الرئيسية > أخبار هولندا  >  بحث حول القادمين الج...

بحث حول القادمين الجدد السوريين في هولندا: "الاندماج يتحسن والبحث عن عمل لا يزال صعباً"

التاريخ: 2020-08-29 11:00:31
يجب تفعيل الكوكيز لمشاهدة الفيديو

تم تكليف جامعة Erasmus من قبل مؤسسة Nieuw Thuis Rotterdam لإجراء دراسة متعددة السنوات حول اندماج القادمين الجدد السوريين. تُظهر النتائج المؤقتة أن هذه المجموعة قادرة بشكل متزايد على التعامل مع نفسها وتتحدث الهولندية بشكل أفضل. لكن معدل التوظيف لا يزال منخفضاً، بنسبة 18 % وفقاً للدراسة.
تساعد مؤسسة Nieuw Thuis Rotterdam (SNTR) السوريين الذين قدموا إلى هولندا. في عام 2015، منحت SNTR منزلًا لـ 200 عائلة سورية لديها تصريح إقامة. كان الهدف هو دمجهم في المجتمع الهولندي بأسرع وقت ممكن.



يحلم أن يصبح سائق مترو
بلال صيبع وعائلته يشاركون في الدراسة ويقيمون في هولندا منذ ثلاث سنوات. لقد حصلوا على منزل في IJsselmonde عبر SNTR. يقوم حالياً بتدريب داخلي كقائد في RET, لأن حلمه أن يصبح سائق مترو. "في نهاية سبتمبر سأعرف ما إذا كنت سأفعل ذلك, سأستطيع أن أرى هذه المدينة بأكملها يومياً بعد ذلك."



ترى الباحثة Jolien klok من جامعة Erasmus نقاطاً إيجابية في البحث. "يتحدث الناس اللغة الهولندية بشكل أفضل وأصبحوا أكثر استقلالية في ترتيب الأمور". ومن الأمثلة على ذلك تحديد المواعيد مع الطبيب وملء الاستمارات وترتيب الشؤون المالية.



"هذا يقلقني"
تسير الأمور على ما يرام على عدة جبهات، لكن عدد أماكن العمل للسوريين في هذه المجموعة لا يزال منخفضاً. "إنها مجموعة ضعيفة. ليس لديهم الكثير من العقود الدائمة ولديهم العديد من العقود المؤقتة. هذا يقلقني."
يقول بلال أيضاً إن العثور على عمل قد يكون مشكلة, لأن هناك وظائف معينة تتطلب مستوى دراسي عالي. فقد اجتاز بلال في سوريا المدرسة الابتدائية فقط. ومع ذلك، فإن بلال متفائل بشأن المستقبل. "إنه أمر رائع بالنسبة لنا هنا. ولحسن الحظ أننا هنا".


يمكنك الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك
Logo

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-10-29 06:09:13

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies