الرئيسية > أخبار هولندا  >  ليس لدى موظفو IND ال...

ليس لدى موظفو IND الكثير ليفعلوه رغم تأخر العمل بطلبات اللجوء

التاريخ: 2020-09-04 14:22:23
Holand-today

يجلس موظفو فرقة العمل الخاصة التابعة لدائرة الهجرة واللجوء في المنزل ليس لديهم الكثير ليفعلوه، على الرغم من استمرار دفع رواتبهم. حيث تم إنشاء فرقة العمل للتغلب على تراكم طلبات اللجوء والتي بلغت حوالي 14,000 طلب لم يتم تقييمه بعد.
تم تعيين أربعة موظفين من قبل IND في بداية هذا الصيف لإنهاء التراكم الكبير في طلبات اللجوء، قاموا بإخبار صحيفة Volkskrant حول "الفوضى" داخل المنظمة.



على سبيل المثال، يقول موظف قانوني إنه بعد إجراء تدريب داخلي لامرأة لتصبح "مسؤولة اتخاذ القرار"، كانت جاهزة لملفها الأول لكن ذلك لم يحدث بسبب مشاكل تنظيمية وقلة المشرفين. قالت إنها نُصحت بمشاهدة مسلسل Netflix لاكتساب المعرفة حول بلدان منشأ طالبي اللجوء.
تقول المرأة التي تريد عدم الكشف عن هويتها خوفاً من العواقب السلبية على حياتها المهنية: "خلاصة القول هي أن العديد من الأشخاص يجلسون في المنزل، ويتقاضون راتباً لا يقل عن 3040 يورو شهرياً ولا يفعلون شيئاً على الإطلاق".



وقت انتظار طويل
يرغب الموظفون في الذهاب إلى العمل لتقييم آلاف الطلبات لطالبي اللجوء الذين كانوا في كثير من الأحيان ينتظرون القرار لأكثر من عام. ولكن لا يتم تسليم الحالات والملفات، ولا يتلقون الإرشادات، كما أن هناك مشكلات تتعلق بالسعة لا يتم جدولتها.
في أغسطس، قال محامو اللجوء إن جودة الإجراءات على المحك. إنهم يشكون بوجود ملفات غير مكتملة وموظفين عديمي الخبرة في خدمة الهجرة وعدم كفاية توفير المعلومات.



أكدت وزارة العدل والأمن بعد ذلك أن هناك مشاكل أولية، لكن كان من الممكن حلها الآن. ووفقاً للمجلس الهولندي للاجئين, فإن العكس هو الصحيح: "تواصل وزيرة الدولة Ankie Broekers Knol إعطاء الانطباع بأن هناك بعض مشاكل أولية، لكن لدينا شكوك جدية. ويجب معالجة الفوضى التنظيمية في فرقة العمل بسرعة ويجب تحسين جودة الإجراءات".
هذا وقال المتحدث "يجب ألا يستمر ذلك على حساب اللاجئين".
المجلس الهولندي للاجئين "مندهش" من أن "موظفي IND يشاهدون Netflix بينما ينتظر الآلاف من طالبي اللجوء".
تقول منظمة اللاجئين, أن فترات الانتظار الطويلة لإجراءات اللجوء تؤدي إلى قدر كبير من الشك عند طالبي اللجوء.



تحسن ملحوظ
في رد مكتوب اليوم، وعدت وزارة العدل والأمن بالتحسين: "على سبيل المثال، عدد المشرفين على الموظفين الجدد آخذ في الازدياد، ويتم تدريب الأشخاص ليتم نشرهم في مهام متعددة بحيث يكون هناك عدد كافٍ من الأشخاص لكل مهمة، وهناك تدريب واتصال منتظم. نحن نبلغ الموظفين فقط عندما يكون هناك عمل لهم ".



منذ ذلك الحين، تم تحسين عدد من الأمور التي تسبب في مشاكل في السابق وفقاً للسلطة القضائية. "هذا لا يغير حقيقة أن هناك أموراً يمكن تحسينها أيضاً. نحن نناقش هذا الأمر مع جميع المعنيين، بمن فيهم الموظفون. والهدف هو تسوية أكثر من 14,000 حالة بطريقة متأنية قبل نهاية العام".



المشاكل في IND ليست جديدة. على سبيل المثال، في مارس الماضي، اتضح أنه يتعين على دائرة الهجرة والتجنيس دفع حوالي 70 مليون يورو لطالبي اللجوء بسبب إجراءات اللجوء البطيئة للغاية. لم تتمكن الخدمة من تقييم طلبات اللجوء خلال الأشهر الستة المذكورة، مما يعني أنه يمكن لطالبي اللجوء المطالبة بغرامة عن كل يوم تأخير.
كما اندلعت هذا الصيف الاضطرابات في مختلف مراكز طالبي اللجوء في هولندا، عندما اتضح أن بعض طالبي اللجوء حصلوا على وضع اللاجئ في غضون بضعة أشهر، بينما اضطر البعض الآخر إلى الانتظار لمدة تصل إلى عامين.


يمكنك الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك
Logo

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-10-29 05:49:42

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies