الرئيسية > أخبار العالم  >  أعمال شغب عنيفة في M...

أعمال شغب عنيفة في Mali واشتعال النيران في البرلمان

التاريخ: 2020-07-13 17:23:34
Holand-today

كانت الأوضاع مضطربة طوال عطلة نهاية الأسبوع في البلد الأفريقي Mali. حيث غضب المتظاهرون من الحكومة لأنها أصبحت غير آمنة, ولأن العنف في البلاد أصبح يتزايد بعد عام من مغادرة الجنود الهولنديين.
وتجري المظاهرات في العاصمة المالية Bamako منذ أسابيع ولكنها تفاقمت الجمعة الماضية حيث اقتحم الآلاف من المتظاهرين البرلمان، وقاموا بنهب المبنى ثم أضرموا النار فيه.
كما تم استهداف مبنى هيئة الإذاعة الحكومية وإحراق حواجز الطرق وإطارات السيارات في جميع أنحاء العاصمة. وقد أطلقت قوات النظام النار والغاز المسيل للدموع على المتظاهرين وقتل أربعة أشخاص بينهم طفلان.



إن غضب المتظاهرين موجه ضد حكومة Mali، وضد الرئيس Keïta الذي يبدو أنه فشل في كل شيء. فالبلاد في أزمة اقتصادية، وكانت الانتخابات البرلمانية الأخيرة غير عادلة عندما انتصر الحزب الحاكم فيها.
وقد أشار الرئيس Keïta إلى أنه يريد التحدث إلى المتظاهرين، لكنهم طالبوا بمغادرته فقط. كما أن الدعوة للحوار ليست صادقة للغاية بعد ما اعتقلت الشرطة زعيمي المعارضة.

لقد سارت Mali في الطريق الخاطئ لفترة طويلة. فقد تضاعف عدد الهجمات المسلحة منذ عام 2017، كما تضاعف عدد النازحين أربع مرات إلى 250.000. وتأتي التقارير بانتظام حول المذابح التي يرتكبها المقاتلون الجهاديون, وذلك بينما كانت بعثة للأمم المتحدة نشطة في Mali لسنوات لجعل البلاد أكثر أماناً حيث شاركت هولندا أيضاً في هذا لمدة خمس سنوات.



في بداية يوليو، قتل 32 مدنياً على أيدي مسلحين وسط البلاد. كما قتل 24 جندياً مالياً في هجوم شنه جهاديون على قافلتهم قبل 6 أشهر. وقد حذرت منظمة العفو الدولية بالفعل من أن الهجمات الحالية قد تبشر بكارثة إنسانية. فالحكومة ببساطة لا تستطيع السيطرة عليها بعد الآن ولا يمكنها حماية الناس.

أخطر بعثة للأمم المتحدة على الإطلاق
اندلعت الحرب الأهلية في Mali عام 2012. وأراد مقاتلو "الطوارق" إنشاء دولتهم الخاصة وتمكنوا من اجتياح شمال البلاد وسرعان ما استولى الجهاديون على المنطقة حيث حكموا بقوة. وقد تم رجم النساء، وقطع أيدي اللصوص. وفي عام 2013، أنهت فرنسا حكمها بتدخل عسكري كبير.




وفي نفس العام، تم إطلاق بعثة للأمم المتحدة لإنهاء جميع أعمال العنف في Mali. حيث شاركت هولندا في هذه المهمة لمدة خمس سنوات. وتمركز 400 جندي هولندي في مدينة Gao الشرقية، التي كانت معقلاً جهادياً. انسحب الهولنديون في عام 2019 لكن بعثة الأمم المتحدة استمرت. وهي بالفعل أكثر بعثات الأمم المتحدة فتكاً على الإطلاق. وتوفي ما يقارب 200 خوذة زرقاء في Mali، بما في ذلك أربعة هولنديين.

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-09-21 05:38:08

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies