الرئيسية > أخبار العالم  >  مشافي Luik البلجيكية...

مشافي Luik البلجيكية: يجب على الموظفين العمل حتى وإن كانوا مصابين بكورونا

التاريخ: 2020-10-25 19:14:35
Holand-today

في وقت قصير، برزت مدينة Luik البلجيكية كعاصمة كورونا في أوروبا, حيث يتزايد عدد الإصابات بسرعة والمستشفيات تمتلئ. لذلك هناك حاجة إلى طاقم عمل لعلاج جميع المرضى. هذا ليس بالأمر السهل دائماً، لأن الموظفين يمكن أن يصابوا بكورونا أيضاً. حيث يُطلب من أولئك الذين ثبتت إصابتهم بالمجيء والعمل! يقول متحدث: "الوضع يذكرنا بالحرب".
الفلمنكي Steven Laureys هو طبيب أعصاب في مستشفى الجامعة في Luik. كل يوم يرى كيف تمتلئ مستشفاه بوتيرة سريعة. يقول "كطبيب أعصاب، لست في طليعة العاملين, لكني أحترم كثيراً الأطباء والممرضات. لقد طلبنا الكثير منهم لفترة طويلة. إن الحاجة كبيرة."



وتُظهر الأرقام أن بلجيكا لديها الآن عدد من الإصابات لكل 100.000 نسمة أكثر من هولندا.
تقع مدينة Luik على بعد 25 كيلومتراً من Maastricht. وسجلت بلجيكا 510 إصابة لكل 100 ألف نسمة في الأسبوع الماضي، حيث بلغ عدد المصابين في Luik 1022 إصابة.
في الوقت نفسه، تتزايد أيضاً حالات الدخول إلى المستشفيات.
لتكون قادراً على رعاية جميع هؤلاء المرضى ليلاً ونهاراً، هناك حاجة بالطبع إلى طاقم عمل. ومع ذلك، أصبح من الصعب بشكل متزايد العثور على ممرضات وأطباء. لذلك تم اتخاذ قرار جريء في مستشفى Luik. يقول طبيب الأعصاب Laureys: "نطلب من الذين ثبتت إصابتهم بكورونا ولكن أعراضهم ليست شديدة أن يأتوا إلى العمل".



لا تحتاج فقط للأسرة
يقول طبيب الأعصاب: "هذا يدل على أننا لا نعاني فقط من نقص الأسرة، ولكن أيضاً من نقص العاملين. الأمر لا يخلو من المخاطر. إنه شيء لا نحب أن نراه. لكنه يوضح مدى صعوبة الوضع الآن."
وفقاً لـ Laureys، فإن مستشفى Luik ليس المستشفى الوحيد في بلجيكا الذي يوظف أشخاصاً تم اختبارهم إيجابياً. "لا تستطيع المستشفيات تحمل تكاليف الحجر الصحي من قبل الأطباء والممرضات. موظفونا ليسوا رجالاً أو نساءً خارقين ومع ذلك نطلب الكثير منهم".



حالة حرب
لتعويض النقص في الموظفين، يُطلب من الموظفين في الأقسام الأخرى المساعدة في رعاية كورونا. يقول Laureys: "هذا على حساب جودة الرعاية. نقوم الآن بإحالة المصابين بحروق إلى مراكز أخرى. إنه وضع يذكرنا بالحرب".
هذا هو السبب في أنه يدعو إلى التضامن مع المستشفيات الأخرى لتولي المهام من Luik. بدءاً من المستشفيات الموجودة في الجوار مباشرة في Luik. يقول طبيب الأعصاب: "لكنها مشبعة أيضاً، لذلك كان علينا أن ننظر إلى مقاطعات أخرى".
"يتم استقبال الناس في Leuven، ولكن في العديد من المقاطعات أصبح الآن رمز الخطر باللون الأحمر. لذلك سيكون من الصعب الاستمرار في نقل الأشخاص".



مساعدة من Maastricht؟
يمكن أن تساعد بعض المدن الألمانية المجاورة، ولكاًن أيض المدن الهولندية. يقول Laureys: "Maastricht، Eindhoven، Keulen، لأننا لم نعد نستطيع تحملها بمفردنا بعد الآن".
جغرافياً، Maastricht ليست خياراً غير منطقي. فالمسافة بين المدينتين 25 كيلومتراً فقط, لتلقي طلباً من مستشفى Luik.



إذا تم استلام الطلب، فسيكون طلباً دولياً رسمياً يتم التعامل معه على المستوى الوطني في هولندا. هذا يعني أنه لن يتم اتخاذ قرار في Maastricht نفسها فيما إذا كان بإمكان المستشفى في جنوب Limburg أن يتولى بالفعل المرضى.
حتى الآن، فإن الأرقام في Maastricht أقل بكثير مما كانت عليه في Luik، وليست قريبة من Randstad. لذا فإن MUMC تعتني بالفعل بعدد من المرضى من غرب بلدنا كل يوم. السؤال هو ما إذا كان سيكون هناك متسع للمرضى من بلجيكا في نهاية المطاف.
يأمل طبيب الأعصاب Laureys ذلك. "التضامن هو الكلمة الأساسية, نحن بحاجة إلى نهج منسق وسوف يستمر لفترة. إنها موجة، وحتى موجة مد وجزر. لكن هناك بصيص أمل واحد: نحن نعلم أن الموجة ستنتهي مرة أخرى."


يمكنك الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك
Logo

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2020-11-27 08:48:31

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies