الرئيسية > أخبار هولندا  >  حسن من أوتريخت فقد و...

حسن من أوتريخت فقد والده و والدته وعمه خلال بضعة أيام بسبب فيروس كورونا

التاريخ: 2020-05-03 23:02:04
Holand-today


كيف يمكن لفيروس كورونا أن يضرب عائلة واحدة بشدة؟ حسن من أوترخت مصدوم و لا يفهم كيف حصل ذلك. 
خلال 9 أيام، فقد والده و والدته وعمه بسبب الفيروس وتم نقل سبعة أفراد آخرين من العائلة إلى المستشفى. 
يروي قصته إلى RTL Nieuws، قصة عن كابوس سيء للغاية لم يستيقظ منه.
Holland
يقول حسن العبدلي:
"الضربة كبيرة بالنسبة لي من الصعب فهمها، لكن هذا حصل: أبي محمد (76 عامًا)، أمي تماونت (69 عاما) وعمي أحمد (80 عاما) توفوا بفيروس كورونا خلال تسعة أيام.
و تم إدخال سبعة آخرين من أفراد الأسرة إلى المستشفى، بما في ذلك أخي صادق الذي تركته للتو في العناية المركزة، لقد تضررنا بشدة".

null

null



سأحاول أن أشرح كيف سارت الأمور و آسف إذا كنت سأتحدث كثيرا، لكن الحديث يساعد.
في نهاية شهر فبراير، ذهب والداي وعمي وعمتي في رحلة عمرة إلى مكة المكرمة. 

لقد أحبوا التواجد هناك، لكنهم اضطروا إلى مغادرة البلاد لأن الحكومة ستغلق الحركة الجوية بسبب كورونا. 
قام أخي علي بترتيب تذاكر طيران جديدة بسرعة وفي 15 مارس عاد والداي، مع توقف في اسطنبول، إلى المنزل بسلام مع عمي وعمتي.
في اليوم التالي قاموا بتنظيم حفل عشاء للعائلة لأنهم كانوا سعداء للغاية بالعودة إلى منازلهم. 
مع ستة أطفال والعديد من أبناء العم، لدينا عائلة كبيرة، كان الكثير منهم هنا. 
تناولنا عشاءً جميلاً في تلك الليلة وضحكنا كثيرًا، وكان الجميع سعداء، وفي الساعة الواحدة عادوا إلى المنزل".

null

null



"يوم الثلاثاء بدأت أمي تشعر بالضعف، لم يكن لديها حمى ولم يكن لديها ضيق في التنفس، لكنها لم تعد تريد أن تأكل أو تشرب أي شيء.
أردت تقبيلها على جبينها، لكنها قالت لا، لا، ربما لديّ كورونا أو ربما سأعديك لأنني مصابة بالأنفلونزا".
بعد بضعة أيام، ازداد الوضع سوءًا، اتصلنا بالطبيب الذي قرر أن والدتي يجب أن تذهب إلى المستشفى. 

أحضرناها أنا و أخي، كان أبي ينظر إلينا من شرفته ورفع يده مودعاً، كنا نعتقد أن كل شيء سيتحسن، لم يكن يعتقد أحد أن هذه هي اللحظة الأخيرة التي يرى فيها أبي وأمي بعضهما البعض".

null

null



تم اجرلء الاختبار لوالدتي في المستشفى ووجدت بالفعل أنها مصابة بفيروس كورونا.
كان عليها البقاء في المستشفى للتعافي، ولكن في اليوم التالي تم نقلها فجأة إلى العناية المركزة؟ مالذي حصل! أمس كانت تساعد نفسها في المستشفى، والآن لا تستطيع أن تفعل أي شيء ونقلت للعناية؟ لم أفهم، لكنها ستكون في أيد أمينة، أكد لنا الأطباء.

في اليوم التالي ذهبنا إلى والدي لنرى كيف كان حاله، كان دائما يشعر بالبرد، تبين أنه مصاب بالحمى ولذلك اعتقد الطبيب أنه من الحكمة نقل والدي إلى المستشفى. 

قال لنا فجأة: "اسمعوا يا أولادي الأعزاء، لا تدعوا أي شخص يدخل بينكم، ابقوا على اتصال مع بعضكم البعض إلى الأبد، سأذهب إلى المستشفى بعد قليل، ولا نعرف أبدًا كيف سينتهي هذا.
واحذروا، لن يأتي إليكم أحد بسبب الدين، احرصوا ألا تكونوا مدينين لأحد، حسناً؟ قلت له: "تصرف يا رجل عادي! سيأتي عيد أضحى آخر، هل تعتقد أنني سأجلب الأغنام بنفسي؟ ستفعل أنت ذلك". 
ضحكنا وسار باتجاه سيارة الإسعاف نظرت إليه، وفكرت: إذا كان هناك شخص بصحة جيدة فهو والدي، إنه رجل قوي، نعم.. إنه سيكون على ما يرام".

في الأيام التي تلت ذلك، كنت أذهب إلى المستشفى كل يوم.
كان والدي في القسم العادي للمصابين بالفيروس، وبسبب الوضع الصعب، سمح لي بالذهاب كلما أردت، اعتقد موظفو المستشفى أنه أقل ما يمكنهم فعله من أجلي.
شعرت بالأسف الشديد لأن والديّ لم يستطيعا رؤية بعضهما البعض أثناء وجودهما في نفس المستشفى، كانت والدتي في الطابق الأرضي، ووالدي في الطابق الثالث.

في 30 مارس، قضيت أربع ساعات على سرير والدي، تجاذبنا أطراف الحديث، جلبت له بعض السندويشات، ثم قلت وداعا، ولكني سأعود اليه بعد قليل. 

عندما عدت إلى المنزل، فجأة اتصلت بي المستشفى: أخبروني أن والدي قد توفي. 
ذهبت إلى هناك على الفور لأنني لم أصدق ذلك، ولكن كان ذلك صحيحًا حقًا. 
غادرنا والدي في نفس اليوم الذي توفي فيه أخي بسبب مرض التصلب العصبي المتعدد في عام 2017.

اعتنينا بجنازته قدر الإمكان ودفناه في الميري بعد يومين.

 كان علي أن أستمر بالتركيز أيضاً على أمي و أفراد أسرتي الآخرين، لأنه في الوقت نفسه كان عمي أحمد قد دخل إلى العناية المركزة و نُقل أيضاً سبعة أفراد آخرين من أسرتي إلى مستشفيين مختلفين. 
كانوا كلهم يتلقون الأكسجين، في أي جحيم انتهى بي الأمر؟
بعد ثلاثة أيام تلقينا الأخبار المحزنة بأن عمي قد مات أيضًا. 
حقاً، كيف ذلك ممكنا؟ لم أفهم ذلك. 
في ذلك الوقت كان علينا أن نرتب جنازته، لم يكن هناك وقت للحزن، كان يجب علّيَ الركض فقط".

null

null



لقد قمنا بدفن عمي في ألميري أيضاً، لقد كان رجلاً عظيماً، عمل بجد لأكثر من 40 عامًا في مصنع الأدوية في أوتريخت.
كان لديه قلب كبير، فإذا كان لديك أية مشاكل، يمكنك دائمًا الاتصال به.

لسوء الحظ، لم تتوقف المكالمات ففي نفس اليوم تلقينا مكالمة أخرى من المستشفى. 
"يجب أن تأتي على وجه السرعة الآن، والدتك ليست جيدة"
توجهنا أنا وأخي إلى المستشفى في أسرع وقت ممكن، وسُمح لنا بدخول العناية المركزة بالملابس الواقية. 

لم يعد هناك احتمال لتحسن حالتها، قال الطبيب لديها ساعة و يمكنكم البقاء معها حتى ذلك الحين".

أمسكت بيدها اليمنى وأخي أمسك بيدها اليسرى، همست في أذنها أن لدي حياة رائعة من خلالها. 
لقد شكرتها على كل ما فعلتا في الحياة من أجلنا، على أمل أنها سمعتني. 
أصابعها أصبحت باردة وشعرت أنها ذهبت، توفيت أيضًا في 9 أبريل. 
قمنا بغسلها في اليوم التالي ولم يكن من الممكن وصف كيفية وضعها في الصندوق: إنها جميلة وهادئة، بدت شابة وجميلة".

null

null



دُفنَ والداي وعمي في هولندا بسبب إجراءات كورونا، وبهذه الطريقة يمكنني الذهاب إلى هناك كل يوم على الأقل.

جاء والدي لأول مرة إلى هولندا عام 1969، كان صغيرا، وعمل بجد هنا، وحصل على تصريح إقامة من خلال صاحب العمل بعد ثلاث سنوات. 
بعد بضع سنوات اجتمعنا هنا مع والدتنا، ثم عمل والدي في وظائف كثيرة: قطف التفاح، في متجر البطاطس المقلية، في صناعة التنظيف. 
على الرغم من عدم كسب الكثير، لكننا لم نفتقر إلى أي شيء. 
آخر 25 سنة من حياته كان في المسجد في أوتريخت. 

null

null



مررت لتوي إلى منزل والديّ، حيث كنت أتناول القهوة كل يوم، وسقطت دمعة على خديّ.
المنزل فارغ الآن، السرعة التي حصل فيها ذلك، مأساة كبيرة ما زلت لا أفهم.
شيء واحد أعرفه على وجه اليقين: "كم سنفتقد والديّ وعمنا العزيز ".

المصدر: RTL

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-09-21 04:41:43

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies