الرئيسية > أخبار هولندا  >  زوجان سوريان يفتتحان...

زوجان سوريان يفتتحان سوبر ماركت في شمال Brabant

التاريخ: 2020-10-12 13:48:12
Holand-today

مع وجود عدد كبير جداً من الأشخاص على متن قارب صغير جداً، فروا إلى أوروبا قبل خمس سنوات تقريباً للبحث عن مستقبل أفضل, وجد أيهم وليلى كلش أخيراً مستقبلهم في بلدية Geertruidenberg. حيث افتتحوا هذا الصيف سوبر ماركت سوري خاص بهم بنجاح. "نشعر بترحيب كبير هنا".
مع الخضار الطازجة والفواكه والخبز واللحوم، هناك منتجات شرق أوسطية متوفرة بشكل رئيسي في المتجر الواقع في شارع Prins Hendrikstraat في Raamsdonksveer.
وهل يرغب الزبائن على سبيل المثال في تجربة المكدوس التقليدي السوري أولاً؟ تقول ليلى "نعم, ندعهم يتذوقونها أولاً. نعتقد أنه من المهم أن يشعر الناس هنا بأنهم في منازلهم؛ فبالإضافة إلى كونه متجر، فهو أيضاً مكان للقاءات".



ويبدو أن هذا المتجر لاقى نجاحاً لأن الزبائن يأتون بانتظام صباح كل يوم من أيام الأسبوع. الزبائن ذوي الخلفية المهاجرة يأتون أيضاً. يقول أيهم: "85 % منهم يأتون من المنطقة، ما يسمى بالهولنديين البيض. وفي حين أننا توقعنا أن يبلغ العدد 50% فقط فإن الأمور تسير على ما يرام. نشعر بترحيب كبير هنا".
وهذا الشعور لا يقتصر فقط على الزبائن. فالبلدية ومالك العقار والسمسار؛ يشعر الزوجان بالدعم من جميع الجوانب. كما تتلقى المطاعم المحلية أيضاً الطلبات من متجرهم. حتى أن متطوعة من المجلس الهولندي للاجئين حصلت على صورة لها في مكان خاص.
"لقد ساعدتنا كثيراً في اللغة الهولندية، لكنها توفيت للأسف. لم نكن لننجح لولاها".



الخدمة العسكرية
إدارة المتاجر ليس بالأمر الجديد على الأسرة. لمدة أربعة عشر عاماً، كان لدى أيهم نشاط تجاري في الفاكهة والخضروات في بانياس سوريا، لكنه اضطر إلى تركه فجأة بسبب الحرب.
"كانت فترة عصيبة وفوضوية للغاية. عندما أُجبرت على الخدمة العسكرية، قررنا الفرار. في غضون ثلاث ساعات تركنا كل شيء وراءنا". ليلى: "كان الأمر صعباً جداً، لكن لم يكن أمامنا خيار آخر. إما القتال أو المغادرة".



حياة أفضل
بعد بضع سنوات صعبة قضوها في لبنان، فرت العائلة عبر تركيا في رحلة بحرية خطيرة إلى أوروبا. تقول ليلى: "كان الأمر مخيفاً للغاية, أمضينا ست ساعات مع العديد من الأشخاص على متن قارب صغير. لكنك تفعل ذلك لمنح أطفالك حياة أفضل. منذ ذلك الحين وأنا أخاف من البحر".
انتهى الأمر بالعائلة في Ter Apel وتم بعد ذلك تخصيص منزل في Geertruidenberg.



يقول أيهم: "كان علينا تعلم كل شيء: اللغة وطريقة الحياة هنا. أردت العمل، لكن كان من الصعب الحصول على وظيفة, لذا خطرت لنا فكرة إنشاء متجر هنا لصنع مستقبل لأنفسنا في هولندا."
في يوليو الماضي، تحققت هذه الأمنية مع افتتاح سوبرماركت كلش الصغير. "كنا نبحث عن السلام للأطفال ولأنفسنا ووجدناه هنا. لا نريد أن نغادر من هنا بعد الآن".


يمكنك الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك
Logo

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-11-27 10:19:50

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies