الرئيسية > أخبار هولندا  >  الحق في اللجوء مهدد ...

الحق في اللجوء مهدد بالعنف على حدود أوروبا، فاللاجئين غير مرحب بهم في كل مكان

التاريخ: 2021-02-09 11:59:30
الحق في اللجوء مهدد بالعنف على حدود أوروبا، فاللاجئين غير مرحب بهم في كل مكان

وفقاً للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن الحق في اللجوء مهدد بالعنف على حدود أوروبا تقول كارولين رويلانتس إن اللاجئين غير مرحب بهم في كل مكان.

قبل فترة وجيزة وجدت مؤسسة اللاجئين أن الهولنديين ليس لديهم أدنى فكرة عن عدد الأشخاص الهاربين في العالم (كما تعلمون، 79 مليونا بما في ذلك النازحون)، ناهيك عن مكان استقبال معظمهم يعتقد واحد من كل ثلاثة أن هولندا هي واحدة من البلدان الثلاثة التي ينتهي بها المطاف بمعظم اللاجئين بالطبع هذا ليس صحيحا - بأي حال من الأحوال حتى أن هولندا تقع خارج المراكز العشرة الأولى، حيث يوجد ما يقل قليلاً عن 100،000 لاجئ معترف به مقارنة بـ 880،000 لاجئ في المرتبة 10، بنغلاديش. لكن كل ما يُنظر إليه على أنه تهديد يتم المبالغة في تقديره بسرعة - انظر أيضا إلى تصور عدد المسلمين في أوروبا (التصور أعلى بكثير من الواقع، انظر مخاطر الإدراك، دراسة إبسوس).

باستثناء ألمانيا، فإن هذه البلدان العشر الأولى هي جميعها جيران لمنتجي اللاجئين، لأن معظم اللاجئين في النهاية يريدون العودة فقط على وجه الخصوص جيران سوريا، أختار لبنان الصغير، حيث 20٪ من السكان هم من اللاجئين - مقابل 0.6٪ في هولندا.

يعيش لبنان أزمة اقتصادية منذ سنوات بسبب الفساد وسوء الإدارة، وعلى رأسها ثورة فاشلة وكورونا والانفجار الهائل في الميناء الصيف الماضي اللبنانيون في مأزق، لكن ما يقرب من مليون لاجئ سوري هم أكثر من ذلك في وقت سابق من هذا الشهر، أشارت أبحاث أخرى أجرتها منظمة Refugee Protection Watch إلى أن تسعة من كل عشرة أسر سورية تعيش في فقر مدقع أكثر مما كانت عليه بالفعل، وأنهم يتعرضون للتمييز ولديهم أهلية ضئيلة أو معدومة للحصول على الرعاية الصحية (كورونا!) أن الضغط من الحكومة والسكان المحليين اللبنانيين يتزايد لإعادتهم إلى بلدهم الحرق العمد في مخيماتهم وكل شيء.

الشعور المعادي للاجئين ليس أقل بكثير على الجانب الآخر من البحر الأبيض المتوسط في أوروبا الغنية تحذر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من أن الحق في اللجوء مهدد بالعنف الممنهج على الحدود "يتم سحب قوارب اللاجئين يتم القبض على الأشخاص بعد وصولهم إلى الشاطئ ثم دفعهم إلى البحر."
تم التحقيق مع فرونتكس حرس الحدود التابع للاتحاد الأوروبي، ولكن هذا النوع من الممارسات هو ببساطة ترجمة للأجواء السياسية في العديد من الدول الأعضاء.

حسب المصدر: "لست بحاجة حتى إلى ذكر أوروبا الشرقية، لكنني فوجئت برئيسة الوزراء الدنماركية ميت فريدريكسن، التي قالت في البرلمان الشهر الماضي إنها تريد الحد من عدد طلبات اللجوء إلى الصفر: "بالطبع لا يمكننا أن نعد بذلك ولكن يمكننا أن نخلق رؤية أو خذ بنتي بيكر (VVD) الخاصة بنا، والتي تريد مراجعة اتفاقية اللاجئين ماذا لو بذلنا المزيد من الجهود لحل الحرب السورية بدلاً من بناء الجدران؟"

كارولين رويلانتس خبيرة في شؤون الشرق الأوسط وتفصل الحقائق عن الضجيج كل أسبوع في هذا المكان.


يمكنك الاعجاب بصفحتنا على الفيسبوك
Logo

الخبر كما من المصدر




الليرة السورية لحظة بلحظة

آخر تحديث: 2021-09-22 16:13:48

حالة الطقس

نحن نستخدم ملفات كوكيز

هذا الموقع يستخدم ملفات الارتباط الكوكيز من أجل تحسين المزايا والخدمات المقدمة للمستخدم

يمكنك دائماً تغيير اعدادات الكوكيز على هذا الموقع عبر الذهاب الى صفحة سياسات ملفات Cookies