الرئيسية > أخبار هولندا  >  حشود ونقص في الموظفي...

حشود ونقص في الموظفين عند تسجيل طلبات اللجوء في Ter Apel

التاريخ: 2020-08-18 11:11:19
Holand-today

ازداد انتظار طالبي اللجوء الذين يرغبون في التسجيل في نقطة تقديم الطلبات في Ter Apel في الأشهر الأخيرة بسبب نقص الموظفين، حيث أكدت وزارة العدل والأمن بعد مقال في NRC أن العشرات من طالبي اللجوء أحياناً يضطرون إلى قضاء الليل في غرفة انتظار بدون سرير.



ويرجع النقص في عدد الموظفين إلى التردد الكبير لطالبي اللجوء الذين قدموا إلى هولندا في الأشهر الستة الماضية. خلال سنة كاملة كان هناك أكثر من 2000 لاجئ شهرياً، ولكن بعد تفشي فايروس كورونا، انخفض إلى أكثر من 400 لاجئ في أبريل ومايو. وقامت دائرة الهجرة IND وشرطة الأجانب بنقل جزء من الموظفين إلى أقسام أخرى، لكن عدد الطلبات يرتفع الآن بسرعة مرة أخرى، مع ما يقارب من 800 طلب في يونيو و1700 طلب في يوليو.



من الصعب التنبؤ
وفقاً لوزارة العدل والأمن، يتم الآن إعادة الموظفين تدريجياً لتحديد الهوية والتسجيل. لكن وفقاً لمتحدث رسمي، من الصعب تقدير عدد الأشخاص المطلوبين بالضبط، لأن عدد طالبي اللجوء يختلف اختلافاً كبيراً كل يوم. نظراً لعدم اليقين بشأن مسار فايروس كورونا، فليس من الواضح أيضاً عدد طالبي اللجوء الذين سيبلغون عنهم في الأشهر المقبلة.
وبحسب الوزارة، فإن إجراءات منع انتشار فايروس كورونا في Ter Apel تلعب أيضاً دوراً في زيادة وقت الانتظار. كما أكد المتحدث الرسمي على أنه لطالما كان على طالبي اللجوء قضاء الليلة الأولى في غرفة الانتظار، خاصة إذا وصلوا في المساء.


يمكنك الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك
Logo


نظراً لأنه في بعض الأحيان يكون مزدحماً جداً في منطقة الانتظار العادية، فقد تم تركيب جناح مؤقت في Ter Apel لمدة ثلاثة أيام. وبحسب الوزارة، فإن هذا يسمح لطالبي اللجوء بالابتعاد عن بعضهم البعض بما يكفي لمنع انتشار فايروس كورونا.



يرى المجلس الهولندي للاجئين أنه من غير المفهوم أن طالبي اللجوء لا يستطيعون النوم في أسرّتهم. وفقًا لمتحدث رسمي، فإن الملجأ الأول سيغرق في القاع. "لقد قرعنا الجرس بالفعل منذ أسبوع ونصف لأن طالبي اللجوء اضطروا إلى الانتظار في طوابير طويلة في الشمس الحارقة., ولم يتم منحهم حتى مقعداً".
وتجد المنظمة أنه من غير المفهوم أنه لم يتم أخذ عدد طالبي اللجوء في الاعتبار مرة أخرى. "كان بإمكانهم توقع عودة الناس مرة أخرى. لقد كانت نفس ردة الفعل لسنوات".



قبل سنوات قليلة ماضية، كان يتم تخصيص سرير لطالبي اللجوء بعد وصولهم. ولكن بعد التدفق الكبير لطالبي اللجوء في عام 2016، تغيرت القواعد، بحيث يتعين عليهم أولاً تحديد الهوية والتسجيل في Ter Apel. هذا من شأنه أن يمنع مجرمي الحرب أو الإرهابيين من البقاء في مراكز طالبي اللجوء على سبيل المثال.

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-09-29 19:17:14

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies