الرئيسية > أخبار هولندا  >  الآباء الذين لا يريد...

الآباء الذين لا يريدون إرسال أطفالهم إلى المدارس فوراً يمكن لهم التأخر

التاريخ: 2021-02-07 13:30:40
الآباء الذين لا يريدون إرسال أطفالهم إلى المدارس فوراً يمكن لهم التأخر

الآباء الذين يحتفظون بأطفالهم في المنزل على الرغم من إعادة فتح المدارس الابتدائية، على سبيل المثال خوفا من فيروس كورونا، لا يتعين عليهم الخوف على الفور من مسؤول الحضور "على الرغم من أن ضابط الحضور يمكن أن يلعب دوراً في المحادثة بين المدرسة وأولياء الأمور، إلا أنه لا يوجد إجراء تنفيذي" أبلغت وزارة التربية والتعليم عن ذلك في وثيقة مع أسئلة وأجوبة حول الافتتاح.

الأطفال الذين يعانون من شكاوى، يجب أن يظلوا دائما في المنزل إذا لم يظهر الأطفال في المدرسة اعتبارا من يوم الاثنين لأن والديهم لا يجرؤون، فيجب على المدارس إجراء اتصال والبحث معا عن حل يعد برنامج التعليم البديل أحد الخيارات فقط إذا لم يساعد كل هذا ولم يشارك الطفل في البرنامج التعليمي المقدم، يجب على المدرسة الإبلاغ عن الغياب.

الخوف من الاكليل
كما توصي الوزارة بأن تعمل المدارس مع منظمات أخرى، مثل رعاية صحة الشباب لمعرفة كيف يمكن تقليل الخوف من كورونا.
كما تؤكد الوزارة على أن مساهمة الأطفال في انتشار الفيروس أقل بكثير من البالغين. وفقا للوزارة، ينطبق هذا أيضًا على المتغيرات الجديدة.

برابانت
يجب إعادة فتح المدارس يوم الاثنين والاستمرار في أوقات التدريس العادية لكن ليست كل المدارس تنوي القيام بذلك. في برابانت، على سبيل المثال أشارت العديد من المدارس إلى أنها ستبقي أبوابها مغلقة هناك أيضا مدارس تريد تدريس نصف يوم "قد تكون هناك استثناءات طفيفة عندما يتعلق الأمر بأوقات البدء والانتهاء المتداخلة وتعديل الجدول الزمني لدروس التربية البدنية للحد من الاتصال بين مجموعات الطلاب"، كما تقول الوزارة.

قال رئيس الوزراء المنتهية ولايته مارك روته الأسبوع الماضي إن رفض المدارس لن يتم تغريمه على الفور واضاف "لكن هناك فقط شرط التعليم الالزامي والمدارس يجب ان تفتح في وقت ما".

يمكنك الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك
Logo

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-06-22 03:11:33

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا زالخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies