الرئيسية > أخبار هولندا  >  ما زال الوافدون الجد...

ما زال الوافدون الجدد إلى هولندا يجدون صعوبة في العثور على عمل

التاريخ: 2020-10-16 18:56:35
Holand-today

لا يزال من الصعب العثور على عمل في هولندا بالنسبة للعديد من الأشخاص ذوي الأصول المهاجرة العربية. كما أن أزمة كورونا تنذر بتفاقم المشكلة. هذا ما حذر منه مكتب التخطيط المركزي (CPB) ومكتب التخطيط الاجتماعي والثقافي (SCP) بعد إجراء الأبحاث.
في الوقت الحالي، يعمل 61 % من الأشخاص من أصول مهاجرة عربية في هولندا. بينما يعمل 69 % من الأشخاص الذين ليس لديهم خلفية مهاجرة. يقول الباحثون إن الفروق في المشاركة في العمل بين الأشخاص من أصول مهاجرة ومن غير المهاجرين "كبيرة ومستمرة".



العقبات لدى القادمون الجدد
لا يزال الوافدون الجدد، وخاصة طالبي اللجوء، يواجهون عقبات في بحثهم عن عمل في سوق العمل الهولندي. على سبيل المثال، لا يتلقى مهاجرو اللجوء الدعم في هذا المجال إلا بعد أن يحصلوا على إقامة. ثم يتعين عليهم إلى حد كبير أن يجدوا طريقهم الخاص إلى تعليم اللغة والعمل.
"من المفيد منح هذه المجموعة حق الوصول المبكر إلى سوق العمل وتقديم المزيد من الإرشادات"، كما يقول CPB وSCP. كما يمكن أن يساعد، على سبيل المثال، في زيادة الحوافز المالية مثل بدل رعاية الأطفال.



يُعتقد أن هذا سيؤدي إلى زيادة قوية نسبياً في مشاركة القوى العاملة، لا سيما بين النساء من أصول مهاجرة عربية.
بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد إعانات صاحب العمل على تضييق الاختلافات.
وفقاً للمنظمات، فإن الوضع السيئ في سوق العمل على أساس خلفية الهجرة أمر غير مرغوب فيه. الأمر لا يتعلق فقط بالدخل إذ يمكن أن يكون ضاراً أيضاً بالصحة والشعور بالانتماء. سيكون من الأفضل أيضاً للاقتصاد الهولندي إذا ضاقت الاختلافات.


يمكنك الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك
Logo

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-10-22 11:36:04

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies