الرئيسية > أخبار هولندا  >  Van Dissel يحذر من ع...

Van Dissel يحذر من عواقب الإهمال أثناء العطلات

التاريخ: 2020-12-10 14:48:15
Holand-today

يوجد الآن حوالي 88,000 شخص في هولندا مصابون بفايروس كورونا ويمكن أن يرتفع هذا العدد إلى ما يقرب من 300,000 في يناير إذا لم يمتثل الكثير من الناس للتدابير خلال العطلات. قدم Jaap van Dissel من RIVM هذه الأرقام في مجلس النواب. وقال مدير مركز السيطرة على الأمراض المعدية في المعهد الوطني للصحة والفيروسات: "حتى ذروة شهر مارس لا تزال حوالي النصف".
الصورة القاتمة هي واحدة من السيناريوهات الثلاثة التي حددها في مجلس النواب بناءً على التغييرات في عدد الأشخاص الذين يصابون بمرض واحد (رقم تفشي العدوى). إذا لم يتغير رقم تفشي العدوى الحالي البالغ 1.1، فمن المقدر أن حوالي 117,000 شخص سيكون مصاب بالفايروس في هولندا في 8 يناير.
إذا زاد رقم تفشي العدوى إلى 1.25، فسيكون هناك 171,000 شخص مصاب. في أسوأ السيناريوهات، إذا ارتفع رقم تفشي العدوى إلى 1.50 مثل هذا الخريف، سيكون هناك حوالي 300,000 شخص مصاب بالفايروس.



قام RIVM أيضاً بإجراء حساب تقريبي لعواقب إعادة فتح المؤسسات الغذائية والثقافية. على المدى الطويل، سيؤدي ذلك إلى دخول حوالي 800 شخص إلى المستشفى و 140 شخصاً إضافياً إلى وحدة العناية المركزة.
من أجل ذلك، وفقاً لـ Van Dissel، نصح فريق إدارة التفشي بعدم التخفيف من تدابير الوقاية من كورونا وتولت الحكومة هذا الأمر.
جاءت التحذيرات بشأن العطلات وأثر التخفيف في أعقاب مخاوف سابقة في الإحاطة التي أعربت عنها المستشفيات ودور رعاية المسنين. على سبيل المثال، أكد Ernst Kuipers، رئيس الشبكة الوطنية للرعاية الصحية، أنه يتوقع زيادة جديدة بعد استقرار عدد مرضى المستشفيات.
لا يعتقد Kuipers أن هذه الزيادة ستؤدي بالفعل إلى رمز أسود في يناير، مما يعني أنه يجب اتخاذ قرار بشأن المرضى الذين سيتم علاجهم أم لا. ومع ذلك، فإنه يحذر من أن قدرة استيعاب العناية المركزة الكبيرة لا تزال مطلوبة وستظل كذلك. قال Kuipers: "هذا يعني شيئاً أيضاً عندما يتعلق الأمر بجدولة الموظفين".
هناك عامل آخر يزيد الضغط على الموظفين وفقاً لـ Kuipers، وهو عدوانية الأشخاص في المستشفيات. وكمثال على ذلك، استشهد بالزوار الذين يخلعون الملابس الواقية ويهينون الممرضات عند الاقتراب منهم: "تريد السماح للمرضى بالدخول في هذه الموجة الثانية وليس إغلاق المستشفى، ولكن إذا استمر ذلك فقد يكون ذلك ضرورياً"، كما يقول Kuipers.



دور رعاية المسنين
انضمت Conny Helder من مظلة الرعاية الصحية Actiz إلى هذا. قالت Helder، التي كانت رسالتها هي أن دور رعاية المسنين لا تستطيع تقديم رعاية أكثر بكثير مما توفره الآن: "يرجى استبعاد الميول العدوانية، فهذا أمر لم يسمع به من قبل".
ويرجع ذلك جزئياً إلى النقص في 50,000 موظف كانوا في رعاية المسنين لبعض الوقت. كما أن التغيب عن العمل الآن أعلى بنسبة 3 % من المعدل الطبيعي الذي يبلغ 10 %.
ومضت Helder قائلة أنه لم يتم حتى الآن ملئ جميع أسرة مرضى كورونا في دور رعاية المسنين، لكنها قالت إن تسارع انتشار الفيروس يمكن رؤيته أيضاً في مرافق الرعاية: "نرى معدل الإصابات يتراوح بين 30 إلى 40 % في بعض دور رعاية المسنين في Brabant على سبيل المثال".



لا يمكن استخدام "10 إلى 20 %" من اللقاحات
أوضح Jaap van Delden، المسؤول عن برنامج التطعيم ضد الفيروس في المعهد الوطني للصحة والفيروسات، الخدمات اللوجستية وراء التطعيمات. وكرر أنه بالطريقة الحالية، فإن لقاحات Pfizer ليست مناسبة بعد لتقديمها في دور رعاية المسنين، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن العامل المبرد بعمق يمكن استخدامه لمدة أربعة أيام في المكان الذي يتم فيه التطعيم.
الجديد هو أن (RIVM) يقدر أنه لا يمكن استخدام 10 إلى 20 % من اللقاحات. وفقاً لـ Van Delden، تتأثر هذه النسبة بالعملية اللوجستية والاستعداد للتطعيم لدى البشر.
إنه يأمل أن تكون النسبة أقل، لكنه يؤكد أن التنبؤات يصعب القيام بها لأن هذه اللقاحات تختلف في جولات التطعيم الأخرى.


يمكنك الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك
Logo

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-01-23 15:40:55

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies