الرئيسية > أخبار هولندا  >  جريمة مؤثرة: امرأة ت...

جريمة مؤثرة: امرأة تقتل أطفالها الخمسة خنقاً وتحاول الانتحار في ألمانيا

التاريخ: 2020-09-05 11:01:03
Holand-today

أوضحت المحكمة الألمانية خلال مؤتمر صحفي المزيد عن الظروف التي حدثت فيها الدراما العائلية في مدينة Solingen الألمانية. حيث قامت الأم Christiane K. البالغة من العمر 27 عاماً بقتل خمسة من أطفالها خنقاً بعد تخديرهم وهم Luca (8 سنوات) و Timo (6 سنوات) وSophie (3 سنوات) وLeonie (2 سنوات) وMelina (سنة), حيث وجدهم المحققون ميتين في الفراش. حاولت الأم Christiane K. الانتحار بعد ذلك، لكنها نجت. ولم يصب ابنها السادس Marcel (11 سنة) بأذى لأنه كان في المدرسة.



بعد جريمة القتل، أخرجت Christiane ابنها Marcel من المدرسة بحجة وفاة أحد أفراد الأسرة. ثم استقلوا القطار معاً إلى Düsseldorf. خرجت الأم إلى هناك، وذهب الصبي مسرعاً إلى Mönchengladbach للذهاب إلى جدته.
قبل أن ترمي Christiane بنفسها أمام القطار، أرسلت رسالة WhatsApp لتلك الجدة, أكدت فيها أنها كانت في حالة سيئة. وأعلنت لاحقاً أن الشرطة اضطرت للحضور إلى شقتها، لأن "خمسة من أطفالها ماتوا". قال رئيس قسم جرائم القتل: "نفترض أنها فعلت فعلها في لحظة عاطفية". "الطفل Marcel بقي على قيد الحياة لأنه كان في المدرسة في وقت الجريمة".



كدافع محتمل، تمت الإشارة إلى العلاقة السيئة مع زوجها السابق. لقد أنجبت أربعة من أطفاله، لكنهم انفصلوا منذ مدة عام. تبع ذلك صراع شرس على حضانة الأطفال, كان على الشرطة في كثير من الأحيان التدخل فيه. حتى أنها اتهمته بالسرقة.
الأم هي الوحيدة القادرة على الإجابة على سؤال "لماذا قمت بذلك؟"، لكن لم يتم استجوابها بعد. حيث أصيبت بجروح خطيرة لكنها ليست في خطر كبير.



وبحسب الباحثين, اضطرت فرق الطوارئ إلى ركل باب المنزل للدخول. كانت الأسرة معروفة لرعاية الشباب في Solingen. ومع ذلك ووفقاً للبلدية، لم يكن هناك أي خطر على الأطفال.
وفقًا لمراسل وكالة NonstopNews، حاولت خدمات الطوارئ إنعاش الضحايا. وقال الجيران الساكنين في الجهة المقابلة: "خرج رجال الشرطة وسائقو سيارات الإسعاف من المنزل باكين".


يمكنك الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك
Logo


مشاكل وصعوبات
كتبت صحيفة Bild أن المرأة أنجبت طفلها الأول عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها. خلال فترة حمل Timo (6 سنوات) كانت هناك بعض الصعوبات. وكتبت الأم على Facebook في أبريل 2014: "في البداية تفقد حب حياتك ثم تحترق شقتك".



في نهاية أبريل من هذا العام، اضطرت الشرطة أيضاً إلى الذهاب إلى Christiane ويبدو أن زوجها السابق أراد محاولة الانتحار, لكنها تمكنت من منع ذلك. كما عرضت الشرطة المساعدة بعد التدخل، لكن يبدو أنها لم تقبلها.
أبدى وزير الداخلية Herbert Reul في ولاية Noordrijn-Westfalen، حزنه على ما حدث "تملأني الدراما العائلية في Solingen بالكثير من الحزن، صلواتي مع الأطفال الخمسة الصغار الذين فارقوا الحياة في وقت مبكر للغاية."
ذهب Tim Kurzbach رئيس بلدية Solingen إلى مسرح الجريمة وأشعل شمعة: "اليوم هو يوم نشعر فيه بحزن شديد في Solingen لأن شيئاً ما حدث أثر فينا بشدة".

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-10-25 15:14:17

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies