الرئيسية > أخبار هولندا  >  الشرطة تستخدم المختب...

الشرطة تستخدم المختبر المتنقل لأبحاث الحمض النووي السريعة

التاريخ: 2020-11-23 11:35:08
Holand-today

تقوم الشرطة ومعهد الطب الشرعي الهولندي (NFI) بتجربة طرق للحصول على "أبحاث الحمض النووي" بشكل أسرع. لأنه كلما أسرع تحليل الحمض النووي في الوصول إلى المشتبه به، يمكن حل الجريمة بشكل أسرع.
منذ هذا الشهر، تختبر الشرطة مختبراً جنائياً متنقلاً يذهب إلى مسرح الجريمة, حيث يقوم المتخصصون بجمع ملف تعريف الحمض النووي من الآثار الموجودة على الفور, ويتم تمرير المادة على الفور من خلال قاعدة البيانات في NFI على أمل المطابقة.
وحيث يستغرق مثل هذا التحقيق في التتبع عادة بضعة أسابيع حتى يكتمل، تظهر النتائج الآن في غضون ساعات قليلة. تعتقد الشرطة أن هذه السرعة يمكن أن تكون ذات أهمية كبيرة.
يقول Ruud Staijen المسؤول عن الشرطة: "لنفترض أنك عثرت على آثار الجاني المشتبه به بعد عملية سطو أو اعتداء خطير وأن لديك تطابقاً في الحمض النووي بسرعة كبيرة، فقد تستطيع الوصول إلى المشتبه به بسرعة أكبر".
علاوة على ذلك، فإن اتخاذ قرار سريع بشأن آثار الحمض النووي يمكن أن يوفر الكثير من العمل، كما يقول Staijen "قد لا تحتاج بعد ذلك إلى إجراء بحث في الحي أو الاتصال على الهواتف".



المزيد من الابتكارات
يتم استخدام مختبر الحمض النووي المتنقل في التجارب في عدد محدود من الحالات في منطقتي Amsterdam وUtrecht. لكن التجارب جارية أيضاً في أماكن أخرى في هولندا. على سبيل المثال، كان هناك مختبر تجاري في مركز شرطة Maastricht منذ الشهر الماضي، والذي يزود الشرطة بالنتائج في غضون ثلاثة أيام على مادة الحمض النووي التي تم تسليمها.
تريد الشرطة أيضاً الإسراع في مجالات أخرى من تحقيقات الطب الشرعي. يتعين على المحقق الآن الانتظار ستة أيام أخرى للحصول على نتيجة محتملة من قاعدة بيانات بصمات الأصابع. تتوقع الشرطة أن يكون لديها برنامج في العام المقبل يمكن بواسطته فحص بصمة الإصبع على الفور عبر الهاتف المحمول.



تمييز الوجوه
مثال آخر هو ملف صور الشرطة لجميع المشتبه بهم الموقوفين, يتم إعداده للتعرف على الوجه. سيتم قريباً نشر صور شخص مثبت ببطاقة مسروقة على النظام على أمل التعرف عليه.
يقول Staijen: "الهدف هو أن تكون قادراً على تحديد جميع أنواع آثار الطب الشرعي بسرعة أكبر دون التقيد بمشاكل السعة". في تحقيقات الطب الشرعي، ستواجه الشرطة أيضاً نقصاً كبيراً في الأفراد في السنوات القادمة.



تكنولوجيا المعلومات والاتصالات حجر العثرة
تقول الشرطة بأن الطريق إلى تحقيق التعقب السريع وعر, حيث بدأت الاستعدادات لمختبر الطب الشرعي المتنقل قبل ثماني سنوات فقط. وفقًا لـ Staijen، فقد استغرق الأمر وقتاً طويلاً لمواءمة الشرطة والنيابة العامة ومعهد الطب الشرعي الهولندي ووزارة العدل والأمن.
تظل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات حجر العثرة الرئيسية، لأن المؤسسات تستخدم جميعاً أنظمتها الخاصة. في هذه الحالة، كان لا بد أيضاً من تعديل القانون لأنه لم يُسمح بإجراء أبحاث الحمض النووي في الموقع في البداية إلا بعد هجوم إرهابي.



السلسلة الكاملة أكثر مرونة
يجب أن تظهر الاختبارات المختلفة ما إذا كان جهاز التحقيق يمكنه التعامل مع نتائج البحث الأسرع من الناحية الهيكلية. إذا كشف المتخصصون في الطب الشرعي عن اسم المشتبه به في غضون ساعات قليلة، يجب أن يكون لدى المحققين الوقت لاعتقال هذا المشتبه فيه واستجوابه وإجراء تفتيش للمنزل. كما يجب على النيابة العامة اتخاذ إجراءات فورية. يتوقع Staijen أن "السلسلة بأكملها يجب أن تصبح بالتالي أكثر مرونة".
تعمل NFI أيضاً على تسريع عدد من الإجراءات وتقول إنها مجهزة لفحص ملفات تعريف الحمض النووي المقدمة في وقت قصير.


يمكنك الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك
Logo

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-04-16 13:48:44

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies