الرئيسية > أخبار هولندا  >  زيادة عدد الإصابات ي...

زيادة عدد الإصابات يؤدي إلى الدخول المتزايد إلى IC في هولندا

التاريخ: 2020-07-21 21:01:59
Holand-today

من المرجح أن يؤدي العدد المتزايد لعدوى الكورونا التشخيصية في هولندا إلى مزيد من حالات الدخول إلى وحدات العناية المركزة في غضون أربعة أو خمسة أسابيع. هذا ما قاله البروفيسور Andreas Voss في This is the Day on NPO Radio 1.
يؤكد Voss، أستاذ الوقاية من العدوى في Nijmegen وعضو فريق إدارة تفشي الأمراض، أنه لا يوجد سبب للقلق. ويقول: "كانت هذه الزيادة متوقعة بعد الإفراج عن الحظر". ويتحدث عن "نوبة عابرة" وليس عن موجة ثانية مرعبة. ولا يتوقع ذلك حتى يصل موسم الأنفلونزا في الشتاء.



أبلغت RIVM اليوم عن 144 اختباراً إيجابياً على لوحة إحصائيات كورونا، فيما بلغت 127 اختباراً يوم أمس. وتتركز معظم الإصابات اليوم في الفئة العمرية من 20 إلى 40 سنة (34%)، تليها من 40 إلى 60 سنة (32%)، ومن سنة إلى 20 سنة (19%)، ومن 60 إلى 80 سنة (13%). أما في الفئة التي فوق ال 80 سنة، تم اختبار ثلاثة أشخاص بشكل إيجابي، أو نسبة 2% فقط.
يقول Voss: "إن الأمر يتعلق بشكل رئيسي بالمراهقين والشباب. فهم غالباً ما يذهبون إلى الحفلات سوياً." ويشير إلى أن الشباب لا يتأثرون عادة بالفايروس التاجي، على الرغم من أن العواقب طويلة المدى بالنسبة لهم ليست واضحة بعد.



ويصرح Voss أيضاً أن العدوى بين الشباب يمكن أن تؤدي بشكل غير مباشر إلى وصول وحدات العناية المركزة إلى الذروة. "في غضون أسبوعين أو ثلاثة، ستشاهد أيضاً المزيد من الإصابات بين الجيل الأكبر سناً إلى حد ما، أي والديهم. ولديهم فرصة للخروج من العناية المركزة بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع."
يؤكد Voss أنه يجب على الأشخاص الذين لديهم شكاوى اختبار أنفسهم. "الفايروس لا يزال موجوداً وينتظر فرصة إصابة أشخاص جدد."

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-12-03 18:33:22

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies