مارسيل، كما يظهر في الفيديو الذي نشره على صفحة فيسبوك لمقهى Grand Café 1909:

Grand Café 1909 on Facebook Watch

Omdat ik geen volledige maand omzet heb van februari (open gegaan op 20-2-2020) heb ik geen recht op de NOW regeling en krijg ik dus geen subsidie (van...



يقول:"أنا شخص أظهر عواطفي بسرعة، أفعل ذلك عندما لا تسير الأمور على ما يرام".

رجل الأعمال هو في الأصل من دن هيلدر، و كان يعمل في صناعة المطاعم منذ أن كان في الخامسة عشرة من عمره وبدأ في إنشاء مقهى خاص به في أمستردام قبل أربع سنوات. 

يتابع: "في العام الماضي قمت ببيع منزلي وقررت أن أبدأ مشروعًا تجاريًا في جوليانادورب بأموالي الخاصة بالاضافة إلى قرض من صديق".

فقط فتحت وأغلقت:
استثمر حوالي 250 ألف يورو في الشركة، قال مارسيل: "أمضيت أربعة أشهر لتجديد واعداد المكان وافتتحت في 19 فبراير". 
وبعد ثلاثة أسابيع أغلقت المكان بسبب أزمة كورونا. 
كان يجب إغلاق جميع المطاعم، بما في ذلك المطعم و المقهى الكبير. 
"هذا منطقي بالطبع، لكنني كنت قلقاً، فقد انتهت فترة اختبار الطهاة، كنت أعرف أيضًا: إذا تمكنت من الفتح مرة أخرى، فأنا سأحتاجهم بشدة.
وخاصة أنه من الصعب العثور على الطهاة، لذلك قررت الاحتفاظ بهم مع موظف آخر، على أمل أن أفتح مرة أخرى قريبًا.
بالإضافة إلى ذلك، سمعت أنه قد يكون هناك ترتيب طوارئ من الحكومة".
لكن مارسيل غير مؤهل للحصول على هذا الدعم، "لأنني فتحت للتو، لا يمكنني تقديم أرقام شهرية كاملة لشهر فبراير، لذلك لن أحصل على أي شيء، شعرت وكأن الباب قد صدم في وجهي".

ما أزعجه هو أن رجال الأعمال الذين لديهم شركاتهم الخاصة منذ سنوات مؤهلين للحصول على جميع المبالغ التي كانوا يكسبونها، وأنه مستبعد من ذلك لأنه رجل أعمال جديد"، في حين أنه يجب أن يكون لديهم أموال احتياطية لأوقات الطوارئ.

كان لدي ذلك عندما كنت في أمستردام: كان لدي دائمًا مبلغ 20,000 يورو في الحساب، حتى أتمكن من دفع رواتب الموظفين لشهور.
ولكن لأنني كنت قد بدأت للتو هنا و وضعت كل أموالي بالمطعم، والآن ليس لدي أي أموال على الإطلاق ولا يمكنني فعل أي شيء".

خطة العمل
لقد وضع الآن كل آماله على خطة عمل، "قد أحصل على شيء من البنوك.
تقول الحكومة أن البنوك أكثر تساهلاً خلال هذه الفترة، لكنها صارمة بنفس القدر.
يمكن فهم ذلك، لأن الجميع في وضع صعب، ولكن كرائد أعمال جديد يجب قبول ذلك، كل أموالي فيه وأخاطر بفقدان عملي".

لكن مارسيل مازال يىيد القتال، "من اللطيف أن يقوم موظفو المكتب بإعداد حملة جمع تبرعات (جمعت بالفعل أكثر من 4600 يورو)، لكنني لن أستسلم، سأقاتل من أجل شركتي.
كل ما أتمناه هو أن تقدر الحكومة أنه يجب مساعدة رواد الأعمال الجدد أيضًا.
أحيانًا أفكر: لو أنني كنت أعمل موظفاً لدى مدير، بدلاً من إنشاء شركتي الخاصة، فعندئذ ما كنت لأواجه هذه المشاكل الآن".

المصدر: NH Nieuws

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-09-25 07:10:09

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies